ميخائيل غورباتشوف: صور ترصد محطات في حياة آخر زعماء الاتحاد السوفيتي

غورباتشوف

Getty Images

كان ميخائيل غورباتشوف من أكثر الشخصيات السياسية تأثيرا في القرن العشرين.

وُلد غورباتشوف لعائلة أقرب إلى الفقر، في الثاني من مارس/آذار لعام 1931، في منطقة ستافروبول جنوبي روسيا.

وكان أبواه يعملان في مزارع الدولة الجماعية. وقاد غورباتشوف في صباه آلات الحصاد.

غورباتشوف في فترتين من حياته

Getty Images
ميخائيل غورباتشوف قضى سنوات صباه الباكر يعمل في المزارع الجماعية في كنف أسرته جنوبي روسيا (يسار). وقد سافر إلى موسكو ليلتحق بالجامعة ويدرس القانون (يمين، في الصف الأعلى، يمكن رؤية غورباتشوف رفقة زملائه في الجامعة في حقبة الأربعينيات من القرن العشرين

وفي أثناء دراسته للقانون بجامعة موسكو، التقى غورباتشوف رايسا، زوجته المستقبلية، كما انضم إلى صفوف الحزب الشيوعي.

وبعد التخرج، عاد غورباتشوف إلى ستافروبول وانطلق في رحلة صعود سريع بين صفوف الحزب الشيوعي.

غورباتشوف وزوجته رايسا

Getty Images
غورباتشوف تزوج رايسا في عام 1953. وبعد وفاتها في عام 1999، كتب غورباتشوف قائلا إن حياته فقدت “معناها الجوهري”.

وفي عام 1985 توفي الزعيم السوفيتي قسطنطين تشيرنينكو بعد قضائه عاما واحدا في منصبه، ليتولاه ميخائيل غورباتشوف ويصبح أصغر زعيم للاتحاد السوفيتي.

في ذلك الوقت، كان اقتصاد الاتحاد السوفيتي يصارع في سبيل مواكبة نظيره الأمريكي، واتّبع غورباتشوف حلّين أساسيين.

وقال غورباتشوف إن البلاد في حاجة إلى البيروسترويكا (أو إعادة الهيكلة) وإلى الغلاسنوست (الانفتاح) كأداة لتنفيذ البيروسترويكا.

أما سلاحه الآخر لمحاربة الركود الذي ضرب النظام، فكان تطبيق الديمقراطية. ولأول مرة جرت انتخابات حرة لاختيار نواب مجلس الشعب.

غورباتشوف في مجلس الشعب

Getty Images
الاجتماع الأول للقادة الشيوعيين برئاسة غورباتشوف بعد عام من توليه السلطة

كما أراد غورباتشوف أن يضع نهاية للحرب الباردة، والتي كانت تكبّد بلاده مليارات الدولارات كل عام في سبيل مواكبة الولايات المتحدة في إنفاقها المتنامي على التسليح.

وفي عام 1985، التقى غورباتشوف نظيره الأمريكي رونالد ريغان وأجريا محادثات حول الحد من إنتاج الصواريخ النووية وحول إرساء قواعد جديدة للعلاقات الدبلوماسية بين القوتين العظميين.

كما أنهى غورباتشوف حرب السوفييت الدامية التي كان قد طال مداها في أفغانستان، وشهدت سقوط آلاف الأرواح منذ تدخلت موسكو لدعم الحكومة الاشتراكية هنالك في عام 1979.

ريغان وغورباتشوف

AFP
ميخائيل غورباتشوف التقى نظيره الأمريكي رونالد ريغان للمرة الأولى في جنيف عام 1985 من أجل إجراء محادثات حول إنعاش العلاقات الثنائية بين القوتين العظميين

وفي عام 1987، سافر غورباتشوف إلى واشنطن العاصمة من أجل توقيع معاهدة للحد من انتشار الصواريخ النووية قصيرة ومتوسطة المدى حول العالم.

وبموجب هذه المعاهدة، وبحلول مايو/أيار من عام 1991، تخلصت كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي من أكثر من 2,500 صاروخ.

ريغان وغورباتشوف

Getty Images
رونالد ريغان وميخائيل غورباتشوف يوقعان معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى عام 1987

وبينما حظيت إصلاحات غورباتشوف بشعبية بين القادة الغربيين، كان سوس الانقسام قد بدأ ينخر تدريجيا جسم الاتحاد السوفيتي. وفي ليلة رأس سنة 1991، قَبِل غورباتشوف بتفكك لا مفرّ من قبوله للاتحاد السوفيتي.

ميخائيل غورباتشوف مع البابا يوحنا بولس الثاني في الفاتيكان

Reuters
ميخائيل غورباتشوف مع البابا يوحنا بولس الثاني في الفاتيكان. وقد كان البابا خصيما مفوّها للشيوعية وللنفوذ السوفيتي

وفي عام 1999 تلقى غورباتشوف ضربة قاسية على صعيد حياته الشخصية بوفاة زوجته رايسا متأثرة بداء سرطان الدم.

وكان وقوف رايسا الدائم إلى جانب غورباتشوف يضفي على خطوات وقرارات الزعيم السياسي لمسة إنسانية.

وبعد وصول فلاديمير بوتين للسلطة، أصبح غورباتشوف معارضا بارزًا يتهم بوتين بإدارة نظام تتزايد قمعيته يوما بعد يوم.

بوتين وغورباتشوف

Getty Images
غورباتشوف انتقد فلاديمير بوتين في السنوات الأخيرة

ومات غورباتشوف في موسكو، بينما تقوم قوات روسية باجتياح للأراضي الأوكرانية، في عملية يرى فيها البعض محاولة من جانب الرئيس بوتين لاستعادة نفوذ الاتحاد السوفيتي القديم.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.