سد النهضة: التنمية ليست الهدف الرئيسي لمشروعات السدود الإثيوبية على مصدر مياه النيل – وثائق بريطانية

سد النهضة الكبير.

Getty Images
إثيوبيا أوشكت على الانتهاء من مشروع سد النهضة دون تسوية الخلافات مع السودان ومصر.

هل التنمية هي حقا الدافع الرئيسي وراء مشروعات السدود الإثيوبية على بحيرة تانا، مصدر نهر النيل؟

هذا ما يقوله الإثيوبيون. ولم يعترض عليه المصريون ولا السودانيون، شريطة ألا يضر أي من هذه المشروعات بما يعتبرونه “حقوقا مائية ثابتة”.

تحدي هذه الحقوق، التي يتمسك بها السودان ومصر، وإبطالها هو أهم الدوافع وراء المشاريع إثيوبيا لإنشاء سدود على النيل الأزرق، مصدر أكثر من 80 في المئة من مياه نهر النيل الرئيسي، كما تكشف وثائق بريطانية.

ووفق الوثائق، التي اطلعت عليها، فإن الإثيوبيين أبلغوا البريطانيين بذلك قبل ثلاثة عقود مضت.

ففي النصف الثاني من شهر ديسمبر/ كانون الثاني عام 1992، نظمت كلية الدراسات الشرقية والأفريقية “سواس” في جامعة لندن مؤتمرا لبحث “المياه في الشرق الأوسط: العواقب القانونية والسياسية والتجارية”.

وفي تقييمه للمؤتمر، قال جريج شيبلاند، مسؤول ملف المياه في الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية وممثل لندن في المباحثات متعددة الأطراف بشأن المياه، إنه انطوى على “جوانب جيدة وأخرى سيئة”.

موقف ضعيف

جاء التقييم في برقية بالغة السرية موجهة إلى رئيس إدارة البحوث والتحليل، وهي إحدى الجهات الرئيسية التي توفر المعلومات لصانعي القرار في وزارة الخارجية. وحسبما قال شيبلاند، الذي بعثته وزارة الخارجية إلى “سواس” للتعمق في دراسة ملف المياه في الشرق الأوسط، فإن الجوانب الإيجابية شملت بحث قضايا القانون الدولي العامة ذات الصلة بالأنهار التي تشترك فيها دولتان أو أكثر، والمسائل العامة المتعلقة بمخصصات المياه بين القطاعات الاقتصادية داخل الدول.

إقرأ أيضا:

وفاة نهر النيل

إسرائيل “خططت لنقل مياه نهر النيل إلى قطاع غزة”

بريطانيا “أخفت عن الأردن معلومات حساسة عن تأثير سياسات إسرائيل المائية الجائرة” على الفلسطينيين

واعتبر الدبلوماسي البريطاني أن “كل هذا مفيد” في مشروعه الدراسي والبحثي.

رئيس وزراء إثيوبيا آنذاك هايلي مريام ديسالين (على اليمين) والرئيسان السوداني عمر البشير والمصري عبد الفتاح السيسي

Getty Images
في عام 2015، وقع رئيس وزراء إثيوبيا آنذاك هايلي مريام ديسالين (على اليمين) والرئيسان السوداني عمر البشير والمصري عبد الفتاح السيسي اتفاق إعلان مبادىء بشأن سد النهضة. وبعد مرور 7 سنوات، لا تزال الخلافات قائمة.

وفيما يتعلق بـ “الجوانب السيئة”، تحدث شيبلاند عن “الافتقاد المعتاد للتفاهم بين المصريين والإثيوبيين” و “بين العرب والإسرائيليين” بشأن المياه.

كان المستشار الدكتور عوض محمد المر، رئيس المحكمة الدستورية العليا المصرية آنذاك، رئيس وفد مصر في المؤتمر.

ولخص شيبلاند الموقف المصري، كما عرضه المر، على النحو التالي:

لدى مصر حقوق مكتسبة بخصوص كمية مياه النيل التي تستخدمها حاليا، ويعتمد أمن مصر الزراعي على الاعتراف بهذه الحقوق المكتسبة، ومصر لن تتسامح أبدا مع بناء إثيوبيا أي سدود على النيل الأزرق. والنيل الأزرق هو مصدر أكثر من 80 في المئة من مياه نهر النيل العام.

