تويتر: تسريح الموظفين وتأثيره الكبير على نشر المعلومات المضللة على مستوى العالم

يقول إيلون ماسك ، المالك الجديد لموقع تويتر ، إنه "ليس لديه خيار" سوى تقليص القوى العاملة في الشركة لأن الشركة تخسر أكثر من 4 ملايين دولار في اليوم.

Getty Images/Jakub Porzycki/NurPhoto
يقول إيلون ماسك ، المالك الجديد لموقع تويتر ، إنه “ليس لديه خيار” سوى تقليص القوى العاملة في الشركة لأن الشركة تخسر أكثر من 4 ملايين دولار في اليوم.

تم حلّ فريق رئيسي في تويتر، كان مسؤولا عن مكافحة المعلومات الخاطئة على المنصة، من قبل المالك الجديد إيلون ماسك.

أضاف فريق المعالجة في تويتر، السياق إلى التغريدات المضللة أو غير الصحيحة، وسلط الضوء على مصادر الأخبار الموثوقة، وأنشأ سلاسل رسائل وتغريدات موثوقة حول موضوعات شائعة بمعظم اللغات الأكثر انتشاراً في العالم.

وقد غطت وحدات مختلفة المحتوى باللغات الإنجليزية والإسبانية والعربية والهندية والتاميلية والبرتغالية واليابانية.

وعملت هذه الفرق في سيدني وسنغافورة ولندن وأكرا وطوكيو ومكسيكو سيتي وساو باولو، وكذلك في جميع أنحاء الولايات المتحدة. إلا أن هذه الفرق سُرّحت من العمل الأسبوع الماضي.

تحدث فريق المعلومات المضللة في بي بي سي، الخدمة العالمية، إلى خمسة أعضاء سابقين في وحدات المعالجة والتنظيم الذين كانوا يعملون بلغات مختلفة حول العالم.

طلب هؤلاء عدم الكشف عن هويتهم خشية تأثير تصريحاتهم العلنية على حزم تعويضات إنهاء الخدمة الخاصة بهم. كما تواصلت بي بي سي مع تويتر للتعليق على الموضوع، لكن تويتر لم تستجب.

مسؤول سابق في تويتر “يكشف” ثغرات في أمن منصة التواصل الاجتماعي

إيلون ماسك: لماذا كان الملياردير حريصاً على شراء المنصة الاجتماعية؟

تغريدة لماسك تكلف تيسلا 14 مليار

“عيون وآذان”

يقول أحد أبرز الأعضاء: “كنا عالميين والوحيدين الذين لديهم عيون وآذان على الأرض في بلدان مختلفة”.

وشرح الأعضاء كيف قدمت الفرق الإقليمية الفروق الدقيقة ومحو الأمية الثقافية حول ما كان يحدث محلياً قائلين: “قامت الفرق بالكثير من البحث والإعداد حول انتخابات مختلفة، على سبيل المثال. يمكنهم فهم المحادثة المحلية وحتى توقع المعلومات المضللة التي قد تظهر”.

وقال معالج آخر – كان من بين من علم بشأن فصله من العمل عندما اكتشف أنه محظور من تسجيل الدخول إلى بريده الإلكتروني – إنهم قلقون للغاية.

ويقول: “ستزداد تجربة الجميع سوءاً بسبب الافتقار إلى التوجيه”. “ما أخشاه هو أن يتحول تويتر إلى منصة لليمين المتطرف”.

تشير التقارير إلى أن العديد من المقاولين ، بما في ذلك وسطاء المحتوى الخارجيين ، تم طردهم في نهاية هذا الأسبوع

David Odisho/Getty Images
تشير التقارير إلى أن العديد من العاملين، بما في ذلك وسطاء المحتوى الخارجيين، تم طردهم في نهاية هذا الأسبوع

معالجة وتنظيم

تبدو منصة تويتر أنها لا تختلف بحسب كل مستخدم ووفقاً للأشخاص الذي يتابعونهم واهتماماتهم فحسب، بل وبحسب أماكنهم أيضاً.

في الأماكن التي توجد بها فرق معالجة، كان هناك المزيد من التدخل عندما ظهرت المعلومات الخاطئة بشكل بارز.

على سبيل المثال، كان من الممكن لهذه الفرق أن تضيف التغريدات التي تم التحقق منها من مصادر موثوقة، إلى الموضوعات الشائعة التي تحتوي على معلومات خاطئة، وتنظيم “مومنتس/ لحظات” تويتر، التي هي عبارة عن سلسلة من المنشورات الموثوق بها حول موضوع أو قصة ما.

