النفط يرتفع فجأة.. بعد انتكاسة

تعافت أسعار النفط خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء بعد الانتكاسة المفاجئة التي عصفت بالسوق عقب صدور بيانات أولية من معهد البترول الأمريكي بشأن ارتفاع المخزونات.

وتحولت أسعار النفط صوب الصعود اليوم، في انتظار صدور بيانات المخزون الرسمية عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية مساء اليوم الأربعاء، وسط حالة من التفاؤل بتعافي الطلب.

وارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات الأربعاء وسط توقعات بإبقاء مجموعة “أوبك+” على مستوى الإنتاج دون تغيير في اجتماعها الأسبوع المقبل. 

وأشارت تقديرات معهد البترول الأمريكي إلى ارتفاع مخزونات الخام بحوالي 3.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في العشرين من يناير، ومن المقرر صدور البيانات الرسمية في وقت لاحق اليوم. 

النفط الآن

ارتدت أسعار الخام الأمريكي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء أعلى مستويات الـ 80 دولار للبرميل بزيادة في حدود 0.5% وصولا إلى مستويات قرب الـ 80.5 دولار للبرميل.

وفي غضون ذلك ارتفعت أسعار خام برنت القياسي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء بنسبة 0.7% وصولا إلى مستويات قرب الـ 87 دولار للبرميل.

ماذا حدث؟

وتراجع سعر برميل النفط بأكثر من 2% في نهاية تعاملات أمس الثلاثاء وسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد الأميركي تزامنًا مع ارتفاع مفاجئ في المخزونات وفقًا للبيانات الاولية.

وبنهاية الجلسة، تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي بنحو 2.2%، إلى 86.25 دولارًا للبرميل، وانخفض خام غرب تكساس الأميركي بنسبة 1.8%، إلى 80.13 دولارًا للبرميل.

وكانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها، أمس الإثنين 23 يناير، على ارتفاع مع احتمالات حدوث انتعاش اقتصادي في الصين.

زيادة المخزون

وتفاقمت المخاوف الاقتصادية بسبب زيادة أكبر من المتوقع في مخزونات النفط الأميركية التي صدرت بياناتها بعد إغلاق السوق أمس الثلاثاء، لتواصل بيانات المخزون الضغط على أسعار الخام.

وارتفعت مخزونات الخام الأميركية بنحو 3.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 20 يناير، وفقا لمصادر السوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأميركي أمس الثلاثاء.

وقال معهد البترول إن مخزونات البنزين صعدت 620 ألف برميل، بينما انخفض مخزون المقطرات 1.9 مليون برميل.

ومن المقرر أن تعلن إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء البيانات الرسمية للمخزونات، وسط توقعات بصعود مخزون الخام 1.2 مليون برميل.

ماذا عن أوبك؟

ومن المفترض أن يظل المعروض النفطي ثابتا على المدى المتوسط، إذ من المتوقع أن تحافظ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، وهي مجموعة تُعرف باسم أوبك+، على حصص إنتاجهم.

وقالت خمسة مصادر في أوبك+ أمس الثلاثاء إن من المرجح أن تصادق لجنة أوبك+ على سياسة إنتاج النفط الحالية لمجموعة المنتجين عندما تجتمع الأسبوع المقبل، حيث ثمة توازن بين الآمال في زيادة الطلب الصيني والمخاوف بشأن التضخم والاقتصاد العالمي.

رياح عكسية

وقال خبير سوق النفط، سوغاندها ساشديفا: “إلى جانب ذلك، يحوم الدولار حول أدنى مستوى في عدة أشهر، ما يدعم سعر برميل النفط عالميًا”.

وحام مؤشر الدولار بالقرب من أدنى مستوى في 9 أشهر مقابل اليورو، وتراجع عن المكاسب الأخيرة مقابل الين، إذ واصل التجار قياس مخاطر الركود الأميركي والمسار لسياسة الاحتياطي الفيدرالي.

وتراجع الدولار يجعل السلع المقومة بالعملة الأميركية، بما في ذلك النفط، أرخص للمشترين الذين يستعملون عملات أخرى.

وقال المحلل في أواندا، إدوارد مويا، إن الاقتصاد في الولايات المتحدة “ما زال من الممكن أن ينقلب وما يزال بعض تجار الطاقة متشككين بشأن السرعة التي سيرتد بها الطلب الصيني على النفط الخام هذا الربع

nvesting

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.