استدعاء المخرج الإيراني أصغر فرهادي إلى المحكمة بتهمة “السرقة الفنية”

المخرج الإيراني أصغر فرهادي

Reuters
فاز فيلم أصغر فرهادي “بطل” بالجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي العام الماضي

استدعى القضاء الإيراني المخرج أصغر فرهادي، الفائز بجائزة الأوسكار، للمثول أمام المحكمة بتهمة “السرقة الفنية”.

وكانت آزاده مسيح زاده، طالبة فرهادي السابقة، قد اتهمت المخرج بسرقة فكرة فيلمه الأخير “بطل” من فيلمها الوثائقي “كل الفائزين، كل الخاسرين”.

ونفى فرهادي الادعاء وقال إنه توصل إلى قصة الفيلم بناء على بحث مستقل.

وفاز فرهادي بجائزة أوسكار أفضل فيلم دولي مرتين، عن فيلم “انفصال” عام 2012، و”البائع” عام 2017.

كما فاز فيلمه “بطل” بالجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي العام الماضي لكنه غاب عن الترشيح للفوز بجائزة الأوسكار.

ويحكي الفيلم قصة رحيم، يجسد شخصيته الممثل أمير جديدي، وهو أب لطفل صغير انفصل عن زوجته يقضي عقوبة السجن في إيران بسبب عجزه عن سداد ديون، وخلال إطلاق سراح مؤقت لمدة يومين، أشادت به السلطات ووسائل الإعلام لإعادته حقيبة يد مليئة بالعملات الذهبية إلى صاحبتها، بيد أن الشكوك سرعان ما أثيرت حوله.

وكان فرهادي قد صرح، في يناير/ كانون الثاني (يناير) الماضي، خلال لقاء في برنامج “توكينج موفيز” لبي بي سي: “صعب حقاً بالنسبة لي أن أحاول تذكر ما هو أصل الفكرة، وما الذي أثار هذه القصة. العديد من هذه القصص تتطور في عقلك دون وعي، وتبدأ بالتشكل تدريجياً، حتى يتنامى الدافع لصياغة سيناريو”.

وأضاف: “ربما يعود ذلك إلى 12 أو 15 عاماً، عندما كنت أجمع الصحف المحلية وأعمل مع طلابي للتحقيق في مثل هذه الأنواع من القصص”.

وعلى الرغم من ذلك اتهمته مسيح زاده بسرقة قصة فيلمها الوثائقي “كل الفائزين، كل الخاسرين”، والتي بحثت عن فكرته خلال ورشة عمل وثائقية كان المخرج يحاضر فيها عام 2014، وعُرض في مهرجان سينمائي إيراني عام 2018.

المخرج الإيراني أصغر فرهادي

Reuters

ونفى فرهادي ادعاء السرقة الفنية ورفع دعوى قضائية يتهم فيها مسيح زاده بالتشهير.

وقالت مسيح زاده، يوم الإثنين، لصحيفة “هوليوود ريبورتر” إن محكمة في طهران رفضت دعوى التشهير، وحكمت بعدم وجود أدلة كافية لدعم ادعاء فرهادي.

وأضافت أنها تشعر بـ “ارتياح” للحكم، لكنها قالت: “لست سعيدة لأنني كنت احترم السيد فرهادي كثيراً بصفته أستاذي”، مضيفة: “أعتقد أحياناً أنه ما كان يجب أن أتحدث بصراحة في المقام الأول”.

كما تبين للمحكمة وجود أدلة كافية لإصدار أمر باستدعاء فرهادي للرد على ادعاء انتهاك حقوق التأليف والنشر.

وقال محامي المخرج، كاوه راد، في منشور على إنستغرام إن القضية ستخضع لإعادة نظر الآن أمام محكمة جنائية، وربما محكمة استئناف.

وشدد على أن “هذا الاستدعاء ليس الحكم النهائي للمحكمة ولكنه جزء من إجراءات الدعوى القضائية”.

وأضاف راد أن المحكمة رفضت دعوى مسيح زاده للحصول على نسبة من عائدات الفيلم، وكذلك دعوى تشهير رفعها سجين سابق قال إن القصة مستوحاة من حياته.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.