تويتر تكشف عن خسائر كبيرة جراء التفاوض مع إيلون ماسك

إيلون ماسك

Reuters
إيلون ماسك

أنفقت شركة تويتر 33 مليون دولار على صفقة إيلون ماسك المقترحة لشراء الشركة، وذلك بين أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران 2022.

وقالت الشركة أيضا إن عدد مستخدميها النشطين يوميًا ارتفع إلى 237 مليونًا – لكنها سجلت خسارة صافية قدرها 270 مليون دولار، والتي كانت أسوأ من المتوقع.

منذ ذلك الحين، غيّر السيد ماسك رأيه بشأن الشراء، وتم تحديد موعد لجلسة في المحكمة في أكتوبر/ تشرين الأول لأن تويتر يريد إتمام عملية البيع.

هناك رسوم إنهاء مبكر للعقد بقيمة مليار دولار من المحتمل أن تكون على المحك (ربما يدفعها ماسك).

ورفض موقع تويتر مناقشة أحدث نتائجه المالية، مشيرًا إلى أن السبب وراء ذلك هو “صفقة الاستحواذ المعلقة”.

يغطي التقرير الفترة من أبريل/ نيسان إلى يونيو/ حزيران 2022.

وأصر موقع تويتر على موقفه بشأن كمية الرسائل غير المرغوب فيها والحسابات المزيفة على المنصة – وهو السبب الذي قدمه إيلون ماسك لإنهاء الصفقة.

وقال موقع تويتر: “لقد أجرينا مراجعة داخلية لعينة من الحسابات، ونقدر أن متوسط الحسابات الزائفة أو البريد العشوائي خلال الربع الثاني من عام 2022 يمثل أقل من 5 في المئة من [المستخدمين النشطين شهريًا] خلال الربع”، على الرغم من أنه أضاف أن هذا الرقم تقديري.

في عام 2021، بلغت إيرادات تويتر 5 مليارات دولار، ولكن في الأشهر الـ 12 الماضية انخفض سعر سهمها بنسبة 45 في المئة.

وقال المحلل مايك برولكس من شركة فوريستر إن تويتر كان في حالة ارتباك.

وقال: “لدى تويتر الآن مستحوذ لم يعد يريد ذلك، ورئيس تنفيذي ومجلس إدارة يريدون التخلص منه، وقاعدة موظفين عالقة وسط كل ذلك”.

“الضحية الحقيقية من كل هذه الدراما هو تويتر ذاته”.

صورة لحساب إيلون ماسك على تويتر

Getty Images
صورة لحساب إيلون ماسك على تويتر

وفي يوم الخميس أعلنت شركة سناب، التي تمتلك تطبيق سناب شات، عن عائدات بقيمة 1.11 مليار دولار للأشهر الثلاثة المنتهية بنهاية شهر يونيو/ حزيران ، وهو أدنى من توقعات وول ستريت.

وتراجعت أسهمها بأكثر من 25 في المئة بعد هذا النبأ.

وقالت الشركة إن بعض معلنيها خفضوا إنفاقهم بسبب ارتفاع التكاليف.

وقالت أيضًا إنها تأثرت بالتغيير الذي أجرته شركة أبل العام الماضي، الذي جعل من الممكن لمستخدمي أجهزة أيفون وأيباد إلغاء الاشتراك في تتبع التطبيقات لهم.

وقد أثر ذلك على تخصيص الإعلانات – وهي خدمة قيّمة جدًا لشركات التكنولوجيا – لأنهم لم يعد بإمكانهم رؤية الأنشطة الأخرى لمستخدميهم عبر الإنترنت وتصميم الإعلانات التي ترسل لهم وفقًا لذلك.

وقالت شركة تويتر إن إيرادات الإعلانات زادت بنسبة 2 في المئة فقط، لتصل إلى 1.08 مليار دولار.

ومن المقرر أن تعلن شركة ميتا، الشركة الأم لفيسبوك، وشركة ألفابت الشركة الأم لـ غوغل عن أرباحهما الأسبوع المقبل.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.