بريطانيا وإيطاليا واليابان تتحالف لتطوير طائرة حربية تستخدم الذكاء الاصطناعي

طائرة مقاتلة

PA Media
تصوّر فني لشكل الطائرة المقاتلة الجديدة في السماء

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك عن شراكة بين المملكة المتحدة وإيطاليا واليابان، لتطوير طائرة مقاتلة جديدة تستخدم الذكاء الاصطناعي.

ويقول سوناك إن مشروع الشراكة يستهدف خلق الآلاف من فرص العمل في المملكة المتحدة، فضلا عن تعزيز العلاقات الأمنية.

وستعكف الدول الثلاث على تطوير طائرة مقاتلة من الجيل الثاني – والتي من المقرر أن تدخل الخدمة في منتصف عقد الثلاثينيات المقبل- لتحل محلّ المقاتلة تايفون متعددة المهام.

ويأمل القائمون على المشروع أن تتمكن المقاتلة الجديدة “العاصفة” من التزوّد بأحدث الأسلحة.

ويجري في الوقت الراهن العمل على تطوير “العاصفة” – بهدف الوصول إلى طائرة مقاتلة بإمكانها التخفي السريع واستخدام أجهزة استشعار متطورة، بل واستخدام الذكاء الاصطناعي لمساعدة الطيّار البشري عندما يكون مشغولا بمهام أخرى أو تحت ضغط شديد.

وإذا ما تطلب الأمر، قد تستطيع المقاتلة الجديدة الطيران دونما مدخلات من الطيار، وقد تتمكن من إطلاق صواريخ أسرع من الصوت.

لكن بناء مثل هذه المقاتلة المتطورة يحتاج تكلفة باهظة – وكان برنامج تطوير المقاتلة إف-35 هو الأعلى تكلفة على الإطلاق في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) – ومن ثمّ كان على بريطانيا أن تبحث عن شركاء في هذا المشروع.

وبالفعل، كانت إيطاليا مستعدة، ثم تلتها اليابان في خطوة هامة -في وقت تتقارب بريطانيا مع حلفائها في منطقة الهندي-الهادئ حيث يسود قلق تجاه الصين.

ويمكن لدول أخرى أن تنضم إلى هذه الشراكة. وتعكف كل من فرنسا وألمانيا وإسبانيا معا على تطوير تصميم مستقل – وكذلك تفعل الولايات المتحدة.

وبالنسبة للمملكة المتحدة، لا تتعلق هذه الاتفاقية بالأمن فحسب، وإنما تتطرق كذلك إلى الاقتصاد. ويأمل القائمون على مشروع تطوير المقاتلة الجديدة في خلق الآلاف من فرص العمل في المملكة المتحدة، فضلا عن فتح الباب أمام مزيد من صادرات الأسلحة.

ودشن رئيس الوزراء البريطاني أولى المراحل الرئيسية للمشروع في أثناء زيارة الجمعة لمحطة كونينغزبي التابعة لسلاح الجو الملكي في لينكونشير شرقي إنجلترا.

وقبيل الزيارة، قال سوناك: “سيظل أمن المملكة المتحدة، اليوم ولأجيال مقبلة، يمثل أهمية قصوى للحكومة الحالية .. ومن هنا تنبع حاجتنا إلى التزود بأحدث التكنولوجيا الدفاعية – وإحراز السبق والتفوق على المتربصين ببلادنا”.

وأكد سوناك: “الشراكة الدولية التي أعلنّا عنها اليوم مع إيطاليا واليابان تستهدف ذلك بالضبط. مع التشديد على أن أمن الشراكة الأوروبية-الأطلسية ومنطقة الهندي-الهادئ لا يقبل التجزئة”.

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني: “طائرة الجيل الثاني المقاتلة التي نعكف على تصميمها ستحمينا وتحمي حلفاءنا حول العالم … وإلى جانب حفظ الأرواح، سيساهم ذلك في خلق فرص عمل”.

وأعلن وزير الدفاع في حكومة الظل، جون هيلي، أن حزب العمال يدعم الشراكة لكنْ مع تحفظات في الوقت ذاته تتعلق بالتدريب.

وقال هيلي: “على الوزراء توضيح كيفية المواءمة بين ذلك وخطط أوسع نطاقا تتعلق بمستقبل سلاح الجو الملكي، بما في ذلك كيفية الحيلولة دون حدوث تأخيرات في تدريب الطيارين على قيادة الطائرات النفاثة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.