تونس: القبض على رئيس حزب الكرامة الإسلامي لتنفيذ حكم قضائي

الشرطة التونسية

Getty Images
سيف الدين مخلوف، كان يحاكم بتهمة إهانة الشرطة خلال احتجاج بمطار تونس في 2021

ألقت الشرطة التونسية القبض على سيف الدين مخلوف، رئيس حزب الكرامة القومي الإسلامي، يوم السبت تنفيذا لحكم قضائي من محكمة استئناف عسكرية بالسجن 14 شهرا.

وكان سيف الدين مخلوف، المنتقد البارز للرئيس التونسي قيس سعيد، يحاكم بتهمة إهانة الشرطة خلال احتجاج بمطار تونس في مارس / آذار 2021، وكانت محكمة قد حكمت عليه في البداية بالسجن خمسة أشهر.

وقالت محاميته إيناس حراث لوكالة الأنباء الفرنسية، إن محكمة الاستئناف العسكرية في تونس، حكمت يوم الجمعة، على مخلوف بالسجن 14 شهرا مع النفاذ الفوري.

وأضافت أن ضباط أمن بملابس مدنية اعتقلوا رئيس حزب الكرامة الإسلامي في الساعات الأولى من صباح السبت بعد حكم محكمة عسكرية.

وأُدين سيف الدين مخلوف بتهمة إهانة الشرطة خلال مواجهة بمطار تونس العاصمة في مارس 2021.

وهتف مخلوف “يسقط الانقلاب” و “تحيا تونس” قبل أن تدفعه الشرطة في سيارة، بحسب مقطع فيديو على فيسبوك نشره المحامي.

وتقول جماعات حقوقية إن المحاكمات العسكرية للمدنيين أصبحت شائعة بشكل متزايد في تونس منذ”استيلاء سعيد على السلطة” عام 2021، وتعليق البرلمان وحل الحكومة.

وقال المحامية إيناس، “حاصر حوالي 25 ضابطاً في ثياب مدنية منزله الساعة 11:00 مساء”.

وأضافت أنه بعد مواجهة استمرت ساعتين، “دخلوا المنزل وغادر معهم”.

الذكرى 12 لثورة تونس: إلى أين يتجه المشهد التونسي سياسيا واقتصاديا؟

اعتقال نائبين في البرلمان التونسي، وسعيد يعد بألا يتحول إلى “ديكتاتور”

الفاينانشال تايمز: تونس تنتخب برلمانا جديدا في انتخابات توصف بأنها “صورية”

وكان مخلوف من أبرز المنتقدين لسعيد، الذي جمد البرلمان في يوليو / تموز 2021 واستولى على سلطات تنفيذية فيما وصفه منتقدوه بأنه “انقلاب” وهجوم على الديمقراطية الوحيدة، التي ظهرت من انتفاضات الربيع العربي منذ أكثر من عقد.

وقاد مخلوف في مارس / آذار 2021 مجموعة من نواب الكرامة إلى مطار تونس في محاولة لإجبار السلطات على رفع حظر سفر عن امرأة من الحزب مُنعت من الصعود إلى رحلتها، مما أثار أزمة انتشرت على نطاق واسع عبر الإنترنت.

كما حكمت المحكمة يوم الجمعة، على عدد آخر من أعضاء حزب الكرامة الإسلامي ومحام بالسجن لمدة أقصر، لكن لم يتم اعتقالهم على الفور.

قال أحمد نجيب الشابي، رئيس تحالف جبهة الإنقاذ الوطني المعارض للصحفيين، يوم السبت، إن الأحكام تعكس “عقلية الانتقام”.

وأضاف، “نشهد قتل الحريات وتدمير الديمقراطية”، “هناك رغبة في قطع رأس قيادة المعارضة المدنية والسياسية”.

ودعا بيان على موقع الرئاسة على فيسبوك في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، إلى بذل جهود “للتصدي لكل فاسدين ومن يعتقد أنهم فوق القانون”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.