البترون: شبان عادوا إلى قريتهم وحوّلوها إلى نموذج: جمهوريّة البترون اللبنانيّة

تدوسر النفايات

ربّ ضارةٍ نافعة، الأزمة في لبنان استخرجت من شبابه مكنونات دفينة كانت قابعة تحت كسل تشغيل المال في المصارف طمعاً بالفوائد، ومغلّفة تحت ألمينيوم رؤوس النراجيل. وها بهم اليوم يصحون من سباتهم، ويبدعون في العمل وإنجاز ما كان مستحيلاً في عصور ال 1500. بترون نموذج للجمهوريّة التي يحكمها جيل الشباب.

شربل الذي عاد إلى قريته، يحقق نجاحاً كان مفقوداً في أيام خوالي العزّ المالي.

الرحيل ممكن لشربل لكن البقاء أصلب و أقوى

من هنا من البترون يُعاد تدوير الزجاجات، ليثبت شباب لبنان أنهم على عكس الزجاج… لا ينكسرون.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.