لم يعد هذا الإجراء سار في تويتر.

ويقول أحد أعضاء فريق التنظيم: “لسنا معدلين أو مراقبين، ولم نقم قط بإزالة أي محتوى، بل كنا نرتقي به”.

“عندما كان فريق السياسة يلاحظ تزايد المعلومات المضللة، كانوا يبلغوننا، وكنا بدورنا بالتعاون مع شركاء الأخبار الموثوقة، نعمل على تشجيعهم على إنشاء هذه المعلومات حتى نتمكن من إبرازها”.

إيلون ماسك

Getty Images

“طيف عملهم”

يقول أعضاء فرق التنظيم إن “طيف” عملهم لا يزال حاضراً، إذ لا يزال بإمكان المستخدمين مشاهدة بعض الصفحات الحية التي تغطي أخبار الانتخابات أو الحرب في أوكرانيا. ولكن مع انتهاء صلاحية المحتوى المبرمج، قد يبدأ المستخدمون في تجربة نظام لا يخضع للمعالجة والتنظيم. وهذا ما يحدث فعلياً الآن في بعض البلدان.

في الأسبوع الماضي، كانت “وزارة الدفاع” من بين الموضوعات الشائعة في البرازيل، التي أثارت الانتخابات العامة فيها جدلاً واسعاً.

وشمل الموضوع الرائج تغريدات مضللة تفيد بأن الحكومة وجدت أدلة على وجود تزوير في النظام الانتخابي في البلاد.

ولو كانت فرق التنظيم لا تزال موجودة في تويتر، لكان من الممكن أن تضع سياقا للتغريدات التي تكشف زيف المعلومات المضللة.

وبدونها، تُركت المعلومات المضللة تنتشر بدون رادع.

في بداية ديسمبر/كانون الأول، سيتوجه الهنود الذين يعيشون في ولاية كوجارات، مسقط رأس رئيس الوزراء ناريندرا مودي، إلى صناديق الاقتراع. ومن المرجح أن تشير المنافسة إلى تطلعات حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الانتخابات العامة لعام 2024.

كانت الانتخابات السابقة في الهند تعج بالمعلومات المضللة.

ستجري الانتخابات الآن بدون فريق معالجة/تنظيم التغريدات باللغة الإنجليزية أو الهندية. (لم يكن هناك أي فريق معالج باللغة الكوجاراتية).

وفي المكسيك والدول الأخرى الناطقة بالإسبانية، سيكون لعمليات التسريح “تأثير هائل”، كما يقول خبير وسائل التواصل الاجتماعي، لويس أنجيل هورتادو رازو، الأستاذ في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك.

يقول هورتادو رازو: “تويتر ليست الشبكة الأكثر استخداماً في هذه البلدان. ولكن نظراً لكونه سريعاً وسهلاً في مشاركة المعلومات ، فقد أصبح الأكثر تأثيراً في المجال العام. تنتشر المعلومات المضللة من تويتر إلى منصات أخرى”.

ويقول إنه في المكسيك على سبيل المثال، لا توجد وكالات كافية للتحقق من الحقائق، وبدون عمل الشبكة نفسها، يمكن للأخبار الكاذبة أن تزدهر على المنصة.

“الحد الأدنى”

المناطق واللغات المختلفة لها قضايا مختلفة.

ففي اللغة العربية مثلاً، تتأثر الموضوعات الشائعة بكمية هائلة من الرسائل غير المرغوب فيها.

كانت فرق المعالجة تعمل على مشروع لتحسين هذا الإشكال. من غير المؤكد ما إذا كان هذا المشروع سيستمر أم لا.

كان مكتب تويتر الوحيد في أفريقيا هو في غانا، وقد افتتح في العام الماضي، حيث قال موقع تويتر إن الشركة تريد أن تكون “منغمسة” أكثر في المحادثات الأفريقية.

الآن، تم تسريح جميع موظفيها تقريباً.

وتقول روزماري أجايي، مؤسسة مختبر أبحاث أفريقيا الرقمية: “لم يقم تويتر إلا بالقليل عندما تعلق الأمر بأفريقيا، جنوب الصحراء”.

“العدسة كانت في شمال العالم. كان هناك لاعبون يتلاعبون بالمنصة لعدة سنوات والكثير من العنف والمعلومات المضللة”.

وتضيف: “أصبحنا نعتاد على الفوضى منذ أن استحوذ ماسك على تويتر، ولكن مع أخبار طرد مديري المحتوى، الأمور على وشك أن تصبح مقيتة حقاً”.

شارك فيتغطية هذه المادة: مريم ايزيمدار

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.