دونالد ترامب يؤيد الكشف عن تفاصيل مذكرة تفتيش منزله

الرئيس السابق دونالد ترامب

Reuters
الرئيس السابق يصل إلى برج ترامب في نيويورك بعد يوم من قيام عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي بمداهمة منزله

قال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إنه لا يعترض على كشف تفاصيل المذكرة التي سمحت لعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي بتفتيش منزله في فلوريدا.

وطلبت وزارة العدل الأمريكية من محكمة في فلوريدا الكشف عن تفاصيل المذكرة، قائلة إن ذلك يصب في المصلحة العامة.

وأوضح ترامب في بيان صادر عنه أنه يؤيد الكشف عن تفاصيل المذكرة “على الفور”، مؤكدا أنه يرى أن تفتيش منزله لم يكن ضروريا.

وفي حال الموافقة على هذا الطلب، ستصبح الوثائق متاحة للعامة.

كما أوضح المدعي العام ميريك غارلاند أنه وافق شخصيا على مذكرة التفتيش التي نُفذت في منزل ترامب في مار ايه لاغو يوم الاثنين.

ولم تكشف وزارة العدل حتى الآن عن سبب التفتيش، لكن بإمكان المذكرة حال الإفراج عنها أن توضح السبب.

ويعتقد أن إجراءات مكتب التحقيقات الفيدرالي يوم الاثنين مرتبطة بتحقيق في ما إذا كان الرئيس السابق قد أخذ سجلات سرية ومواد شديدة الحساسية من البيت الأبيض.

وحتى الآن، اتبعت وزارة العدل ممارستها المعتادة المتمثلة في التزام الصمت أثناء التحقيق، وتظل وثائق مثل مذكرات التفتيش سرية أثناء تحقيقات جارية.

لكن غارلاند قال إنه يطلب من المحكمة إتاحة الوثائق المرتبطة بمذكرة التفتيش للجمهور، تحقيقاً للمصلحة العامة.

وقال إن قراره تأثر أيضاً بإعلان ترامب علناً عن وقوع التفتيش.

وقال محامو وزارة العدل في التماس قدم إلى محكمة اتحادية يوم الخميس “إن اهتمام الجمهور الواضح والقوي بفهم ما حدث في ظل هذه الظروف يأتي في صالح خطوة الكشف عن التفاصيل”.

وكان تفتيش يوم الاثنين هو المرة الأولى في التاريخ الأمريكي التي يتم فيها تفتيش منزل رئيس سابق كجزء من تحقيق جنائي. وانتقد ترامب وجمهوريون آخرون القرار، ووصفوه بأنه ذو دوافع سياسية.

لكن غارلاند دافع في مؤتمر صحفي يوم الخميس عن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي ومسؤولي وزارة العدل أمام هذه الاتهامات.

وقال غارلاند للصحفيين “لن أقف مكتوف الأيدي في صمت عندما تتعرض نزاهتهم لهجوم غير عادل”.

وقال أيضاً إن قرار التفتيش لم يُتخذ باستخفاف. وقال: “حيثما أمكن، من الممارسات المعتادة البحث عن وسائل أقل تدخلا”.

معارك دونالد ترامب القانونية الأخرى:

  • تحقق لجنة مختارة من مجلس النواب في تصرفات ترامب المحيطة بأعمال الشغب في مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير/ كانون الثاني 2021 – عندما قام أنصار ترامب بأعمال شغب في مبنى الكونغرس في واشنطن العاصمة بينما كان المشرعون يجتمعون للتصديق على فوز بايدن في الانتخابات
  • تدرس وزارة العدل اعتراض الرئيس السابق على نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020
  • يحقق مدع عام في مقاطعة فولتون في ولاية جورجيا فيما إذا كان ترامب وشركاؤه حاولوا التدخل في نتائج تلك الولاية من الانتخابات
  • يواجه ترامب مجموعة أخرى من الدعاوى القضائية التي تتراوح بين مزاعم الاحتيال، إلى تضخيم قيم الأصول، إلى التحرش الجنسي. وهو ينفي ارتكاب أي مخالفات.

تحليل جون سودوورث، مراسل بي بي سي في أمريكا الشمالية

لم ترد تفاصيل في المؤتمر الصحفي لميريك غارلاند حول ما تضمنته مذكرة التفتيش، أو ما تم العثور عليه، أو ما إذا كان – كما أشارت تقارير إعلامية – مصدراً داخلياً لترامب زود مكتب التحقيقات الفيدرالي بالمعلومات الرئيسية.

ولكن النائب العام أكد أنه أذن شخصياً بأمر التفتيش. وقال إن وزارة العدل تسعى للحصول على أمر من المحكمة لنشر المذكرة وقائمة الأشياء المأخوذة من مار ايه لاغو.

ولا يميل المدعون العامون إلى الكشف عن أوراقهم علناً خلال التحقيق الجاري، وهو أمر أوضحه غارلاند لسبب وجيه.

لكن الاتهامات من الجمهوريين – ومن دونالد ترامب نفسه بالطبع – بأن الوزارة مدعومة من قبل الديمقراطيين، كانت ضارة.

وبغياب أي بيان رسمي، فقد تركت هذه رواية من دون رد إلى حد كبير.

وكان غارلاند هو من أصر على أن التفتيش يعني أن القانون يأخذ مجراه الصحيح.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.