جنازة الملكة إليزابيث الثانية: أقدم باب في بريطانيا وفسيفساء مهولة، خمس حقائق مثيرة عن كنيسة دير ويستمنستر

كنيسة دير ويستمنستر

Getty Images/Pawel Libera

على مرمى حجر من ضفاف نهر التيمز، وبجوار مبنى البرلمان في وسط لندن، تقبع كنيسة دير ويستمنستر منذ قرون، ولطالما كانت مقرا لمعظم الاحتفالات ذات الأهمية الوطنية.

والكنيسة التاريخية شهدت على مر العصور تتويج ملوك وملكات بريطانيا، بما في ذلك تتويج الملكة إليزابيث الثانية في عام 1953.

أعاد الملك هنري الثالث بناء الكنيسة بشكلها الحالي كما نراه اليوم في عام 1245، ولكن تأسيسها يعود إلى قبل ذلك بوقت طويل، فقد أنشأها عام 960 الرهبان البينديكتيون (نسبة إلى القديس بينديكت).

شجرة العائلة المالكة في بريطانيا وتسلسل وراثة العرش

من هم أعضاء العائلة المالكة البريطانية؟ وما هي مهام الملك؟

تقول الدكتورة هانا بوسطن،المحاضرة في تاريخ العصور الوسطى في كلية ماغدالين بجامعة أكسفورد: ” لطالما كانت الكنيسة في صميم الحياة السياسية الإنجليزية لما يقرب من ألف عام”.

وقد تم دفن أو تخليد ذكرى أكثر من 3300 شخصية شهيرة، بما في ذلك الملوك، في كنيسة دير ويستمنستر.

وبينما ودع الملايين حول العالم الملكة إليزابيث الثانية أثناء مراسم جنازتها في كنيسة دير ويستمنستر، إليك خمس حقائق مثيرة للاهتمام حول هذا المبنى التاريخي المهيب.

1. كنيسة دير ويستمنستر استضافت 16 زفاف ملكي

الأمير ويليام وكيت ميدلتون عند المذبح في كنيسة دير ويستمنستر في لندن خلال حفل زفافهما الملكي عام 2011

Getty Images/DOMINIC LIPINSKI
الأمير ويليام وكيت ميدلتون عند المذبح في كنيسة دير ويستمنستر في لندن خلال حفل زفافهما الملكي عام 2011

في عام 2011 ارتدت الملكة إليزابيث الثانية فستانا أصفر اللون، وحضرت حفل الزفاف الملكي للأمير وليام وكيت ميدلتون، وهو آخر حفل زفاف ملكي تشهده الكنيسة.

وقد جاء حفل زفاف الأمير وليام وكيت ضمن سلسلة طويلة تعود إلى تسعمئة عام من حفلات الزفاف الملكية التي أقيمت في كنيسة دير ويستمنستر.

ما المقتنيات والأملاك التي تركتها الملكة لابنها تشارلز؟

حتى الآن شهدت الكنيسة 16 حفل زفاف ملكي، بدءا من الملك هنري الأول، الذي تزوج الأميرة ماتيلدا ،أميرة إسكتلندا، عام 1100، مرورا بزواج الأميرة إليزابيث آنذاك من الأمير فيليب في عام 1947.

2. تضم أقدم باب في بريطانيا

https://www.instagram.com/p/B4xaGOZCRw0/?utm_source=ig_embed&ig_rid=064b127a-1eef-412d-844d-cfa3436558b2

فقط في عام 2005 وبعد دراسة مفصلة، اكتُشف أن كنيسة دير ويستمنستر تضم أقدم باب في بريطانيا.

ويبدو أن الباب قد تم تدشينه حوالي عام 1050 قبل الفتح النورماندي.

توضح الدكتورة هانا بوسطن: “قام إدوارد المُعتَرِف، ملك إنجلترا الذي حكم ما بين عامي 1042-1066، ببناء الكنيسة لأول مرة”.

(اشتهر الملك إدوارد بإيمانه الشديد وقد عُرف باسم “المُعتَرِف” بسبب حياته التي اتسمت بالتقوى والالتزام بالمعتقد الديني).

لكن القليل من المبنى الأصلي لكنيسة دير ويستمنستر قد نجا، بالإضافة إلى الباب.

وتقول الدكتورة بوسطن: “ربما كان أول مبنى في إنجلترا يتم تشييده باستخدام الطراز الرومانسكي الجديد (هو أسلوب معماري انتشر في أوروبا في العصور الوسطى ويتميز بأقواس نصف دائرية) الذي شاع في أماكن أخرى من أوروبا. وقد أظهرت الحفريات أن طوله كان 87 مترا”.

الباب عليه بقايا من جلد البقر. وفي القرن التاسع عشر برزت أسطورة تشير إلى أن هذه البقايا من جلد البقر كانت في الواقع جلدا بشريا، يعود إلى شخص تعرض للسلخ بعد القبض عليه أثناء تدنيسه المقدسات أو ارتكابه لفعل السرقة في الكنيسة.

وقيل إن جلده قد وضع على الباب وثُبت بمسامير كرادع للآخرين.

