كندا: وثائق تظهر أن مشتبها به في قضية طعن أدين في 59 مرة سابقة

ضباط شرطة الخيالة الكندية الملكية يقفون بجانب سيارة للشرطة خارج المنزل حيث تم العثور على أحد ضحايا الطعن في ويلدون، ساسكاتشوان، كندا، في 6 سبتمبر/أيلول 2022

Getty Images
دخلت مطاردة مايلز ساندرسون يومها الرابع

ستراجع لجنة الإفراج المشروط الكندية قرارها بالإفراج عن أحد الرجال المشتبه في قيامهم بتنفيذ هجوم طعن مميت في مقاطعة ساسكاتشوان.

وتظهر وثائق الإفراج المشروط لمايلز ساندرسون، 32 عاما، أن لديه 59 إدانة سابقة بالإضافة إلى تاريخ من العنف.

وقد أُطلق سراحه في فبراير/شباط عندما كان يقضي حكما بالسجن لمدة أربع سنوات.

وقال وزير السلامة العامة ماركو مينديسينو “أريد أن أعرف أسباب القرار.. أنا قلق للغاية مما حدث هنا”.

دخلت عملية البحث عن ساندرسون يومها الرابع بعد هجوم الطعن يوم الأحد الذي أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 18 آخرين. ولا يزال عشر ضحايا جرحى في المستشفى، ثلاثة منهم في حالة حرجة.

وعثرت الشرطة على المشتبه به الآخر، وهو شقيقه داميان ساندرسون البالغ من العمر 31 عاما، ميتا يوم الإثنين في منطقة جيمس سميث كري نيشن، وهي منطقة لجماعة من السكان الأصليين في وسط ساسكاتشوان.

في مؤتمر صحفي مؤثر يوم الأربعاء، تحدث أقارب الضحايا عن “فظاعة” الهجوم الذي أذهل البلاد.

10 قتلى في عمليات طعن “مروعة” في كندا

عمليات الطعن في كندا: الشرطة تعثر على مشتبه به ميتا

قال مارك أركاند، رئيس مجلس قبيلة ساسكاتون وشقيق بوني غودفويس بيرنز “لقد انهرنا، لكننا لم نهزم”.

وقتلت بوني، 48 عاما، وابنها غريغوري بيرنز، 28 عاما.

وقال شقيق بوني “اعتنت بالجميع” وكانت “أما حقيقية”، مضيفا أن غريغوري كان يحب أسرته وأنجب طفلين وكان له طفل ثالث في الطريق.

وقال أركاند والابتسامة على شفتيه إنه “لا يحب” التواجد في غرفة مع بوني وزوجها بريان، “لأن كل ما سيفعلانه هو الضحك علينا والنكات”.

واستذكر الزعيم أركاند الرعب الذي شعر به بعد سماعه نبأ الهجوم، حيث كان يقود سيارته بمفرده لمدة ساعتين للوصول إلى شقيقته وعائلتها.

وقال “كان المشهد من أكثر الأشياء التي تسبب صدمة”.

وأوضح أن بوني كانت “بطلة”، مضيفا أنها ماتت وهي تحمي أبنائها الصغار الثلاثة. وقد تعرض أحد الأطفال للطعن لكنه نجا.

وقال “هذان الصبيان استيقظا على الصراخ لعدم قدرتهما على المساعدة.. كان أحد الفتيان مختبئا خلف كرسي عال يشاهد كل ما يحدث”.

وبعد أربعة أيام من حوادث الطعن، لا يزال هناك المزيد من الأسئلة أكثر من الإجابات.

ومن غير الواضح ما إذا كان مايلز ساندرسون قد تصرف بمفرده أو بمساعدة، بما في ذلك من شقيقه داميان.

وقالت الشرطة إنها تعتقد أن بعض الضحايا كانوا مستهدفين، لكنها لم تقدّم أي معلومات حول دافع محتمل.

ومن غير المعروف أيضا مكان وجود مايلز ساندرسون في المقاطعة، أو في البلاد، الآن.

وأثارت هذه الأسئلة تكهنات مكثفة حول الأحداث في جميع أنحاء ساسكاتشوان، التخمين الذي تناوله أركاند مباشرة يوم الأربعاء.

قال “لا تستمعوا إلى الشائعات والتلميحات”.

وتظهر وثائق الإفراج المشروط أن مايلز ساندرسون لديه سجل إجرامي يمتد لعقود من الزمن، بما في ذلك 59 إدانة جنائية منذ أن كان عمره 18 عاما، بما في ذلك الاعتداء والتهديدات والسرقة. تشير الملفات أيضا إلى أنه عانى طوال طفولته المؤلمة، والتي تضمنت أعمال عنف وتعاطي مواد مخدرة.

وقال مجلس الإفراج المشروط في فبراير/شباط إنه “لن يمثل خطرا مفرطا” وإن الإفراج عنه “سيساهم في حماية المجتمع” من خلال تسهيل إعادة تأهيله. لقد كان طليقا بشكل غير قانوني منذ مايو/أيار من هذا العام.

الشرطة البريطانية تعتذر لأسرة رجل صومالي بعد 70 عاما من إعدامه ظلما

مسلح يفتح النار على “مشردين” في مقاطعة كندية

وقال مينديسينو للصحفيين مساء الثلاثاء “أنا متأكد من أن مجلس الإفراج المشروط الكندي سيجري تحقيقا في القرار”.

وأضاف “سيكون هناك وقت ومكان مناسبين لمراجعة السياسة والموارد ونحتاج إلى تبني هذه المراجعة، نحتاج إلى التحلي بالشفافية مع الكنديين للتأكد من أن هذا النوع من الأشياء لن يحدث مرة أخرى”.

ويواجه مايلز ساندرسون الآن تهما متعددة، بما في ذلك القتل من الدرجة الأولى.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.