نيجيريا: حرق رجل اتهمه غوغاء بالتجديف في خلاف مع شيخ مسلم

الشرطة النيجيرية (13 فبراير/شباط)

Getty Images

قالت الشرطة النيجيرية إن رجلاً يبلغ من العمر ثلاثين عاماً لقي مصرعه في العاصمة أبوجا بعد أن أشعلت مجموعة من الغوغاء به النار، متهمين إياه بالتجديف.

وأثار الحادث الذي وقع بعد ظهر السبت ذعر سكان العاصمة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة، جوزفين أديه، إن أحمد عثمان، الذي كان عضواً في مجموعة حراسة محلية لمرآب شاحنات قلابة في مؤسسة عقارات الإسكان الفيدرالية في منطقة لوغبي، كان دخل في جدال حاد مع رجل دين مسلم.

وتحول الخلاف إلى عنف عندما تم حشد حوالى 200 شخص لدعم رجل الدين.

ووجدت الشرطة الرجل في مكان الحادث مصابا بحروق شديدة ونقلته إلى المستشفى لكنه توفي متأثرا بالحروق. وأكدت أنها بدأت التحقيق بالحادث.

ويقول مراسل بي بي سي في أبوجا، كريس إيوكور، إنه يبدو أن هناك زيادة في العنف في نيجيريا.

كانت طالبة جامعية مسيحية تعرضت للضرب حتى الموت الشهر الماضي وأضرم زملاؤها النار فيها في كلية شيهو شاغاري للتعليم في ولاية سوكوتو شمال غرب البلاد، بعدما قالوا إنها نشرت آراء “تجديفية” تناولت النبي محمد في نقاش على مجموعة طلابية على تطبيق واتساب.

ومثل طالبان أمام المحكمة بشأن جريمة قتل الطالبة التي تدعى ديبورا.

وكان خمسة أشخاص على الأقل قتلوا قبل أسبوعين، في اشتباكات عنيفة بين مشغلي دراجات نارية تجارية وتجار في إحدى ضواحي أبوجا.

وقبل أيام قليلة، أدى عنف العصابات إلى مقتل مهندس صوت يبلغ من العمر 38 عاماً في لاغوس، المركز التجاري للبلاد.

ونيجيريا دولة علمانية، لكن بعض الولايات في الشمال الذي تقطنه غالبية مسلمة، تطبق الشريعة الإسلامية ولديها محاكم تعاقب المتهمين بالانحراف عن ممارساتها.

ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن حالات العنف المتكررة يغذيها الإفلات المتجذر من العقاب وانعدام الثقة في نظام العدالة الجنائية.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.