شينجيانغ: احتجاجات في مدينة أورومتشي ضد إغلاق كوفيد بعد حريق مدمر

حشد من عشرات الأشخاص يسيرون في شوارع أورومتشي ليلا

Reuters
أظهرت لقطات فيديو متظاهرين يسيرون في الشوارع ويهتفون ضد الإغلاق

يبدو أن مقاطع فيديو، تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين، تظهر احتجاجات جديدة ضد قيود كوفيد – 19، بعد أن أدى حريق في مبنى سكني إلى مقتل 10 أشخاص.

ويظهر الناس في مدينة أورومتشي، شمال غربي الصين، وهم يواجهون المسؤولين، ويكسرون حاجزا ويصرخون “أوقفوا إغلاق كوفيد”.

ووصلت الإصابات إلى مستويات عالية جديدة في الصين، على الرغم من سياسة الإغلاق الصارمة التي تنتهجها الحكومة.

وقد وعدت السلطات في أورومتشي الآن بالتخلص التدريجي من القيود، على الرغم من نفيها أن هذه القيود منعت الناس من الهروب من حريق يوم الخميس.

تم فرض قيود في المدينة، عاصمة منطقة شينجيانغ الغربية، منذ أوائل أغسطس/آب.

وقال أحد السكان لبي بي سي، في أعقاب الحادث، إن الأشخاص الذين يعيشون في المجمع الذي أتت عليه النيران، قد مُنعوا إلى حد كبير من مغادرة منازلهم.

وقد اعترضت وسائل الإعلام الحكومية الصينية على ذلك. لكن سلطات أورومتشي أصدرت اعتذارا غير عادي في وقت متأخر من يوم الجمعة، وتعهدت بمعاقبة أي شخص يتخلى عن واجبه.

وأظهرت لقطات، تم تداولها ليلة الجمعة، السكان، وكثير منهم يرتدون أقنعة، يتجمعون بعد حلول الظلام في شوارع المدينة. وشوهدوا وهم يهتفون ويتجادلون مع المسؤولين. وتحققت وكالة رويترز من المكان.

وصرخ أحد المتظاهرين عبر مكبر صوت. وفي مقطع آخر، اخترق حشد من الناس حاجزا يحرسه عمال المدينة الذين يرتدون ملابس واقية.

كما أظهر البث الحي الذي رصدته بي بي سي ليلة الجمعة متظاهرين تجمعوا على درج مبنى حكومي في المدينة.

ويخضع الإنترنت للرقابة الشديدة في الصين، وتم إلى حد كبير حذف الإشارات إلى احتجاجات أورومتشي بحلول صباح يوم السبت.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الحريق المميت الذي وقع يوم الخميس، والذي أسفر أيضا عن إصابة تسعة أشخاص، نجم على ما يبدو عن عطل في شبكة الكهرباء.

وأشارت المنشورات على الإنترنت إلى أن قيود كوفيد أعاقت جهود مكافحة الحرائق.

ونفى مسؤولو المدينة ذلك، وألقوا باللوم على المركبات المتوقفة في منع وصول رجال الإطفاء إلى المبنى المحترق.

وفي مؤتمر صحفي صباح السبت، أعلنوا عن تخفيف تدريجي لشروط الإغلاق في أجزاء من أورومتشي.

ولم يشر المسؤولون إلى المظاهرات، لكنهم قالوا إن حالات كوفيد في المجتمع قد تم إخلاؤها وأن “النظام” سيعاد إلى حياة سكان المدينة.

ومن النادر حدوث احتجاجات واسعة النطاق في الصين، على الرغم من وجود معارضة متزايدة تستهدف استراتيجية بكين لمكافحة فيروس كورونا.

حشد كبير من المتظاهرين أمام مبنى مضاء في مدينة أورومتشي الصينية ليلا

Reuters
تم تصوير حشود كبيرة في شوارع أورومتشي، على الرغم من اختفاء الإشارات من وسائل التواصل الاجتماعي الصينية بحلول صباح يوم السبت

وتسببت عمليات الإغلاق المفاجئ في الغضب في جميع أنحاء البلاد، وأثارت قيود كوفيد أوسع احتجاجات عنيفة مؤخرا من تشنغتشو إلى غوانغتشو.

وعلى الرغم من الإجراءات الصارمة، سجلت الصين أرقاما قياسية هذا الأسبوع، هي الأعلى منذ بدء الوباء.

ومنطقة تشينغيانغ هي موطن العديد من الأويغور، الذين اتهمت الحكومة الصينية بارتكاب العديد من انتهاكات لحقوقهم الإنسانية، وهو ما تنفيه بكين.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.