إيطاليا تحظر اللحوم المصنعة لحماية تراثها الغذائي

دعمت الحكومة اليمينية في إيطاليا مشروع قانون يحظر اللحوم المنتجة في المختبر ومواد غذائية صناعية أخرى، لتسليط الضوء على التراث الغذائي الإيطالي والحماية الصحية.

وفي حال إقرار القانون، ستفرض غرامة تصل إلى 60 ألف يورو عند خرقه.

وتحدث فرانشسكو لولوبريجيدا، مدير الوزارة التي تغير اسمها إلى وزارة الزراعة والسيادة الغذائية، عن أهمية تقاليد الطعام الإيطالية.

ونالت الخطوة تأييد لوبي المزارعين.

لكن الخطوة جاءت بمثابة ضربة لبعض مجموعات رعاية الحيوانات، والتي رأت في اللحوم المصنعة حلاً لقضايا منها حماية البيئة من انبعاثات الكربون وسلامة الغذاء.

وتمكنت مجموعات ضغط للمزارعين، نصف مليون توقيع في الأشهر الأخيرة للمطالبة بحماية “الغذاء الطبيعي مقابل الغذاء الصناعي”، وانضمت رئيسة الوزراء جيورجيا ميلوني إلى الموقعين.

وقالت أمام حشد نظمته جمعية كولديريتي وهي إحدى جمعيات المزارعين في روما: “لا يمكننا أن نحتفل لا بإجراء يضع مزارعينا الطليعة، ليس فقط في قضية الدفاع عن الجودة… ولكن في الدفاع عن المستهلكين أيضاً”.

وشكّل القانون المقترح ضربة في أعقاب سلسلة من المراسيم الحكومية التي تحظر استخدام الدقيق المشتق من الحشرات مثل الصراصير والجراد في البيتزا أو المعكرونة.

وأشاد الوزراء بالنظام الغذائي الإيطالي المتميز في البحر الأبيض المتوسط باعتباره الدافع خلف اتخاذ الإجراءين.

وقال لولوبريجيدا العضو في حزب “أخوة إيطاليا” اليميني إلى جانب رئيسة الوزراء: “منتجات المختبرات لا تضمن الجودة والصحة وحماية الطعام الإيطالي وثقافة النبيذ والتقاليد التي يرتبط بها جزء من تقاليدنا”.

ويهدف اقتراح القانون الذي حظي بموافقة الوزراء يوم الثلاثاء، إلى حظر الأطعمة الصناعية المستخرجة من خلايا الحيوانات دون قتلها، وذلك يشمل الأسماك المصنعة مخبرياً والحليب المصنّع أيضاً.

وسمحت إدارة الدواء والغذاء الأمريكية في تشرين الثاني/نوفمبر باستهلاك الدجاج المصنع من الخلايا بعد “تقييم دقيق”.

كما وافقت الرقابة في سنغافورة على استخدام الدجاج المصنع في قطع الناغتس.

ولم تصدر أي موافقة في هذا الشأن حتى الآن في دول الاتحاد الأوروبي، لكن سلطة سلامة الغذاء الأوروبي أوضحت أن الزراعة القائمة على الخلايا مثل اللحوم المزروعة في المختبرات، يمكن أن تشكل حلاً واعداً ومبتكراً من أجل أنظمة غذائية صحية وصديقة للبيئة.

وأشار المعلقون إلى عدم استطاعة إيطاليا معارضة بيع اللحوم المصنعة داخل أراضي دول الاتحاد الأوروبي حين تحظى بموافقة الاتحاد، بسبب مبدأ حرية نقل البضائع والخدمات.

وشددت المنظمة الدولية لحماية الحيوان على أن اللحم المنتج في المختبرات، والمستخرج من الخلايا، كان “بديلاً أخلاقياً” لم يشكل ضرراً على رعاية الحيوان والبيئة المستدامة وسلامة الغذاء.

لكن رئيس تجمع صناعة الألبان باولو زانيتي، أشاد بقرار الحكومة.

وقال لصحيفة “تو سول 24 أوري” الاقتصادية أن منتجي الحليب واجهوا معضلة. من ناحية، طُلب إلى زملائه الاستثمار في جعل منتجهم أكثر صداقة للبيئة، بينما كان مستثمرون آخرون يروجون دون رادع لمنتج غير طبيعي “بحجة حماية البيئة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.