الملكة إليزابيث الثانية: رمزية وداع ملكة بريطانيا في إسكتلندا

مراسم تأبين الملكة في كنيسة سانت جايلز

PA Media
مراسم تأبين الملكة في كنيسة سانت جايلز

تحدث الملك تشارلز عن حب والدته لإسكتلندا “التي وجدت في تلالها وفي قلوب شعبها ملاذا”. اليوم غادرت الملكة إسكتلندا للمرة الأخيرة.

في الحياة، جاءت الملكة إليزابيث لتجسد تلك الرابطة العميقة والثابتة، التي أثارها الملك يوم الاثنين في قاعة البرلمان الإسكتلندي في هوليرود (إدنبرة) – رابطة التاريخ المشترك والهوية المشتركة عبر المملكة المتحدة.

يمكن القول إن إسكتلندا اليوم تبتعد عن بقية المملكة المتحدة سياسيًا منذ نحو 40 عامًا. لا يزال التأييد للاستقلال أقل من 50 في المئة – ولكن ليس بفارق كبير – وبين الشباب أعلى من ذلك بكثير.

وتريد الوزيرة الأولى في إسكتلندا، نيكولا ستيرجن، استقلال إسكتلندا – ولكن إذا حدث ذلك – ستحتفظ بالنظام الملكي مع الملك تشارلز الثالث وورثته على العرش الإسكتلندي.

وكملك، سيتعين على تشارلز الاحتفاظ بآرائه حول هذا الاحتمال لنفسه، لكنه يبدأ عهدًا سيكون منسجمًا بدقة شديدة مع حساسيات إسكتلندا وتميز تقاليدها ومؤسساتها.

إن اختياره لبدء فترة حكمه بزيارات إلى إدنبرة وبلفاست وكارديف أمر معبر، وهو يشير إلى أن مستقبل الاتحاد يقع في صميم اهتماماته. تميزت العقود الأولى من حكم والدته الراحلة بالانكماش البطيء الطويل لقوة الإمبراطورية البريطانية في الخارج.

لكنه سيكون متيقظًا لاحتمال أن يتم تعريف عهده باستمرار تلك العملية هنا، وحل المملكة المتحدة نفسها في نهاية المطاف.

الملكة والأمير فيليب. أرشيف

Hulton-Deutsch Collection/CORBIS/Corbis via Getty
الملكة والأمير فيليب

لكن كل هذا مؤجل الآن. فقد شكل جنود من الفوج الملكي الإسكتلندي فريقا وحملوا نعش الملكة من حجرة العرش في قصر هوليرود يوم الاثنين.

وسار أبناؤها الأربعة ببطء على طريق شديد الانحدار، لهذا الممر القديم المعروف باسم رويال مايل، متابعين جثمان والدتهم.

وبينما تتطفل عيون العالم على حزنهم الخاص، يجب عليهم إخضاع حزنهم لمقتضيات الطقوس العامة. إنها الطريقة التي عاشوا بها حياتهم.

نُقل نعش الملكة إلى كاتدرائية سانت جايلز، الكنيسة الرئيسية في إدنبرة، حيث كانت الملكة تتعبد أحيانًا، ليس كرئيسة للكنيسة هنا ولكن ببساطة كعضو.

هنا، وضعوا على التابوت تاج إسكتلندا، الذي صنع في القرن السادس عشر لسلفها جيمس الخامس.

إنها القطعة المركزية من جواهر التاج الإسكتلندي – والمعروفة أيضًا باسم مرتبة الشرف في إسكتلندا. فكر في الرمزية الهادئة لهذا – إنها لفتة تجاه الطابع المميز للأمة التاريخية في إسكتلندا.

وقال راعي الكنيسة القس كالوم ماكليود: “هنا في سانت جايلز، واجه جون نوكس ماري ملكة إسكتلندا، وجادل الملك جيمس السادس حول طقس القربان المقدس، وخطب أوليفر كرومويل، وحصلت ملكتنا الراحلة على مرتبة الشرف من إسكتلندا”، عند اعتلائها العرش قبل 70 عاما.

إن البرلمان الإسكتلندي الذي افتتحته الملكة الراحلة قبل 23 عامًا هو مركز الحياة العامة والسياسية هنا الآن. اصطُحب الملك تشارلز والملكة القرينة إلى مقر البرلمان من قبل الحرس الشخصي للملك في إسكتلندا، سلاح الرماية الملكي.

ووقف أعضاء البرلمان الإسكتلندي لمدة دقيقتين صمت، ثم تحدث كل زعيم حزبي مقدما التعزية، بدءًا من الوزيرة الأولى نيكولا ستيرجن.

وقالت ستيرجن للبرلمان: “أمتنا في حداد على ملكة لم نبدأ بعد في الاعتياد على فقدانها. نحن فخورون للغاية بحضور جلالة الملك تشارلز الثالث وقرينته الملكة اليوم. جلالة الملك، نحن على استعداد لدعمك وأنت تواصل حياتك الخاصة في الخدمة (كملك) وبينما تبني على الإرث غير العادي لأمك الحبيبة، ملكتنا، الملكة إليزابيث، ملكة إسكتلندا، نشعر بالامتنان على حياتها. أتمنى أن ترقد بسلام الآن”.

وأجاب الملك: “شعرت والدتي، وأنا كذلك، بإعجاب شديد بالشعب الإسكتلندي. لإنجازاتهم الرائعة، وروحهم التي لا تقهر، وكان من دواعي سرورها أن تعرف بالمقابل المودة الحقيقية التي يكنها لها (الشعب الإسكتلندي). يجب أن تكون معرفة هذا الرابط العميق والثابت، بالنسبة لنا، متينة في وقت نحن نحزن على نهاية حياة لا تضاهى من العمل”.

ونقل نعش الملكة اليوم إلى لندن، ليسجى في قاعة ويستمنستر الكبرى.

ماذا سيبقى من هذا الإرث، عندما تنتهي فترة الحداد هذه وتتراجع الملكة إلى منتصف المسافة من ذاكرتنا الجماعية؟

سيكون هذا السؤال في قلب العهد الجديد، الذي بدأ عندما ماتت.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.