هجوم نيويورك.. “مسار عنصري” يهدد أمن الأميركيين

في حين أن مسؤولي قوات الأمن الأميركيين أصبحوا بارعين منذ هجمات 11 سبتمبر في تعطيل المؤامرات المنظمة تنظيما جيدا، إلا أنهم يواجهون تحديا أصعب بكثير في اعتراض الشباب المتطرفين الذين يمتصون دعايات المنظمات العنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي ويخططون للعنف بمفردهم.

وتقول وكالة أسوشييتد برس إنه “يبدو أن المسلح المتهم بارتكاب هجوم عنصري قاتل في سوبر ماركت في بوفالو الأميركية، البالغ من العمر 18 عاما، يتناسب مع ملف تعريفي مألوف، رجل أبيض غارق في مؤامرات مليئة بالكراهية عبر الإنترنت، ويستلهم من مذابح متطرفة أخرى”.

وتضيف الوكالة أن بايتون غندرون، وهو اسم القاتل، الذي يقطن في كونكلين، نيويورك، قد نفذ الاعتداء بعد عامين تقريبا من بدء تلقيه “التلقين الراديكالي”، مما يدل على مدى سرعة وسهولة حدوث اعتداءات قاتلة على الإنترنت، حيث لا حاجة إلى تدريب تكتيكي أو مساعدة تنظيمية.

ونقلت الوكالة عن كريستوفر كوستا، المدير الأول السابق لمكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، قوله، “هذا هو السبب في أن الجميع قلقون للغاية، إذا كان لديك بندقية، فلن تحتاج إلى خطة كبيرة”.

وأضاف أن “ما تغير هو الإنترنت.”

ويواجه غندرون تهما بإطلاق النار على 10 أشخاص سود مما أدى إلى مقتلهم، وقد يواجه اتهامات فيدرالية بارتكاب جرائم كراهية.

ويزعم أنه ترك وراءه خطابا من 180 صفحة قال فيه إنه “كان يهدف إلى إرهاب الأشخاص غير البيض وحملهم على مغادرة البلاد”.

ويردد غندرون بهذا الأفكار التي خلفها وراءه قتلة بيض آخرون كان قد بحث في مذابحهم على نطاق واسع عبر الإنترنت وفقا للوكالة.

وفي السنوات الأولى بعد هجمات 11 سبتمبر، كان المسؤولون الأميركيون مشغولين بإمكانية قيام خلايا إرهابية منظمة بتعبئة أتباعها لشن هجمات جديدة.

وفي وقت لاحق تحول القلق إلى احتمال أن يتصرف “الجهاديون الإسلاميون” المتطرفون من تلقاء أنفسهم في ما كان يعرف بـ”الذئاب المنفردة”.

والآن، برز المتعصبون البيض كمحور تركيز أمامي ومركزي.

ووصف مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي العام الماضي التهديد الإرهابي المحلي بأنه “ينتشر”.

وكان الشبان البيض مسؤولين عن معظم الهجمات الأكثر دموية على الأراضي الأميركية في السنوات الخمس الماضية، بما في ذلك إطلاق النار عام 2018 داخل كنيس يهودي في بيتسبرغ وهجوم في العام التالي قتل فيه مسلح يستهدف اللاتينيين داخل وول مارت في تكساس 22 شخصا.

وحذر تقرير غير سري من مجتمع الاستخبارات الأميركي العام الماضي من أن المتطرفين العنيفين بدافع المظالم السياسية والكراهية العنصرية يشكلون تهديدا “مرتفعا” للبلاد.

واعترافا بالمشكلة، قال البيت الأبيض في مارس إن ميزانيته الأخيرة زودت مكتب التحقيقات الاتحادي بزيادة قدرها 33 مليون دولار للتحقيقات المحلية في الإرهاب.

وفي عام 2019، جمع مكتب التحقيقات الفيدرالي بين عملاء متخصصين في مكافحة جرائم الكراهية مع أولئك الذين يركزون على أعمال الإرهاب المحلي – في إشارة إلى الطبيعة المتداخلة للتهديدات.

