الإرهاب: تحذيرات من الفشل في منع التطرف داخل سجون بريطانيا

زنزانة في مركز فصل وودهيل بدائرة سجون صاحبة الجلالة

BBC
زنزانة في مركز فصل وودهيل بدائرة سجون صاحبة الجلالة

حذر تقرير من أن مصلحة السجون البريطانية قد أخفقت في إدراك المخاطر التي تشكلها العصابات “الإسلامية والإرهابيون” المدانون داخل السجون.

وقال المراجع المستقل لتشريعات مواجهة الإرهاب، جوناثان هول، إن السجون يجب ألا توفر فرصا للمسلحين للتخطيط لهجمات جديدة.

لكنه أشار إلى أن المصلحة “فقدت دورها في المساعي الوطنية للحد من مخاطر الإرهاب”.

وقالت وزارة العدل إنها ملتزمة بعزل المتطرفين.

ويوجد أكثر من 200 نزيل في السجون بعد إدانتهم بموجب قانون الإرهاب.

وعلاوة على ذلك، فإن عددا مماثلا من المدانين بجرائم أخرى يُعتبرون خطرا إرهابيا.

“منطقة محظورة”

وكُلف هول بإعداد هذا التقرير، والذي يحمل اسم “الإرهاب في السجون”، بعد أن قتل عثمان خان، الذي كان سجينا وأطلق سراحه مؤخرا، ساسكيا جونز وجاك ميريت في فيشمانغرز، لندن بريدج، في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وقال هول إن تأثير الجماعات الإسلامية في السجن لم يحظ بالتقييم الكافي.

وأصبحت مناقشة الأديان، والإسلام على وجه الخصوص، “منطقة محظورة” لموظفي السجن.

ويقول التقرير إنه بدلا من التعامل مع العصابات الإسلامية في السجون، يعتمد الموظفون أحيانا على القادة أو “الأمراء” للمساعدة في الحفاظ على النظام بشكل جيد داخل السجون.

بل إن السجناء حاولوا استبعاد الموظفين من صلاة الجمعة أو فرضوا شروطا مثل خلع الموظفين للأحذية.

كما وجد هول أن السجناء يُستبعدون من المطابخ ما لم يتجنبوا أطعمة معينة.

وقال إنه لا توجد “قائمة معلومات” وطنية توضح الأماكن التي تنشط بها العصابات الإسلامية أو الأماكن التي يزداد فيها انتشارهم، في نظام السجون.

معتقدات تحض على الكراهية

وبعد مراجعة سابقة، أنشأت مصلحة السجون ثلاثة مراكز فصل، وسجونا داخل السجون، بحيث يمكن إبعاد المتطرفين الأكثر نفوذا عن السجناء الآخرين.

وتضم هذه المراكز الثلاثة – وهي مركز فصل فرانكلاند بدائرة سجون صاحبة الجلالة، ومركز فصل وودهيل، ومركز فصل فول سوتون – 28 مكاناللسجناء المتطرفين.

مركز فصل وودهيل بدائرة سجون صاحبة الجلالة

BBC
مركز فصل وودهيل بدائرة سجون صاحبة الجلالة

لكن 15 سجينا فقط دخلوا أحد هذه المراكز – ويرجع ذلك جزئيا إلى العملية المعقدة لإحالة السجناء إلى مراكز الفصل والخوف من الطعن على قرارات الإحالة، بعد أن جادل البعض بأن ذلك ينتهك حقهم في الحياة الخاصة بموجب قانون حقوق الإنسان.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير العدل دومينيك راب إن ذلك كان أحد أسباب مشروع قانون الحقوق الذي اقترحه.

وقال: “إننا نجعل عملية الإحالة إلى مراكز الفصل أكثر قوة، حتى نتمكن بسرعة من منع أولئك الذين لديهم معتقدات بغيضة من التطرف وتجنيد سجناء آخرين”.

كما يريد راب زيادة عدد الأماكن في مراكز المراقبة الدقيقة من 50 إلى 60 في إنجلترا وويلز، حيث يتم احتجاز أكثر السجناء عنفا.

وحذر هول في تقريره من أن “ثقة الجمهور في نظام العدالة الجنائية تتزعزع إذا حدث الإرهاب في السجن أو إذا دخل الناس السجن ليخرجوا منه أكثر خطورة”.

وأضاف أن “المواجهات في الحياة الحقيقية بين دائرة سجون صاحبة الجلالة ودائرة المراقبة من جهة وأيديولوجية الإرهاب والعنف من جهة أخرى على مدار الخمسة عشر عاما الماضية يجب أن تجعل الموظفين أكثر ثقة في أن هدفهم مشروع وليس كراهية الإسلام”.

وقال هول إنه من المهم أن تشارك شرطة مكافحة الإرهاب بشكل أكبر في التحقيق في الجرائم الإرهابية خلف القضبان.

وأشار إلى أنه قد يلزم إجراء تغييرات على تشريعات مكافحة الإرهاب. على سبيل المثال، فإن رفع السجناء لأعلام تنظيم الدولة الإسلامية في زنازينهم لا يعد جريمة، لأن التشريع يقول إن ذلك غير قانوني فقط إذا حدث في “مكان عام”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.