الجيش الأمريكي يكشف عن قاذفة شبح استراتيجية جديدة قادرة على تنفيذ ضربات نووية

تستخدم طائرات بي-21 الجديدة تقنيات متطورة

Reuters
تستخدم طائرات بي-21 الجديدة تقنيات متطورة

كشف القوات الجوية الأمريكية النقاب عن أحدث قاذفاتها الاستراتيجية الشبح (التي تراواغ أجهزة الرادار من طراز بي-21، قادرة على تنفيذ ضربات نووية، وستحل محل سابقتها التي استخدمت للمرة الأولى خلال الحرب الباردة.

وقد تبلغ تكلفة أول فاذفة جديدة من نوعها منذ ثلاثين عاما 700 مليون دولار للطائرة الواحدة، وتستطيع حمل أسلحة نووية وتقليدية.

وبقيت بعض مواصفات الطائرة طي الكتمان، كما هو متوقع، لكن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن قال إنها دليل على تفوق الولايات المتحدة في مجال التجديد والأصالة في صناعة الطائرات الحربية.

ستشتري وزارة الدفاع 100 من الطائرات الجديدة

Reuters
ستشتري وزارة الدفاع الأمريكية 100 من الطائرات الجديدة

وقد كشف النقاب عن الطائرة القاذفة الجديدة من طراز بي-21 في احتفال جرى الجمعة في مقر الشركة المصنعة “نورثروب غرامان” في كاليفورنيا.

وقال أوستن إن القاذفة الجديدة تتحلى بمزايا مهمة تميزها عن القاذفات المستخدمة في الأسطول الجوي حاليا، وأضاف أنه “حتى الأنظمة الدفاعية الأكثر تطورا ستواجه صعوبات في اكتشاف القاذفة بي-21 في الأجواء، حيث استخدمت في تصنيعها تكنولوجيا طورت على مدى خمسين عاما من أجل تصنيع الطائرات التي لا تكشفها أنظمة الرادار.

موسكو تحذر: السلاح الأمريكي لكييف سيشجعها على استخدام القوة شرقي أوكرانيا

الولايات المتحدة تسلّم أسلحة “فتاكة” لأوكرانيا بعد يوم من محادثات أمريكية-روسية

وأضاف أن الطائرة صنعت باستخدام “تقنيات النظام المفتوح” الذي يتيح إضافة تقنيات وأجزاء جديدة حين اختراعها في المستقبل.

ويتوقع أن تقوم الطائرات من الطراز المذكور بالطلعات الأولى العام القادم.

وسوف تحل هذه الطائرات محل الطائرات من طراز بي-1 و بي-2 ، ويتوقع أن يكلف الأسطول الجديد 203 مليار دولار من أجل تطويره وشرائه واستخدامه على مدى 30 عاما، وفقا لبلومبيرغ.

ويجري إنتاج ست طائرات من هذا الطراز حاليا ، حسب ما أفادت الشركة المصنعة، وأضافت أن هذه الطائرات ستشكل “الجيل الجديدة من الطائرات التي يصعب اكتشافها” وأن مواد وتقنيات جديدة تستخدم في تصنيعها.

وتخطط القوات الجوية الأمريكية لشراء مئة من هذه الطائرات على الأقل.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.