بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى “في حالة خطرة”

المعارضة البيلاروسية المسجونة ماريا كوليسنيكوفا

Getty Images
المعارضة البيلاروسية المسجونة ماريا كوليسنيكوفا، خضعت لعملية جراحية غير معروفة

تعرضت زعيمة المعارضة البيلاروسية المسجونة ماريا كوليسنيكوفا، لأزمة صحية ونُقلت على إثرها من السجن ووُضعت في العناية الفائقة في المستشفى، بحسب حلفاء سياسيين لها في بيلاروسيا.

وبحسب المعلومات فإن ماريا كوليسنيكوفا، 40 عاما، في حالة خطيرة ولكنها مستقرة حاليا وفي مستشفى بمدينة غوميل بشرق البلاد، بعد إجراء عملية جراحية يوم الاثنين.

وحكمت السلطات على المعارضة السياسية بالسجن مدة 11 عاما في عام 2021، بعد احتجاجات حاشدة على إعادة انتخاب زعيم بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو.

وعلقت على الحكم الذي صدر ضدها إن جميع التهم ضدها ملفقة.

سياسية معارضة في بيلاروسيا تمزق جواز سفرها على الحدود

زعيمة المعارضة البيلاروسية تهدد لوكاشينكو بإضراب جماعي

الاتحاد الأوروبي يعتزم مضاعفة العقوبات ضد بيلاروسيا بسبب المهاجرين

وفي عام 2021، قالت ماريا لمراسلة بي بي سي سارة رينفورد: “لا أندم على أي شيء، وسأفعل نفس الشيء الذي فعلته مرة أخرى”.

وبحسب ما جاء من تغريدات على حساب كوليسنيكوفا على تويتر، الذي يديره حلفاؤها، أن “ماريا نُقلت إلى المستشفى … وأجريت لها الجراحة في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني”.

وأضاف الحساب، “الآن هي في حالة مستقرة وخطيرة مع تحسن. وسيتم نقلها الأربعاء إلى قسم الجراحة.”

ألكسندر لوكاشينكو

Getty Images
لوكاشينكو يحكم البلاد منذ 1994 ويسعى لسحق المعارضة ضد حكومته

وأطلقت جماعات المعارضة في بيلاروسيا والسياسي المعارض المسجون فيكتور باباريكو، تعليقات مماثلة على وضع ماريا. وتقول التقارير إن محاميها لم يُسمح له بزيارتها في وقت سابق.

وأشارت تقارير في وقت سابق من هذا الشهر أن السيدة كوليسنيكوفا كانت مسجونة في الحبس الانفرادي.

ومن غير المعروف أسباب دخولها المستشفى وإجراء عملية جراحية لها، لكن فريقها يقول على تويتر إنها كانت تعاني فقط من “تشخيص جراحي”.

ولم تعلق سلطات السجون في بيلاروسيا على هذه الأنباء أو وضعها الطبي.

اجتاحت الاحتجاجات الجماهيرية في الشوارع بيلاروسيا بعد فترة وجيزة من إعلان فوز لوكاشينكو في الانتخابات الرئاسية في عام 2020. وتقول المعارضة إن نتائج الانتخابات مزورة، وأن سفياتلانا تسيخانوسكايا، هي الفائزة الحقيقية بالانتخابات.

وتعرض العديد من المتظاهرين للضرب المبرح بينما أُجبر البعض، مثل السيدة تيخانوفسكايا، على النفي من البلاد، وذلك في إطار محاولات لوكاشينكو، الذي يتولى السلطة منذ عام 1994، سحق كل المعارضة.

وحاولت قوات الأمن البيلاروسية، في عام 2020، ترحيل ماريا كوليسنيكوفا إلى أوكرانيا، بعد اختطافها في مينسك.

لكنها رفضت مغادرة البلاد، ومزقت جواز سفرها على الحدود وخرجت من نافذة السيارة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.