فيلم بيروت بعد الـ40 يشقّ طريقه إلى الأوسكار

أنطوني مرشاق مُخرج لبناني يعمل في مجال التلفزيون منذ 12 عامًا، وهو متخصّص في كتابة  الأفلام الوثائقية وإخراجها.

هو المخرج اللبناني الاول الذي يكون فيلمه الوثائقي القصير ” بيروت بعد الـ40  ” قيد النظر للترشيح لجائزة الأوسكار عن فئة الأفلام الوثائقية القصيرة، على أن يتمّ الإعلان عن تأهّل أول 15 فيلمًا في 21 كانون الاول المقبل.

نبذة عن فيلم “بيروت بعد الـ40”:

4 آب 2020، تاريخٌ موجع انحفر في قلب وذاكرة اللبنانيين والعالم أجمع. وقع أكبر انفجار غير نووي في التاريخ في مرفأ بيروت، حيث انفجرت كمية كبيرة من نيترات الأمونيوم المخزنة هناك. 

في ذلك اليوم المأسوي عند الساعة 6:07 مساءً، كان المخرج أنطوني مرشاق على بعد أقل من نصف ميل من الانفجار، الذي اوقع أكثر من 218 ضحية و 7500 إصابة و 300 ألف مشرد، بالإضافة إلى  15 مليار دولار من الأضرار والخسائر في الممتلكات.

بعد مرور 40 يومًا على الانفجار، قرّر المخرج أنطوني مرشاق مشاركة تجربته الشخصية من خلال فيلمه الوثائقي القصير ومدته 25  دقيقة بعنوان “بيروت بعد الـ40″، الذي يروي قصّته بعد ثوانٍ من الانفجار.

يتضمن الفيلم  لقطات حصرية تُعرض للمرة الأولى اتُّخذت عبر كاميرات المراقبة؛ كما يتضمن الفيلم أيضًا شهادات من أشخاص هم على قيد الحياة ومنهم العاملون في المجال الطبي الذين لُقّبوا بالأبطال لأنهم أنقذوا أرواح العالم خلال هذه المأساة.

“بيروت بعد الـ40” يُسلّط الضوء على هذه القصة التي تخطّت حدود العالم من مأساة وخوف وحزن ووجع وكل الصعوبات التي مرّ فيها اللبنانيون ولا يزالون حتى اليوم يُداوون جراحاتهم.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.