واشنطن قد تبادل تاجر سلاح روسيَّا بأمريكييْن معتقليْن في موسكو

لاعبة كرة السلة الأمريكية بريتني غرينر أثناء محاكمتها في موسكو يوم الأربعاء

Getty Images
لاعبة كرة السلة الأمريكية بريتني غرينر أثناء محاكمتها في موسكو يوم الأربعاء

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قدمت “عرضا جوهريا” لإعادة اثنين من المعتقلين الأمريكيين لدى روسيا.

وأشارت التقارير إلى أن موسكو مهتمة بمبادلة نجمة كرة السلة بريتني غرينر، بفيكتور بوت، المدان في أمريكا بتهريب أسلحة روسية.

وقال بلينكن إنه سيثير الأمر في مكالمة الأسبوع المقبل مع وزير الخارجية الروس سيرغي لافروف.

ولم يحدث أي تواصل مباشر بين بلينكن ولافروف منذ بدء الحرب في أوكرانيا فبراير/شباط الماضي.

ورفض البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأربعاء، الكشف عن تفاصيل الصفقة المقترحة.

لاعبة كرة السلة الأمريكية المعتقلة في روسيا تطلب مساعدة بايدن

السلطات الروسية تعتقل “جاسوسا أمريكيا” في موسكو

اعتقال ضابط مخابرات أمريكي سابق بتهمة التجسس لصالح الصين

لكن بحسب شبكة سي إن إن الأمريكية، تأمل الولايات المتحدة في مقايضة بوت باللاعبة غرينر وزميلها المعتقل الأمريكي بول ويلان.

وقال محام عن بوت لوكالة أنباء ريا نوفوستي الروسية إنه لا يمكنه التعليق على تقارير عن صفقة تبادل محتملة لموكلته، لكنه أضاف أن “هذا قد يتغير قريبا”.

ويقضي تاجر الأسلحة الروسية بوت، الملقب بتاجر الموت، حاليا عقوبة بالسجن لمدة 25 عاما في الولايات المتحدة بتهمة محاولته بيع أسلحة لمجموعة متمردة كولومبية لقتل أمريكيين.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي أنه تم تقديم عرض بالصفقة “قبل عدة أسابيع” لكنه أشار إلى أن روسيا “لم تتواصل معنا بشكل إيجابي حتى الآن”.

كما أقر كيربي بأن المفاوضات لتأمين الإفراج عن الثنائي الأمريكي كانت “عملا دقيقا” وأن قرار الإعلان عن الاقتراح كان محفوفا بالمخاطر.

وأضاف: “لن يساعدنا ذلك في إعادتهم إلى الوطن إذا كنا نتفاوض علنا”.

وشدد كيربي على أن مسؤولا في البيت الأبيض تحدث مع عائلات ويلان وغرينر قبل إعلان وزير الخارجية بلينكن، وسيتحدثان مرة أخرى خلال 48 ساعة القادمة.

ستكون الصفقة أول إجراء ملموس تعلن عنه حكومة الولايات المتحدة فيما يتعلق بالإفراج عن السيدة غرينر، 31 عاما، والمحتجزة منذ فبراير/شباط، بعد أن عثر مسؤولو مطار موسكو على زيت الحشيش في حقائبها، بينما كانت تستعد للعودة إلى الولايات المتحدة بعد اللعب في روسيا.

وجرت جلسة محاكمة لها بتهمة حيازة مخدرات يوم الأربعاء، قالت فيها غرينر إن المسؤولين جعلوها توقع على الوثائق، لكن أحدا “لم يشرح لي أيا منها”.

قالت أيضا إنها لم تتلق أي تفسير لحقوقها أو تتصل بمحام في الساعات الأولى من احتجازها، وإنها اضطرت إلى استخدام تطبيق ترجمة على هاتفها للتواصل مع الروس.

تاجر السلحة الروسية بوت، اعتقلته أمريكا في فندق بتايوان عام 2008

Getty Images

كما اعترفت لاعبة كرة السلة الأمريكية الحائزة على الميدالية الذهبية مرتين في الأولمبياد، بأنها مذنبة في تهم المخدرات الموجهة إليها، لكنها أنكرت انتهاك القانون عمدا، قائلة إنها حزمت حقائبها على عجل.

وقالت غرينر: “ما زلت لا أفهم حتى الآن كيف انتهى الأمر بخراطيش تدخين (زيت الحشيش) في حقائبي”.

وأضافت، “مع وجودهم في حقائبي عن طريق الخطأ، أتحمل المسؤولية، لكنني لم أكن أنوي التهريب أو التخطيط لتهريب أي شيء إلى روسيا”.

ومع تمديد احتجازها حتى ديسمبر/ كانون الأول المقبل، ستستمر محاكمتها البطيئة خلال شهر أغسطس/آب أيضا.

أما المعتقل الأمريكي الآخر لدى روسيا وهو ويلان، الجندي سابق في مشاة البحرية الأمريكية، فقد تم القبض عليه في في موسكو في ديسمبر/كانون الأول 2018.

وأُدين بالتجسس لمصلحة الولايات المتحدة في عام 2020، ويقضي عقوبة بالسجن لمدة 16 عاما.

وقالت الولايات المتحدة إنها تعتبر غرينر وويلان محتجزين ظلما من جانب روسيا.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.