سعر الدولار في لبنان الاربعاء 23 تشرين الثاني 2022

سعر الدولار اليوم في لبنان الاربعاء 23/11/2022

سعر الدولار في لبنان بتعاملات الاربعاء 23 تشرين الثاني 2022، لدى السوق الموازية غير الرسمية (السوداء).

سعر الدولار اليوم في لبنان

يسجل سعر الدولار في لبنان عصر اليوم 23/11/2022، لدى السوق الموازية غير الرسمية (السوداء)، بين 39.850 و 39.950 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.

سجل سعر الدولار في لبنان ظهر اليوم 23/11/2022، لدى السوق الموازية غير الرسمية (السوداء)، بين 39.650 و 39.700 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.

تراوح سعر الدولار في لبنان صباح اليوم 23/11/2022، لدى السوق الموازية غير الرسمية (السوداء)، بين 39500 و 39.600 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.

اعتماد سعر صرف 15 ألف ليرة رسمياً… ماذا يعني وهل يُطبَّق فعلاً؟

وقالت الخبيرة الاقتصادية الدكتورة ليال منصور للنهار :”كيف يمكن اعتماد منصة “صيرفة” ومعها سعر الصرف الرسمي الجديد”؟. وتشرح أنّ توحيد سعر الصرف بتصوّر سلامة هو توحيد مختلف الأسعار المتداوَلة من 8000 ليرة و12000 ألف ليرة وغيرها من الأسعار لتصبح فقط أسعار الصرف المعتمدة في لبنان 15 ألفاً كسعر رسمي، مع سعر المنصة المتحرِّك، إضافة طبعاً إلى سعر السوق السوداء. أي أنّ السوق سيبقى على ثلاثة أسعار صرف للدولار، و”توحيد السعر لا يعني أنّنا سنشهد سعر 15 ألفاً فقط وإلغاء السوق السوداء”.

استحالة العمل بسعر 15000 ليرة…لماذا؟

وبرأي منصور، لكي يُعتمد سعر صرف رسمي بالتطبيق عملياً، يجب أن يتمتّع المركزي باحتياطات نقدية كافية لتغطية هذا السعر، وأن يكون قد حلّ أزمة القطاع المصرفي، هذا ما لم يحصل، في ظل اقتصاد مُنهار. لذلك، تؤكّد منصور أنّ “اعتماد سعر 15000 ليرة كسعر رسمي هو أمر مستحيل أن يحصل لا سيما وأنّ استمرار وجود “صيرفة” يثبّت رأيي”. نعم يمكن أن يتم اعتماده في الدوائر الرسمية، لكن لا يمكن اعتماده كسعر رسمي للتداول مع العملات الخارجية. والمركزي غير قادر على تطبيق سعر صرف 15000 ليرة عملياً بشكل رسمي، وفق منصور.

ويمكن أن يُطبّق السعر الجديد على الطوابع والعقارات والسكن والرسوم البلدية والرسوم الجمركية وبدلات النقل والأمور المالية المتعلقة بالميراث، لكن لا يمكن للمركزي ضبط السوق ليصبح الدولار فيه على سعر 15000 ليرة.

وماذا عن انعكاس هذا الواقع على سعر الصرف؟ تجيب منصور أنّ حديث سلامة يدلّ بشكل مبطَّن على أنّ سعر الصرف سيبقى في مساره الصعودي، “فسلامة يدري خير دراية بأنّ سعر الصرف سيواصل ارتفاعه لكن ما يقوم به هو الإبطاء في هذا المسار”.

وتؤكد منصور أنّ تغيير أسعار السحوبات إلى 15000 بدلاً من 8000 آلاف و12000 ألف ليرة، لا يعني بالضرورة اعتماده لتسديد القروض، “لكن سحب الأموال بالليرة على سعر 15000 سيدفع سعر الدولار إلى الارتفاع أيضاً”.

أمّا عن اعتماد السعر الجديد وانعكاسه على الحياة اليومية للمواطن، فتشرح منصور أنّ “بشكل أساسي، الدولار سيرتفع، ومعه جميع المعاملات الرسمية والرسوم الرسمية، وكل ما كان يُدفع على سعر 1500 ألف ليرة وأسعار بعض السلع في السوبر ماركت. وسعر 15000 ألف ليرة على الرسوم الجمركية لا يرفع من سعر السلعة بشكل كبير، لكن ما قد يرفع من سعرها بشكل فارق هو اعتماد سعر 15000 ليرة على الضريبة على القيمة المضافة، إذا ما شملها هذا السعر.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.