الشرطة الأمريكية تكشف معلومات جديدة عن منفذ عملية طعن سلمان رشدي

كشفت الشرطة الأمريكية اليوم السبت المزيد من المعلومات حول الشاب الذي اقتحم قاعة في نيويورك، وطعن الروائي البريطاني سلمان رشدي في رقبته أمس (الجمعة).

وبينت أن المتهم يدعى هادي مطر، 24 عاماً، من مواليد كاليفورنيا؛ لكنه انتقل مؤخراً إلى نيوجيرسي، وأن الدافع وراء الطعن غير واضح حتى الآن، إلا أن متابعة حساباته الإلكترونية أظهرت تعاطفه مع قضايا الحرس الثوري الإيراني. 

وبحسب الأنباء المتداولة كان المتهم يحمل رخصة قيادة مزورة باسم قيادي في “حزب الله” هو حسن مغنية، الرجل الثاني في قيادة الحزب اللبناني، والذي قتلته الولايات المتحدة عام 2008 في سوريا. 

وكان رشدي – الذي سبق وأصدرت إيران فتوى بهدر دمه؛ بسبب روايته “آيات شيطانية”-، قد نقل بمروحية للمستشفى بعد طعنه في رقبته قبل إلقاء محاضرة، وأفادت أنباء أنه وُضع على جهاز التنفس وقد يفقد إحدى عينيه.

وتعرض رشدي (75 عامًا) لهجوم على منصّة مركز ثقافي في تشوتوكوا بشمال غرب ولاية نيويورك، تلقى خلاله عدة طعنات من أحد المهاجمين، ونُقل بمروحيّة إلى أقرب مستشفى؛ حيث خضع لجراحة طارئة.

وكانت الحكومة البريطانية قد وضعت رشدي تحت حماية الشرطة في المملكة المتحدة، وتعرّض مترجموه وناشروه للقتل أو لمحاولات قتل، إذ إنه في عام1991 قُتل الياباني هيتوشي إيغاراشي الذي ترجم كتابه “الآيات الشيطانيّة” طعنًا.

وبقي رشدي متواريًا نحو عقد من الزمن وقد غيّر مقرّ إقامته مرارًا وتعذّر عليه إبلاغ أولاده بمكان إقامته، ولم يستأنف ظهوره العلني إلا في أواخر تسعينيات القرن الماضي بعدما أعلنت إيران أنها لا تؤيد اغتياله.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.