وحاكمت السلطات الاتحادية في السنوات الأخيرة أعضاء جماعات تفوق العرق الأبيض والنازيين الجدد. وقد تبنت هذه المنظمات فلسفة تعرف باسم “التسارع”، والتي تروج للعنف الجماعي لتأجيج انهيار المجتمع، أو إشعال حرب عرقية، أو الإطاحة بالحكومة الأميركية.

ويؤمن بعض هؤلاء بأفكار من قبيل من نظرية “الاستبدال العظيم” وهي مؤامرة لا أساس لها تقول إن هناك مؤامرة لتقليل تأثير الأشخاص البيض.

ويمنح الإنترنت حرية تبادل هذه الأفكار بشكل أكبر بكثير مما مضى، وفقا لشانون فولي مارتينيز، وهي متطرفة سابقة تعمل الآن على توجيه الأشخاص الذين يحاولون مغادرة الجماعات العنصرية.

وقالت مارتينيز، التي قطعت علاقاتها مع المتطرفين قبل 28 عاما “عندما أذهب وأتحدث إلى طلاب المدارس المتوسطة والثانوية والجامعات وأسألهم عمن شاهد تعليقات أو محتوى عنصريا أو معاديا للسامية على الإنترنت، فإن 100 في المئة من الأيدي ترتفع”.

لطالما كان هناك جدل داخل نظام العدالة الجنائية حول القدرة على إعادة تأهيل المتطرفين ذوي الدوافع العنصرية أو الإثنية.

وبعد أن اتهمت وزارة العدل في عام 2020 أربعة من أعضاء Atomwaffen في سياتل بالاشتراك في حملة لترهيب الصحفيين وغيرهم بملصقات تهديد على منازلهم، سعى محامو الدفاع إلى إظهار أوجه التشابه بين خلفيات عملائهم ومسارات التطرف.

كان كاميرون شيا مؤسس Atomwaffen مدمنا على المواد الأفيونية ويعيش في سيارته عندما أسس الجماعة.

جون دينتون أحد أعضاء الجماعة
جون دينتون أحد أعضاء الجماعة

وكتب في رسالة موجهة إلى القاضي الذي حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات إنه “كان ضائعا وحزينا وغاضبا من العالم”.

وأضاف “كان اختيار الهجوم والشعور بالغضب من كل شيء أسهل من معالجة الحزن والشعور بالنزوح تحت كل شيء”.

وجذب تايلور آشلي باركر-ديبيب، الذي كان يبلغ من العمر 21 عاما عند إصدار الحكم، إلى التطرف بعد أن تم نبذه من قبل أقرانه وكثيرا ما تعرض للتنمر في مدرسته الثانوية في نيو جيرسي على خلفية تحوله الجنسي، حسبما قال محاميه، بيتر مازون.

وأضاف بعد محاولة فاشلة “للتواصل مع حشد LBGTQ” ، انجذب باركر ديبيبي عبر الإنترنت نحو خلية Atomwaffen في فلوريدا التي يقودها صبي يبلغ من العمر 16 عاما وأصبح “تابعا كاملا” ، كما قال محاميه.

وحكم على الأربعة جميعا بالسجن.

وتشبه هذه التحولات تحولات غندرون، الذي يشير البيان الذي نشره على على الإنترنت إلى أنه استلهم من أعمال عنصرية أخرى، مثل تلك التي قام بها رجل أبيض قتل 51 شخصا في مسجدين في كرايستشيرش بنيوزيلندا في عام 2019.

وفي الوثيقة، قال غندرون إنه كان يعاني من “الملل الشديد” مع تقدم جائحة COVID-19، وأنه في مايو 2020 بدأ في تصفح 4chan ، وهو موقع مراسلة خارج عن القانون يحظى بشعبية ويقوم بنشر منشورات مجهولة الهوية – وغالبا ما تكون عنيفة أو مضللة.

وقال غندرون إنه تصفح أولا لوحة رسائل الأسلحة في الموقع.

وسرعان ما عثر على مواقع إلكترونية للنازيين الجدد نشرت على الموقع، ثم على نسخة من فيديو البث المباشر لإطلاق النار على مسجدي نيوزيلندا.

أسوشيتد برس

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.