حرب الطائرات المسيرة: ما هي الشركة التي ترفض بيع مسيراتها لروسيا؟

طائرات بيرقدار

BBC
لم تكن الطائرات المسيرة من طراز بيرقدار معروفة على نطاق واسع قبل الحرب في أوكرانيا

عندما بدأ الصراع في أوكرانيا لعبت الطائرات العسكرية المسيرة من طراز بيرقدار TB2 دورا مهما في وقف التقدم الروسي.

ولكن يبدو الآن أن روسيا لها اليد العليا بسبب استخدامها لطائرات شاهد -136 إيرانية الصنع والتي يطلق عليها اسم “مسيرات كاميكازي”، أي الانتحارية، إذ أنها تنفجر عند الاصطدام بالهدف.

ما دور الطائرات المسيرة في المعركة حالياً ومستقبلاً؟

الطائرات الإيرانية المُسَيَّرة: لماذا تثير القلق والمخاوف؟

بالنسبة لخبيرة الطائرات المسيرة سارة كريبس، الأمر برمته هو جزء من الحرب باعتبارها عملية تطورية.

تقول الأستاذة في جامعة كورنيل: “كان هناك شعور سائد منذ البداية بأن الطائرات المسيرة ستكون عاملا حاسما”.

وتضيف: “إنه انجذاب طبيعي نحو كل ما هو جديد، والطائرات المسيرة هي بالطبع الأبرز، وكان هناك شعور قوي بأنها قد تغير قواعد اللعبة”.

جنود أوكرانيون يدفعون طائرة مسيرة من طراز بيرقدار TB2 في قاعدة جوية خلال تمرين في يونيو/ حزيران 2021

Getty Images
جنود أوكرانيون يدفعون طائرة مسيرة من طراز بيرقدار TB2 في قاعدة جوية خلال تمرين في يونيو/ حزيران 2021

استخدمت عبارة “مغيرة لقوانين اللعبة” لأول مرة للحديث عن الطائرة بدون طيار من طراز بيرقدار TB2 تركية الصنع.

تقدر تكلفة هذه الطائرة المسيرة بمليوني دولار وهي بحجم طائرة صغيرة مزودة بصواريخ خارقة للدروع وموجهة بالليزر.

لكن بالنسبة للأخوين سلجوق وهالوك بيرقدار اللذين صنعاها، فإن عبثية استخدامها في الحروب أمر لا مفر منه.

يقول الأخ الأكبر هالوك الجالس خلف مكتبه المعروض عليه نموذج مصغر للمسيرة بيرقدار TB2 ويحمل شعار أوكرانيا: “بطبيعة الحال الحرب أمر مرير للغاية، إنها شيء مروع”.

ويضيف: “الناس يموتون، وأتمنى لو أننا لا نحتاج إلى تطوير طائرات مسلحة بدون طيار للمشاركة في الحروب”.

ويمضي قائلا: “عندما تتعرض لمثل هذا الهجوم الشديد، فأنت بحاجة إلى حماية نفسك ولا يمكنك تحقيق ذلك إلا باستخدام مثل هذه المنتجات التكنولوجية”.

كيف تسهم طائرات تركيا المسيرة في تشكيل النزاعات في دول عدة؟

ما مخاطر تعميق العلاقة بين روسيا وإيران؟

“بطل وطني”

من الخارج تبدو الشركة المملوكة للعائلة في ضواحي إسطنبول وكأنها حرم جامعي أو شركة تكنولوجيا.

ترى في الشركة أشخاصا في أواخر العشرينات من العمر يرتدون الجينز ويتجولون في مساحة واسعة مفتوحة تضم حديقة منسقة بعناية فائقة.

وفي مكتب الاستقبال تتراكم على الطاولة كتب عن تاريخ الإمبراطورية العثمانية وكيفية الصلاة بشكل صحيح وفقا للعقيدة الإسلامية.

