فتاة غارقة» في نهر بلباو تثير الجدل والسلطات هي الفاعل!

أثارت فتاة غارقة في أحد أنهار بلباو الإسبانية موجة من الهلع والفزع تحولت إلى حالة من الجدل بين سكان المدينة وسوشيال ميديا.

ولم يهدأ الجدل إلا بعد أن تبين الأهالي أن الفتاة الغارقة مجرد تمثال لفنان مكسيكي أبدعه ليثير الجدل حول الاستدامة والحفاظ على البيئة والأكثر من ذلك أنه وُضع في النهر فجراً بعلم سلطات المدينة!

وذكرت صحيفة ديلي ميل أن الفنان المكسيكي الرائد روبن أوروزكو ابتكر تلك الشخصية الغامضة بعنوان «بيهار» («غداً» في لغة الباسك) في إطار حملة يمولها أحد البنوك الإسبانية لتشجيع النقاش حول الاستدامة.

الهدف هو أن يدرك الناس أن «أفعالهم يمكن أن تغرقنا أو تبقينا واقفين على أقدامنا»، كما قال الفنان لموقع Nius الإخباري الإسباني.

ومع ارتفاع المد والجزر في نهر نيرفيون، تغمر المياه التمثال البالغ وزنه 120 كلغ من الألياف الزجاجية ليبقى بين غرق وطفو، في انعكاس لما يمكن أن يحدث إذا واصلنا المراهنة على نماذج غير مستدامة مثل تلك التي تساهم في تغير المناخ.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.