آخر أباطرة إثيوبيا “سعى لمنع التقارب بين مصر والسودان” بعد انتهاء الاحتلال البريطاني

نظام عبد الناصر “استخفَّ بقدرة الإثيوبيين على حجز مياه النيل”

وثائق سرية: بريطانيا توقعت ألا تتمكن مصر من إقناع إثيوبيا بتقديم تنازلات بشأن المياه

وحسب برقية شيبلاند، فإن كلام المر لم يكن مقنعا. وقال إن “موقف المصريين هنا ضعيف، ومن المرجح أن يفشل” في كسب التأييد.

خريطة توضح مسار نهر النيل منذ بدايته من إثيوبيا.

BBC

واستند الدبلوماسي البريطاني، في تقييمه، إلى أن الاستخدام الفعلي للمياه ليس هو العامل الوحيد الحاسم في تحديد كمية المياه التي تحصل عليها أي دولة.

وأشار إلى ضرورة مراعاة “الإنصاف” في توزيع حصص المياه.

وقال “بينما علمنا من الجلسات الأكثر عمومية التي ناقشت القانون الدولي أن “الاستخدام القائم” عامل يوضع في الاعتبار في تحديد أنصبة المياه بين الدول، فإنه أبعد عن أن يكون العامل الوحيد”.

وأضاف “يُعطى مفهوم الاستخدام العادل الثقل نفسه على الأقل”.

واعتبر أن النيل حالة مثالية يجب أن يُطبيق عليها هذا المبدأ. وقال “يصح هذا بشكل خاص في حالة مثل حالة النيل، إذ إن الدولة التي تبتغي زيادة استخدام المياه (إثيوبيا) هي أقل تطورا من الدول التي تبتغي تجميد مستويات الاستخدام الحالية (مصر)”.

اعتراف إثيوبي

في ذلك الوقت كانت مصر، ولا تزال حتى الآن، تصر على أن لها “حصة واقعية” قائمة منذ سنوات طويلة تعتبرها حقا تاريخيا، وهي 55.5 مليار متر مكعب من المياه سنويا من مياه نهر النيل.

وخلال السنوات الماضية، دأبت مصر على التحذير من المساس بـ “حصتها” من المياه.

كما تشدد على حقها في أن تُخطر بأي مشروعات على منبع النهر شريان حياة مصر، وفق الاتفاقيات الدولية.

وانتقد الدبلوماسي البريطاني الطرح المصري، في مؤتمر “سواس”، الذي رآه رافضا لفكرة “تطور القانون الدولي”.

وثائق تكشف لأول مرة نصيحة الانجليز لإثيوبيا: تذكروا حساسية المصريين تجاه النيل

إثيوبيا تعلن بدء إنتاج الكهرباء من سد النهضة، ومصر تندد بالخطوة “الأحادية”

صبي إثيوبي يوفر الكهرباء لمنازل قريته باستخدام فضلات الحيوانات

رئيس الوزراء الإثيوبي الحالي آبي أحمد يفتتح، في شهر فبراير/شباط 2022، أول محطة لتوليد الكهرباء من سد النهضة الكبير.

Getty Images
رئيس الوزراء الإثيوبي يفتتح، في شهر فبراير/ شباط 2022، أول محطة لتوليد الكهرباء من سد النهضة الكبير.

وقال إن “عدم استعداد المصريين لقبول تطور القانون الدولي سيء وينطوي على مشكلة”. ليس هذا فحسب، فقد أشار شيبلاند إلى “عدم إدراكهم (المصريين) الواضح بأن موقفهم مستفز للإثيوبيين، ومن ثم يأتي بنتائج عكسية أسوأ، ومن المحتمل أن يضر بمصالحهم”.

وأبلغ الدبلوماسي البريطاني وزارة الخارجية عن حوار دار بينه وبين الدكتور تيسفات، رئيس الهيئة الإثيوبية لدراسات تنمية الأودية، الذي كان يتصدى للموقف المصري في المؤتمر.

ورغم رأيه الناقد للموقف المصري، صارح شيبلاند المسؤول الإثيوبي بأنه من “الممكن أن تكون هناك مشكلات بشأن النيل بين دول الحوض أقل مما يعتقد المعلقون لو سعت إثيوبيا لتنمية الأنهار الأخرى في شمال البلاد”، مع استبعاد النيل الأزرق. وأضاف أن مثل هذا السلوك “سيكون أكثر جدوى اقتصاديا لإثيوبيا”.

ووفق شيبلاند فإن المسؤول المائي الإثيوبي أقر بصحة هذا الطرح.

ورغم إقرار الدكتور تيسفات، فإنه أكد، كما قال شيبلاند، أن “إثيوبيا قد تختار تنمية النيل الأزرق أولا كي تؤكد حقها في استخدام مياه هذا النهر، إذا ظل الإثيوبيون يستمعون دائما إلى هذا النوع من الأقوال التي سمعناها في وقت سابق اليوم من (رئيس وفد مصر) عوض المر”.

