2500 متطوع يقفون عراة للمشاركة في عمل فني على شاطئ بأستراليا للتوعية بسرطان الجلد

حشد من العراة على شاطئ بوندي

Getty Images

وقف حوالي 2500 متطوع عراة في ضوء الصباح الباكر على شاطئ بوندي في مدينة سيدني الأسترالية، للمشاركة في عمل فني مصمم لزيادة الوعي بسرطان الجلد.

ومجموعة الصور التي التقطت لهم هي أحدث مشروع للمصور الأمريكي سبنسر تونيك، وتهدف إلى تشجيع الأستراليين على إجراء فحوصات منتظمة للجلد.

كانت التشريعات الأسترالية قد عُدلت للسماح بالعري العام على الشواطئ.

ويقول الصندوق العالمي لأبحاث السرطان إن أستراليا هي أكثر دول العالم تضرراً من سرطان الجلد.

حشد من العراة على شاطئ بوندي

EPA
حشد من العراة على شاطئ بوندي

EPA

وبدءا من الساعة 3:30 بالتوقيت المحلي، اجتمع المتطوعون على الشاطئ للمشاركة في العمل الفني التركيبي، الذي تم بالتعاون مع الجمعية الخيرية Skin Check Champions خلال أسبوع التوعية بسرطان الجلد.

وقال الفنان الشهير تونيك في تصريحات نقلتها رويترز: “لدينا فرصة لرفع مستوى الوعي بشأن فحوصات الجلد، ويشرفني أن آتي إلى هنا وأقوم بعمل فني والاحتفال بالجسد والتوعية بالوقاية”.

وقال بروس فيشر (77 عاما) الذي شارك في الحدث لوكالة فرانس برس: “لقد أمضيت نصف عمري في الشمس، وكان لدي ورمان خبيثان من سرطان الجلد تم اقتلاعهما من ظهري”.

“اعتقد أن هذا سبب جيد، وأحب خلع ملابسي على شاطئ بوندي”

ويشتهر تونيك بتنظيم صور جماعية للعراة في بعض المواقع الأكثر شهرة في العالم.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.