3. تضم مجموعة من القبور الملكية – والآلاف من القبور الأخرى

الأمير ويليام وكيت ميدلتون عند المذبح في كنيسة دير ويستمنستر في لندن خلال حفل زفافهما الملكي عام 2011

Getty Images/DOMINIC LIPINSKI
الأمير ويليام وكيت ميدلتون عند المذبح في كنيسة دير ويستمنستر في لندن خلال حفل زفافهما الملكي عام 2011

كنيسة دير ويستمنستر هي المثوى الأخير لـ30 ملكة وملكا، أقدمهم الملك إدوارد المُعتَرِف.

ومن بين الآخرين الملكة إليزابيث الأولى وماري ملكة إسكتلندا وإحدى عشرة ملكة قرينة (زوجات الملوك).

كان آخر ملك دُفن في كنيسة دير ويستمنستر هو الملك جورج الثاني في عام 1760.

لكن ليس فقط أفراد العائلة المالكة هم الذين دفنوا في الكنيسة.

هل نشهد نهاية افتتان الولايات المتحدة بالتاج البريطاني؟

كيف ارتبطت الملكة إليزابيث الثانية بأفريقيا حتى قبل أن تتوج ملكة؟

إنها المثوى الأخير لأكثر من 3300 شخص، بما في ذلك عالم الرياضيات والفيزياء الشهير إسحاق نيوتن، وعالم الفيزياء النظرية والكونيات ستيفن هوكينغ، والمؤلف الموسيقي جورج فريدريك هاندل، والكاتبة والشاعرة ماري تريفور.

كما تضم كنيسة دير ويستمنستر أيضا “ركن الشعراء” (Poets’ Corner)، وهو نصب تذكاري للكتاب والشعراء، بمن فيهم جين أوستن والأخوات شارلوت وإميلي وآن برونتي.

والجنازات الملكية التي أُقيمت في كنيسة دير ويستمنستر في العصر الحديث هي: جنازة الملكة إليزابيث، الملكة الأم، في عام 2002، وجنازة ديانا، أميرة ويلز، في عام 1997، والآن جنازة الملكة إليزابيث الثانية.

4. كرسي التتويج

صنع كرسي التتويج بأمر من الملك إدوارد الأول ووضع في أسفله حجر "القدر" الشهيرُ

Getty Images
صُنع كرسي التتويج بأمر من الملك إدوارد الأول ووضع في أسفله حجر “القدر” الشهير

يعتبر كرسي التتويج من أشهر قطع الأثاث في العالم، وكان العنصر الأساسي في مراسم تتويج الملوك البريطانيين منذ سبعة قرون.

تم صنعه بأمر من الملك إدوارد الأول ليتضمن “حجر سكون” (Stone of Scone) الشهير والذي يعرف أيضا بـ “حجر القدر”، وهو كتلة حجرية مستطيلة الشكل لها أهمية تاريخية كبرى لدى الإسكتلنديين، وقد نقله الملك إدوارد الأول إلى لندن (وسرقه القوميون الإسكتلنديون لفترة وجيزة في عام 1950).

جلست الملكة إليزابيث الثانية على الكرسي الموضوع في أسفله “حجر القدر” عندما توجت رسميا ملكة لبريطانيا عام 1957، كما من المقرر أن يتوج ابنها الملك تشارلز الثالث ويجلس على كرسي التتويج.

منذ عام 1066، تم تتويج جميع الملوك باستثناء اثنين في كنيسة دير ويستمنستر – يبلغ مجموعهم 39 ملكا وملكة.

5. هو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، ويحمل رصيفه نبوءة بنهاية العالم

الباب الجانبي لكنيسة دير ويستمنستر

Getty Images
الباب الجانبي لكنيسة دير ويستمنستر

أمام المذبح العالي لكنيسة دير ويستمنستر توجد أرضية فسيفساء تعود للقرون الوسطى وتحتوي على ثلاثة نقوش تتنبأ بنهاية العالم. وهي مؤلفة من أشكال هندسية مصنوعة من قطع من الحجر والزجاج الملون غير الشفاف بألوان وأحجام مختلفة، مقسمة إلى مجموعات متنوعة من الأشكال.

يُعرف هذا الرصيف الفسيفسائي أيضا باسم رصيف كوزماتي Cosmati (نسبة إلى عائلة كوزماتي الرومانية التي كان سبعة أفراد منها، على مدى أربعة أجيال، مهندسين معماريين ونحاتين وعاملين في الفسيفساء الهندسية المزخرفة)، وهو يشير بشكل غامض إلى أن العالم سيستمر لمدة 19683 عاما.

ولكن لم تظهر هذه الرسالة التي تتنبأ بموعد نهاية العالم إلا مؤخرا بعد حملة كبيرة للتنظيف والصيانة.

في عام 1987، أصبحت الفسيفساء المهولة والباب الأقدم وكرسي التتويج أكثر أهمية لثقافة العالم عندما تم إدراج قصر ويستمنستر و كنيسة دير ويستمنستر كموقعين للتراث العالمي لليونسكو.

وقد أُدرجت كنيسة دير ويستمنستر لأنها “مثال صارخ على المراحل المتعاقبة للفن القوطي الإنجليزي” ولأنها “ذات أهمية تاريخية ورمزية كبيرة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.