الملكة إليزابيث الثانية: 6 ملايين شخص تتبعوا مسار الطائرة التي نقلت النعش الملكي

طائرة النعش الملكي

Reuters
الطائرة التي نقلت نعش الملكة من مطار إدنبره

حظيت الطائرة التي تحمل نعش ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية بأعلى قدر من الاهتمام بعد أن تبين أن عدد من حاولوا تتبع مسارها هو الأكبر في التاريخ، وفقا للموقع الإلكتروني فلايت تريدر 24.

وحاول نحو ستة ملايين شخص تتبع مسار الطائرة من إدنبره إلى مقر سلاح الجو الملكي في نورثهولت منذ الدقيقة الأولى لتحليقها في الجو، وفقا للموقع المتخصص في الطيران.

وتسبب الاستخدام المفرط للخدمة التي تسمح بتتبع مسارات الطائرات في تعطل الخدمة تماما لبعض الوقت.

وقال موقع فلايت تريدر 24 إن 4.97 مليون مستخدم تمكنوا من تتبع مسار الطائرة التي حملت جثمان الملكة بينما شاهد المسار عبر بث على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب 296 ألف شخصا.

وكسر هذا العدد من المتابعين لمسار الطائرة البريطانية الرقم القياسي الذي حققه تتبع الطائرة التي كانت تحمل رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان الشهر الماضي، إذ تتبع مسارها 2.2 مليون مستخدم عبر الخدمة التي يوفرها هذا الموقع الإلكتروني.

من هم أعضاء العائلة المالكة البريطانية؟ وما هي مهام الملك؟

كيف كانت علاقة الملكة إليزابيث الثانية مع الأميرة ديانا؟

وحُمل نعش الملكة على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي من طراز غلوبماستر C-17، وذلك بعد خروج الجثمان من كاتدرائية القديس جايلز في إدنبره.

وكانت الطائرة تحمل شارة تعريفية ” Kittyhawk” التي كانت تستخدم في تسمية أي رحلة جوية تحمل الملكة على متنها.

وكانت الأميرة آن، الابنة الوحيدة للملكة الراحلة، وزوجها تيموثي لورانس مع نعش الملكة على متن الطائرة الحربية، إذ صرحت الأميرة بأنها محظوظة لوجودها مع “الأم العزيزة” في الساعات الأخيرة من حياتها.

وقالت الأميرة البريطانية: “كان شرفا وامتيازا لي أن أرافقها في رحلاتها الأخيرة”.

وكانت رئيسة وزراء بريطانيا ليز تراس ووزير الدفاع البريطاني بين والاس بين كثيرين في انتظار قدوم نعش الملكة الذي هبطت به طائرة سلاح الجو البريطاني التي هبطت قبل الساعة السابعة مساء بتوقيت بريطانيا الصيفي.

وكان موقع فلايت تريدر 24 قد أكد أنه اتخذ خطوات من شأنها أن تحقق أكبر قدر ممكن من الاستقرار لمنصته قبل أن تقلع الطائرة.

الملكة إليزابيث الثانية: أميرة في زمن الحرب

الملكة إليزابيث الثانية: حياة في صور

وجذبت الطائرة التي كانت تقل نانسي بيلوسي إلى تايوان في أغسطس/ آب الماضي أنظار العالم نظرا لأن بيلوسي كانت صاحبة أعلى منصب أمريكي رفيع المستوى تزور تايوان، التي تعتبرها الصين جزيرة تابعة لها، منذ حوالي 25 سنة.

وأثناء شرح الأسباب التي أدت إلى فشل الأرقام الصادرة الثلاثاء الماضي في إلقاء الضوء على حجم المرور الحقيقي على المنصة الإلكترونية، قال موقع فلايت تريدر 24: “بناء على تجربتنا الشهر الماضي، توقعنا أن يحصل تدفق على نطاق واسع من المستخدمين، لكن الارتفاع الحاد والمفاجئ في أرقام المرور تجاوز ما كنا نتوقعه”.

وأكد الموقع الإلكتروني أن حوالي ستة ملايين مستخدم تمكنوا من متابعة الرحلة الجوية قبل أن يتراجع أداء” المنصة.

وأشار إلى أنه “على الرغم من ما عانته المنصة من ضغط شديد، أصبحت الرحلة الأخيرة للملكة إليزابيث على متن هذه الطائرة إلى مقر سلاح الجو الملكي في نورثولت سوف تظل الرحلة الجوية الأعلى تتبعا من قبل المستخدمين لفترة طويلة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.