كأس العالم 2022: كرواتيا تستعد لمواجهة “الساموراي الياباني”، ونيمار “جاهز” لمباراة كوريا الجنوبية

منتخب اليابان

Getty Images

تتنافس أربعة منتخبات، اليابان وكرواتيا والبرازيل وكوريا الجنوبية، اليوم الاثنين على أمل التأهل لدور الثمانية ببطولة كأس العالم التي تستضفيها قطر.

ويتعين على المنتخب الياباني أن “يقاتل مثل الساموراي” كي يضمن التأهل، حسب مدافعه يوتو ناغاتومو.

وأحدث منتخب اليابان مفاجأة مدوية، عندما فاز على ألمانيا ثم على إسبانيا، ليتصدر مجموعته، ويتأهل إلى الدور الثاني للمرة الرابعة في تاريخه.

ولكن طريق التأهل لأول مرة إلى دور الثمانية، يمر حتما عبر كرواتيا، وصيف دورة كأس العالم 2018.

وقال ناغاتومو إن أهم شيء هو “أن نتحلى بالشجاعة” فوق أرضية ملعب الجنوب، في قطر.

“فالساموراي، قبل أن يذهبوا إلى المعركة يدهنون أسلحتهم، ويحاولون تطوير فنياتهم، ولكن إذا دخل الخوف إلى قلوبهم أثناء المعركة، فإنهم لن يتمكنوا من استعمال تلك الأسلحة ولا تلك الفنيات”.

“الأمر نفسه ينطبق على كرة القدم. فمنهجية اللعب والفنيات مهمة، طبعا، ولكن مهما طورنا هذه الجوانب، لن تنفعنا في شيء، إذا دخل الخوف إلى قلوبنا فوق أرضية الملعب”.

وأخفق منتخب كرواتيا في التسجيل أمام المغرب وأمام بليجكا. ولكن فوزه على كندا، بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، منحه التأهل في المركز الثاني بمجموعته.

وقال المدرب، زلاتكو داليتش، عن فوز اليابان على إسبانيا، بهدفين مقابل هدف واحد: “عندما افتتح المنتخب الإسباني باب التسجيل، اعتقدت أن اليابان انتهت. ولكنهم لم يستسلموا أبدا، واستحقوا الفوز عن جدارة”.

“الدليل على قوة هذه الدورة من نهائيات كأس العالم أن منتخبات مثل ألمانيا وبلجيكا والدانمارك أقصيت في الدور الأول”.

“في السابق كنت أتمنى مواجهة اليابان، ولكنهم اليوم فازوا على ألمانيا وإسبانيا. فمن المؤكد أن المباراة لن تكون سهلة بالنسبة لنا”.

“لحظات صعبة”

أما في ما يتعلق بالمباراة الثانية التي تقام اليوم بين البرازيل وكوريا الجنوبية، فقد أكد مدرب منتخب البرازيل جاهزية مهاجمه، نيمار.

نيمار

EPA
نيمار عانى كثيرا من الإصابات في مشواره الكروي

وغاب النجم البرازيلي، البالغ من العمر 30 عاما، عن مباراتين اثنتين في دور المجموعات، بعد تعرضه لإصابة في الكاحل في المباراة الأولى أمام صربيا.

وضمن البرازيل، أحد المرشحين للفوز بكأس العالم، تأهله إلى الدور الثاني بمباراة متبقية، على الرغم من هزيمته المفاجئة أمام الكاميرون في دور المجموعات.

وعندما سئل المدرب، تيتي، عن جاهزية نيمار، للمشاركة في مباراة الدوري الثاني، أمام كوريا الجنوبية، أجاب بنعم.

وخرج نجم باريس سان جيرمان في الدقيقة 80 من المباراة، التي فاز بها منتخب بلاده، بهدفين مقابل صفر، أمام صربيا، إثر تدخل قوي عليه من قبل، نيكولا ميلونكوفيتش.

ووصف لاحقا الإصابة التي تعرض لها بأنها “من أصعب لحظات مشواري الكروي”.

وكتب نيمار على إنستاغرام قائلا: “لا شيء يأتيني بسهولة في الحياة. كان علي دائما أن أشقى من أجل تحقيق أهدافي. لم يحدث يوما أن تمنيت الشر لأحد. وكنت دائما أساعد المحتاجين”.

“تعرضت لإصابة. والأمر ليس مريحا. إنه مؤلم، ولكنني على يقين من أنني سأعود، لأنني سأفعل ما بوسعي لأساعد بلادي، وزملائي وأساعد نفسي”.

وعانى نيمار من الإصابات في رجله اليمنى في السنوات الأخيرة. فقد غاب عن بطولة “كوبا أمريكا” في عام 2019، بسبب تقطع أربطة الكاحل. كما غاب عن اللعب لعدة أسابيع في 2021 بسبب المشكل نفسه.

ويستعيد المنتخب البرازيلي أيضا مدافعه دانيلو، بعد تعافيه من الإصابة، ولكنه زميليه أليكس تيليس وغابريال جيسوس لن يتمكنا من اللعب إلى نهاية الدورة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.