سعد إبراهيم الماضي: محكمة سعودية “تقضي بسجن المواطن الأمريكي 16 عاما بسبب تغريدات على تويتر”

سعد إبراهيم الماضي: محكمة سعودية "تقضي بسجن المواطن الأمريكي 16 عاما بسبب تغريدات على تويتر"

قضت محكمة سعودية بسجن سعد إبراهيم الماضي، الذي يحمل الجنسيتين السعودية والأمريكية، 16 عاما بسبب نشره تغريدات على تويتر، بحسب ما ذكره ابنه لبي بي سي.

واعتقل سعد إبراهيم الماضي في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عندما سافر من فلوريدا إلى الرياض لزيارة عائلته.

وتحدث الابن للمرة الأولى عن الموضوع، مخالفا بذلك نصيحة أمريكية بعدم الحديث عنه.

وقال الابن، إبراهيم، إنه لا يريد أن يشهد موت والده في السجن، وادعى أن والده احتجز في ظروف تشبه التعذيب منذ اعتقلته السلطات السعودية.

وقد أدانته المحكمة السعودية بتهمة محاولة زعزعة استقرار المملكة ودعم الإرهاب.

وقال إبراهيم إن الدليل الوحيد الذي قدم للمحكمة هو 14 تغريدة على تويتر.

وتتضمن التغريدات التي اطلعت عليها بي بي سي انتقادا لهدم أجزاء من الأحياء القديمة في جدة ومكة، والقلق بسبب الفقر في المملكة، وإشارة إلى الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي.

وقد أدين سعد أيضا بعدم الإبلاغ عن الإرهاب بسبب تغريدات نشرها إبراهيم في حساب آخر على تويتر، كما أفاد ابنه.

وطلب الادعاء حكما بالسجن لمدة 42 عاما، كما قال الابن، ثم صدر حكم بالسجن لمدة 16 عاما مع حظر من السفر لمدة 16 عاما أخرى.

ومع أن إبراهيم لم يتمكن من الحديث إلى والده منذ اعتقاله، إلا أن أعضاء آخرين من العائلة قالوا إنهم تمكنوا من زيارته وإنه قال لهم إنه على ما يرام.

وعبر إبراهيم لبي بي سي عن شكوكه بصحة ذلك.

وانتقد ما يراه غياب الاهتمام بقضية والده من الحكومة الأمريكية. وأضاف أن مسؤولين أمريكيين التقوا والده مرتين فقط في السعودية خلال احتجازه، وكانت المرة الأولى بعد ستة أشهر من احتجازه.

وادعى إبراهيم أن جهوده للاتصال بالبيت الأبيض بخصوص القضية قد أعيقت.

وقد كشف عن قضية والده لبي بي سي حين سافر الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى السعودية في يوليو/تموز.

ولم يتحدث إبراهيم عن قضية والده في ذلك الوقت، لكنه الآن قرر الحديث في العلن.

وأخبر بي بي سي أنه يعتقد أن هناك ازدواجية معايير في ما يتعلق بالسعودية، حيث سيكون تصرف الولايات المتحدة أكثر جدية لو كان المحتجز في روسيا أو إيران. “لكن إن كنت محتجزا في السعودية فإن برميل نفط أعلى قيمة منك يا حبيبي”.

وقال مصدر في وزارة الخارجية الأمريكية لبي بي سي حين سئل عن القضية خلال زيارة بايدن للسعودية إنه ليست هناك أهمية أكثر من حماية مواطني الولايات المتحدة، لكنه لا يستطيع التعليق الآن.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية لصحيفة واشنطن بوست إن إدارة بايدن أثارت قضية سعد مع الحكومة السعودية على مستويات عليا، لكن إبراهيم اتهم المسؤولين الأمريكيين بعدم إظهار أي تعاطف مع والده.

وقال علي الشهابي، وهو معلق سعودي ومستشار للحكومة، إن المملكة تمر بحالة انتقالية صعبة في وقت تشهد فيه تغييرا بمجتمع شديد الاستقطاب.

وأضاف “هذه عملية قد تنتج خطوات خاطئة، لكن يجب موازنتها مع قلق السلطات المشروع من الشرخ المجتمعي”.

الرئيس بايدن ومحمد بن سلمان

Reuters
ينتقد إبراهيم السلطات الأمريكية ويقول إنها لم تساعد والده

ويعد الحكم الذي صدر بحق سعد الأخير في سلسلة عقوبات أصدرتها محاكم سعودية مؤخرا ضد أشخاص بسبب ما نشروه على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن القضايا الأخرى قضية نورة القحطاني، وهي أم لخمسة أطفال، التي حكم عليها بالسجن 45 عاما بتهمة “استخدام الإنترنت لتمزيق النسيج الاجتماعي”، على خلفيات تغريدات بدون اسم نشرتها على تويتر.

واعتقلت سلمى الشهاب، وهي أم لطفلين تدرس في جامعة ليدز، بينما كانت تقضي إجازة في السعودية بتهمة تقديم العون لأشخاص يسعون لزعزعة النظام العام ونشر شائعات كاذبة، وتهم أخرى.

وكانت الشهاب قد حكمت في البداية بالسجن لمدة ست سنوات، ثم بعد الاستئناف، رفع الحكم إلى 34 سنة.

وقال إبراهيم إن هناك إمكانية لاستئناف الحكم ضد والده، لكن حالة الشهاب تجعله متخوفا من النتيجة.

وأضاف “الأشياء قد تصبح أسوأ”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.