“بايكار تكنولوجي” ليست أكبر شركة دفاعية في تركيا، لكنها واحدة من أبرز تلك الشركات في البلاد.

سلجوق بيرقدار

BBC
يُعرف الأخ الأصغر سلجوق بأنه “مهندس” برنامج الطائرات المسيرة بيرقدار

وقد لعبت الطائرات المسيرة دورا مهما في مساعدة أذربيجان على هزيمة القوات المدرعة الأرمينية واستعادة مساحات شاسعة من الأراضي في إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه في عام 2020.

حينها بدأت مسيرات بيرقدار TB2 تكتسب سمعة على نطاق أوسع خارج تركيا.

هل يمكن لجيش “الطائرات المسيرة” تغيير مجريات الحرب لصالح أوكرانيا؟

كيف ستكون حروب المستقبل؟

يقول هالوك: “إنها كانت بمثابة عامل مُضاعف للقوة في كل من كاراباخ، وفي حرب تركيا ضد الإرهاب، وفي العمليات في سوريا، وفي إنشاء ممر أمني ومنع تفكك ليبيا”.

تتمتع الشركة بعلاقات وثيقة مع الجيش التركي الذي كان أول المشترين لطائراتها. وقد استخدم الجيش التركي تلك الطائرات المسيرة لاستهداف المسلحين الأكراد في الداخل والخارج.

يؤكد الأخوان بيرقدار أنهما يزودان 24 دولة بطائرات بيرقدار المسيرة.

ويتوافق هذا مع رؤية الرئيس رجب طيب أردوغان الرامية لجعل تركيا مورّدا رئيسيا للطائرات بدون طيار في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، وكذلك في آسيا الوسطى.

سألت هالوك إذا كانت شركته تضع أي شروط على استخدام الطائرات بدون طيار، على سبيل المثال عدم الاستخدام ضد المدنيين.

يقول إن السلطات التركية تمنح رخصة التصدير وتضع القواعد بما في ذلك أنه لا يمكن استخدام التكنولوجيا في أي عمل يعد انتهاكا لحقوق الإنسان.

ويضيف: “بايكار شركة لا تتعامل إلا مع الدول على أي حال … إذ تُباع هذه التقنيات لمؤسسات الدولة في تلك البلدان ولا تُباع لمؤسسات مدنية أو خاصة”.

ليست للبيع

تعد روابط الشركة بأوكرانيا طويلة الأمد.

يقول هالوك إن الشركة قد وقعت عقدا مع أوكرانيا في عام 2018 وبدأت بتزويدها بالطائرات بدون طيار في عام 2019.

زيلينسكي وبيرقدار

Ukrainian Presidential Press Service
حصل هالوك بيرقدار على وسام الاستحقاق الأوكراني الأسمى من الرئيس زيلينسكي

ويضيف أن كييف اتصلت بالعديد من الدول للحصول على طائرات بدون طيار، لكن تركيا فقط هي التي وافقت على تزويدها بها.

سألته عن رد روسيا، إذ إن موسكو هي أيضا شريك استراتيجي رئيسي لتركيا.

رد هالوك المباشر كان قوله إن شركتهم هي شركة تكنولوجيا وإن أوكرانيا هي التي تقرر كيفية نشر الطائرات المسيرة.

يقول: “هناك الكثير من الكلام التشهيري في وسائل الإعلام الروسية لأن أنظمتنا تدمر دفاعاتها الجوية ودروعها”.

سألته: “ماذا لو قدمت لكم موسكو الكثير من المال؟ هل ستبيعونهم طائراتكم المسيرة أيضا؟” .

يقول هالوك: “المال ليس أهم شيء. المال والسلع المادية لم تكن أبدا الهدف من عملنا”.

ويضيف: “بغض النظر عن المبلغ الذي قد يعرض علينا، فإن مثل هذا الشيء غير وارد، فأوكرانيا تحظى من دون أدنى شك بدعمنا الكامل”.

