روسيا وأوكرانيا: عودة الكهرباء إلى محطة زابوروجيا النووية في أوكرانيا

محطة زابوروجيا النووية

Reuters

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن محطة زابوروجيا النووية الأوكرانية الضخمة بدأت في استقبال الكهرباء من شبكة الكهرباء الوطنية مرة أخرى.

وقطع القصف في المنطقة خطوط إمدادات الكهرباء للمحطة.

والمفاعلات الستة الخاصة في وضع الإغلاق البارد، ولكنها تحتاج إلى كهرباء خارجية لتبريد هذه المفاعلات من أجل تفادي خطورة الانصهار النووي.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن وضع المحطة، التي تسيطر عليها القوات الروسية، تحسن ولكن لا يزال خطيرا.

وزار فريق من خبراء الوكالة المحطة – التي تعتبر الأكبر في أوروبا – مطلع الشهر الجاري.

وجاءت الزيارة في أعقاب دعوات متزايدة من أوكرانيا والمجتمع الدولي لتنفيذ تفتيش يتعلق بسلامة المحطة في أعقاب عمليات قصف في محيطها.

وتبادلت روسيا وأوكرانيا الاتهامات بشأن القصف الذي وقع في محيط المحطة النووية الواقعة جنوب شرقي أوكرانيا.

وبعد التفتيش الأول للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أعلنت الوكالة أنها ستحتفظ بوجود دائم من أجل مراقبة الوضع.

وعلمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، السبت، أن أعضاء الفريق في الموقع علموا أنه تم إصلاح أحد خطوط الكهرباء الخارجية الأربعة الرئيسية التي تضررت من القصف، مما سمح بتلقي الكهرباء مباشرة من الشبكة الوطنية.

إلى الشرق في أوكرانيا، أدى اكتشاف مقابر جماعية في إيزيوم إلى دعوة رئاسة الاتحاد الأوروبي إلى إنشاء محكمة دولية لجرائم الحرب.

وتم العثور على مئات الجثث مدفونة في غابة على أطراف المدينة، والتي أصبحت مؤخرا تحت سيطرة أوكرانيا بعد انسحاب القوات الروسية.

ويقال إن العديد منهم مدنيون ونساء وأطفال. وتقول أوكرانيا إنها تعتقد أن جرائم حرب قد ارتكبت.

وقال يان ليبافسكي، وزير خارجية التشيك، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي: “أن تحدث هجمات كهذه بحق مدنين في القرن الحادي والعشرين فهو أمر لا يصدق وبغيض”.

وأضاف في تغريدة: “يجب ألا نتجاوز الأمر، نحن مصممون على محاكمة جميع مجرمي الحرب. أطالب بسرعة إقامة محكمة خاصة تحاكم مرتكبي هذا العدوان”.

واحتدم القتال يوم السبت في منطقة دونيتسك الشرقية المقسمة التي يخضع معظمها لسيطرة الانفصاليين المدعومين من روسيا.

وقال عمدة مدينة دونيتسك الانفصالي إن أربعة أشخاص قتلوا في قصف حكومي أوكراني لمنطقة مركزية بينما اتهم الحاكم الأوكراني لمنطقة دونيتسك القوات الروسية بقصف محطة طاقة حرارية في ميكولايفك، مما أدى إلى تعطيل إمدادات مياه الشرب في المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن القوات الأوكرانية تواصل هجومها المضاد في شمال شرقي البلاد، بعد أن نجحت في استعادة الأراضي من روسيا في الأيام الأخيرة. وتضيف أن روسيا أنشأت خطًا دفاعيًا يحمي أحد طرق الإمداد الرئيسية من بيلغورود، بالقرب من حدودها مع أوكرانيا.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد قال يوم الجمعة إن الهجمات المضادة الأوكرانية لن تغير الخطط العسكرية الروسية في شرق أوكرانيا.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.