ووفق شيبلاند، فإن المسؤول الإثيوبي أكد له وجود “تناقض” بين موقفي المهندسين المصريين من ناحية والمسؤولين المصريين من ناحية أخرى من مسألة حقوق المياه التاريخية.

وزعم المسؤول الإثيوبي أن “مهندسي المياه المصريين الذين يتحدثون في السر يظهرون أنهم أكثر وعيا باحتياجات الآخرين من الوعي الذي يبديه المسؤولون والسياسيون المصريون في العلن”.

لم تكشف الوثائق ما إذا كان البريطانيون قد أبلغوا، في حينه، مصر سواء بموقفهم من الطرح المصري أو بالتبرير الإثيوبي لمشاريع بناء السدود على النيل الأزرق.

كانت وثائق أخرى، عرضتها بي بي سي، قد كشفت عن أن بريطانيا خلصت عام 1990، إلى أن مصر “لن تقبل أن تكون رهينة لسلاح المياه الاستراتيجي”.

رجل إثيوبي يقف على ضفة بحيرة تانا

Getty Images
بحيرة تانا هي منبع النيل الأزرق الذي يسهم بما بين 80 في المئة و85 في المئة من مياه النيل المتدفقة على مصر والسودان.

وقبل هذا بحوالى ثلاثين عاما، توقع البريطانيون، في عام 1961، بأنه إذا امتلك الإثيوبيون المال، فسوف يدفعهم هذا إلى اتخاذ سياسات مائية تضع مصر في موقف بالغ الصعوبة.

ووفق الوثائق، ا، عبرت تقارير دبلوماسية بريطانية عن “الشفقة” على وضع مصر في هذه الحالة.

وتحققت النبوءة البريطانية بالفعل بعد نصف قرن. ففي أثناء ثورة 25 يناير/كانون الثاني عام 2011، نفذ الإثيوبيون مشروعهم. وشرعت إثيوبيا في بناء سد النهضة الكبير على الشريان الرئيسي لمياه نهر النيل.

كيف “خان” ترامب إثيوبيا في قضية سد النهضة؟

هل هناك “دور” لإسرائيل في أزمة سد النهضة الإثيوبي؟

أبرز المحطات في أزمة سد النهضة الإثيوبي

وواصلت إثيوبيا بناء المشروع، رغم الاحتجاجات المصرية والسودانية والمفاوضات الماراثونية الثلاثية التي شاركت فيها الولايات المتحدة أحيانا، وبدأت بالفعل في توليد الكهرباء منه، وهو ما احتجت عليه مصر.

ورغم توقيع إثيوبيا ومصر والسودان اتفاق إعلان المباديء بشأن مشروع السد عام 2015، فإن الخلافات بشأن مراحل ملئه لاتزال تخيم على العلاقات بين أديس أبابا والقاهرة.

ما هو الأساس القانوني لحصة مصر التاريخية من مياه النيل؟

تحصل مصر منذ أكثر من 6 عقود على 55.5 مليار متر مكعب من المياه سنويا من النيل.

ومع التزايد المستمر في عدد سكانها، الذي تجاوز 110 ملايين نسمة، تشكو مصر من أن هذه الحصة غير كافية وألقت بالبلاد في فقر مائي.

وكمية المياه هذه هي نتيجة “اتفاق الاستخدام الكامل لمياه النيل” المبرم يوم 8 نوفمبر/تشرين ثاني عام 1959 بين مصر والسودان.

ووفق الاتفاق، فقد أقر البلدان متوسطا سنويا لتدفق مياه النيل عند أسوان قُدر بـ 84 كليومترا مكعبا. واتفق على تقسيمه على النحو الآتي:

مصر تحصل على 55.5 كيلومترا مكعبا.

السودان يتلقى 18.5 كيلومترا مكعبا.

والباقي، اعتبر خسائر مائية نتيجة التبخر والتسرب في السد العالي، تعادل 10 كيلومترات مكعبة.

غير أن إثيوبيا، البالغ عدد سكانها قرابة 122 مليون نسمة، تشدد على عدم اعترافها بهذا الاتفاق وأنها لم تعتمد هذه الحصص.

ولا تزال أديس أبابا ترفض قبول مسألة “الحقوق المكتسبة” أو” التاريخية” لمصر.

وفي عام 1956، أعلنت أنها “سوف تحتفظ بمياه النيل في أراضيها لاستخدامها بالطريقة التي تراها مناسبة.”

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.