تحت ضغط بوتين؟

يُزعم أن الرئيس التركي أردوغان قال في اجتماع حزبي رفيع إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد الحصول على الطائرات المسيرة بيرقدار TB2.

وقد تلقى هالوك نصيحة من قبل مكتبه الصحفي بعدم استخدام اسم “بوتين” في المقابلة ولكن فقط التحدث عن “روسيا”.

كما رفض شقيقه الأصغر سلجوق، رئيس قسم التكنولوجيا، هو الآخر التعليق على الأمر.

يتضح من كلمات هالوك أنه لن يكون هناك تعاون مع روسيا فيما يتعلق بالطائرات المسيرة، على الأقل خلال فترة غزوها لأوكرانيا.

لكن العديد من المعلقين الغربيين يتهمون تركيا بمحاولة إرضاء طرفي النزاع في الحرب الروسية على أوكرانيا، فهي من جهة تبيع أوكرانيا طائرات مسيرة عسكرية، لكنها من جهة أخرى ترفض فرض عقوبات غربية على روسيا.

ويبدو أن هناك أمورا أبعد من مجرد التجارة والمصالح التجارية على المحك.

أردوغان وبيرقدار

Getty Images
كان الرئيس أردوغان وأوزدمير بيرقدار (إلى اليمين) ينشطان في نفس الدوائر السياسية

خلال المقابلة كثيرا ما ذكر هالوك والده الذي توفي العام الماضي.

كان أوزدمير بيرقدار مهندسا أسس الشركة في ثمانينيات القرن الماضي لتصنيع قطع غيار للسيارات.

لكنه نشط أيضا في الإسلام السياسي جنبا إلى جنب مع رجب طيب أردوغان قبل أن يتولى منصب رئيس بلدية إسطنبول.

كلاهما أيد إنهاء العلمانية التقليدية للدولة التركية وإخراج الإسلام من المجال الخاص إلى العام.

وفي عام 2016، أصبح الرجلان أكثر قربا عندما تزوج سلجوق، الابن الأوسط لأوزدمير، من سمية ابنة الرئيس أردوغان.

يقول العديد من النقاد إن نجاح شركة “بايكار تكنولوجي” يرجع إلى علاقات أصحابها وصلاتهم، وهو ادعاء يرفضه سلجوق جملة وتفصيلا.

يقول سلجوق، المعروف باسم “مهندس” برنامج الطائرات بدون طيار: “عندما أطلقت بيرقدار TB2 أول مسيرة لها، تصدر الحدث أخبار الصفحة الأولى في جميع الصحف التركية. كان أمرا رائعا”.

وأضاف: “كان ذلك خطوة في غاية الأهمية لاستقلال بلدنا… لم أكن متزوجا في ذلك الوقت، وبدأت الأخبار السلبية تظهر في بعض المؤسسات الإعلامية بعد زواجي”.

زفاف سلجوق وسمية

Getty Images
عندما تزوجت سمية، الابنة الصغرى للرئيس أردوغان، من سلجوق بيرقدار في عام 2016، كان هناك اهتمام إعلامي كبير بهذا الحدث

وبالعودة إلى الحديث عن الطائرات المسيرة، طلبت من سلجوق تقييم الطائرات المسيرة الإيرانية من وجهة نظر هندسية.

فيقول: “بالطبع بيرقدار TB2 هي الأفضل في العالم ضمن فئة الطائرات المسيرة”.

ويمضي للقول: “لم أقم بفحص المواصفات الفنية للطائرة المسيرة التي ذكرتها ولكن لا يوجد نظام طائرات بدون طيار آخر في العالم أثبت نفسه بشكل جيد في ساحات القتال المختلفة، كما فعلت بيرقدار TB2”.

وكون بولندا أول عضو في الناتو يشتري ويستلم طائرة بدون طيار من طراز بيرقدار TB2، يبدو أن هذا الحديث عن فعالية تلك المسيرات يلقى بالفعل من يصدقه ويتبناه.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.