إيمانويل ماكرون: الرئيس الفرنسي يزور الجزائر الأسبوع المقبل “لإحياء الشراكة بين البلدين”

ماكرون

Reuters
ماكرون يسعى من خلال زيارته للجزائر إلى تخفيف التوتر بين البلدين.

أعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان السبت أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يعتزم زيارة الجزائر الأسبوع القادم في إطار سعيه لتحسين العلاقات المتوترة بين البلدين.

وقال قصر الإليزيه إن الزيارة الرسمية، التي تأتي تلبية لدعوة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، ستتم خلال الفترة من 25-27 أغسطس/ آب الجاري.

وستكون هذه هي الزيارة الرسمية الثانية لماكرون إلى الجزائر، منذ توليه مقاليد الحكم.

وقالت الرئاسة الفرنسية عقب مكالمة هاتفية أجراها ماكرون مع نظيره الجزائري إن “هذه الرحلة ستساهم في تعميق العلاقة الثنائية من خلال التطلع إلى المستقبل… وفي تعزيز التعاون الفرنسي- الجزائري في مواجهة التحديات الإقليمية ومواصلة العمل من أجل معالجة الماضي”.

محطة لمعالجة الغاز إلى الجنوب من العاصمة الجزائر.

Getty Images
الجزائر أصبحت محط أهتمام دول الاتحاد الأوروبي الباحثة عن بديل للغاز الروسي.

يذكر أن الجزائر أصبحت مؤخراً، بفضل احتياطاتها الضخمة من الغاز الطبيعي، محط اهتمام الاتحاد الأوروبي في جهوده الرامية إلى تقليص وارداته من الغاز الروسي.

وكانت العلاقات الفرنسية- الجزائرية قد شهدت تراجعاً كبيراً العام الماضي بسبب تصريحات نسبت إلى ماكرون شكك فيها بوجود الجزائر كدولة قبل الغزو الفرنسي لها.

ماكرون “يتمنى أن يهدأ التوتر الدبلوماسي مع الجزائر”

الجزائر تستدعي سفيرها في باريس احتجاجا على تصريحات وصفتها “بغير المسؤولة” لماكرون

فرنسا تقرر رفع السرية عن أرشيف خاص بحرب الجزائر

واعتبر ماكرون في حديث له أوردته صحيفة لوموند أن الجزائر قامت بعد استقلالها العام 1962 على نظام “ريع الذاكرة” الذي كرسه “النظام السياسي – العسكري” فيها، وقال إن ذلك النظام هو الذي أعاد كتابة التاريخ الاستعماري الفرنسي للبلاد، بمرجعية نابعة من “الكراهية لفرنسا”.

وعلى الرغم من أن ماكرون حاول في حينه التخفيف من وقع تصريحاته من خلال تأكيده على احترام الشعب الجزائري وقوله إن التوترات تعود إلى الجهود المبذولة في فرنسا حول عمل الذاكرة بشأن حرب الجزائر، إلا أن الجزائر استدعت سفيرها من باريس احتجاجاً على تلك التصريحات التي وصفتها بغير المقبولة.

ودعت “المنظمة الوطنية للمجاهدين” التي تجمع قدامى المقاتلين في حرب تحرير الجزائر، إلى “مراجعة العلاقات” الجزائرية-الفرنسية بعد تصريحات ماكرون.

وغالباً ما تطالب المنظمة فرنسا بـ”الاعتذار” عن “الجرائم” التي ارتكبتها خلال استعمارها الجزائر على مدى 132 سنة (1930-1962) والتي راح ضحيّتها، وفقاً للرئاسة الجزائرية، أكثر من خمسة ملايين جزائري.

ولكن يبدو أن الطرفين قد نجحا في ترميم ذلك الشرخ في العلاقات منذ ذلك الحين.

وكان ماكرون قد اتخذ منذ توليه السلطة خطوات لتخفيف التوتر بين الجزائر وفرنسا بخصوص تاريخ بلاده الاستعماري في الجزائر، والأساليب التي استعملتها للسيطرة على البلاد منذ الغزو في عام 1830 إلى خروج الاستعمار في عام 1962.

وكان ماكرون قد اعترف في 2018 أن فرنسا وضعت “نظاماً” للتعذيب المنهجي خلال حرب التحرير الجزائرية. وكلف في يوليو/ تموز 2020 المؤرخ بنجامان ستورا، بإعداد تقرير عن الإرث الاستعماري الفرنسي في الجزائر وكيف تعاملت فرنسا معه.

ولكن ماكرون رفض اعتذار فرنسا عن جرائمها الاستعمارية في الجزائر، كما يطالب الجزائريون، بعد ستين عاماً لم تفلح في تهدئة التوتر بين البلدين.

وكانت الجزائر قد حصلت على الاستقلال عن فرنسا بعد ثماني سنوات من الحرب الطاحنة، التي انتهت بتوقيع الطرفين في مارس/ آذار 1962 على اتفاقية إيفيان.

وفي الخامس من يوليو/ تموز من العام نفسه، وبعد أيام على التصويت بنسبة 99.7 في المائة على الاستقلال في استفتاء شعبي، تحررت الجزائر أخيراً من الاستعمار الفرنسي، لكن ذكريات 132 عاماً من الاحتلال ما تزال تؤرق صفو علاقاتها مع فرنسا.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.