سعر الدولار في لبنان الاحد 10 تموز 2022.. أمرٌ “جيّد” عن “دولار” المكالمات

سعر الدولار
سعر الدولار الاحد 10/7/2022

سعر الدولار اليوم في لبنان.. خلال تعاملات الاحد 10 تموز 2022 لدى السوق الموازية (السوداء)، الغير رسمية.

يسجل سعر الدولار بالسوق السوداء صباح اليوم، بين 29.350 – 29.400 ليرة لبنانيّة لكلّ دولار واحد.

مزيد من الأخبار الإقتصادية

لبنان الأغلى عربيًا بأسعار اللحوم!

تصدّر لبنان قائمة الدول العربية وفق مؤشّر أغلى اللحوم، حيث بلغ متوسّط سعر كيلو اللحمة 37.71 دولار أميركي، حسب إحصاءات Nymboo.

وتظهر الاحصاءات فرقًا كبيرا جدا بين لبنان وباقي الدول العربية، إذ إنّ ثاني دولة في القائمة هي السعودية حيث يصل سعر كيلو اللحمة فيها 12.38 دولار أميركي.

وتذيّلت دولة المغرب القائمة كأرخص دولة لناحية أسعار اللحوم، حيث يصل متوسّط سعر كيلو اللحمة فيها الى 7.47 دولار أميركي فقط، اي بفارق 30 دولار عن لبنان.

ويشهد لبنان المثقل بالأزمات ارتفاعًا حادًا في نسب التضخم منذ أن بدأت الأزمة الاقتصادية والمالية في تشرين الأول من عام 2019، ويصفها المحللون بأنها الأسوأ منذ عقود.

وتقدر الأمم المتحدة أن قرابة نصف السكان يعيشون في حالة من الفقر المدقع.

يأتي ذلك فيما سجّل سعر الصرف في السوق السوداء السبت 9 تموز 2022، 29350 ليرة لبنانية للشراء و29400 ليرة لبنانية للمبيع مقابل الدولار الواحد.

وفقدت الليرة اللبنانية أكثر من 95 في المئة من قيمتها منذ بدء التراجع الاقتصادي في عام 2019، ولم تعد البنوك تسمح للمودعين بالعملات الأجنبية بالحصول على مدخراتهم.

أمرٌ “جيّد” عن “دولار” المكالمات في لبنان.. هذا ما يجب معرفته

مع دخولِ تعرفة الإتصالات حيّز التنفيذ مطلع الشهر الحالي، تراجعت تكلفة الإتصالات العاديّة، فبات سعر الدقيقة بـ8 سنتات بعدما كان بـ25 سنتاً قبل الأوّل من تمّوز.

وبذلك، فقد أصبحَ الدولار الواحد يقدم للمواطن 12 دقيقة متواصلة من الإتصالات، وهو رقمٌ لا يصل إليه الكثيرون حتى قبل تعديل تعرفة الإتصالات. فقبل الأول من تموز، كان الدولار الواحد يُقدم للعميل 4 دقائق فقط، ما يعني أن إجراء اتصالٍ بـ12 دقيقة يحتاجُ إلى 3 دولارات.

من وجهة نظر أصحاب متاجر بيع بطاقات التشريج، فإن حصول المواطنين على دولارات قليلة بتكلفة غير مرتفعة، يتيحُ لهم الاتصال والاشتراك بخدمات الإنترنت التي تراجع سعرها بالدولار أيضاً.

في المقابل، فإنّ المشكلة تكمنُ في أن الأسعار تتفاوتُ بين محلات بطاقات التشريج، الأمر الذي يُخضع المواطن للعبة الأسعار المتغيّرة بين مكانٍ وآخر.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.