روسيا وأوكرانيا: ارتفاع الأسعار يشعل موجة غضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر

أدى ارتفاع أسعار السلع الغذائية في مصر إلى موجة من الغضب والاستياء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد الزيادات الجديدة التي شهدتها الأسعار جراء التوترات السياسية المصاحبة للغزو الروسي لأوكرانيا.

شهدت مصر ارتفاعا في أسعار بعض السلع الغذائية

Getty Images
شهدت مصر ارتفاعا في أسعار بعض السلع الغذائية

ولجأ مصريون إلى مواقع التواصل للتعبير عن احتجاجهم، وسط مطالبات بتدخل حكومي.

ووجه فريق من المغردين سهام النقد إلى التجار و”استغلالهم للأزمة”، معبرين عن قلقهم من “الاحتكار” التجاري أو التلاعب بأسعار السلع الأساسية. بالإضافة إلى توجيه اللوم لسلوك تخزين السلع من قبل البعض، والذي بدوره يؤدي إلى ندرة المواد وارتفاع أسعارها.

https://twitter.com/MazidNews/status/1503015525454163973

وتداول مغردون أنباء منقولة عن وسائل إعلام محلية تفيد بارتفاع سعر وجبة “الكشري” الشعبية، والتي تعد من أشهر وأهم الوجبات في مصر.

https://twitter.com/GamalHosam3/status/1502255851473620993?s=20&t=EBXZx2ASPYVlY2dLOCPyOQ

ولم يقتصر ارتفاع الأسعار في مصر على القمح فقط، الذي تسبب بزيادة سعر الخبز، فشملت الزيادة أسعار الزيوت والحديد واللحوم.

https://twitter.com/OSSAMA7886/status/1500778135075311618?s=20&t=68ch0n7fECW8Rve6lpYLrg

ووفقا لأرقام شعبة المخبوزات باتحاد الغرف التجارية المصرية، فإن سعر طن الدقيق غير المدعوم كان يبلغ 9 آلاف جنيه (600 دولار أمريكي تقريبا) وارتفع خلال الأيام القليلة الماضية بقيمة 3 آلاف جنيه، ليصبح بنحو 12 ألف جنيه.

وتعد مصر أكبر مستورد للقمح عالميا، وتعتمد على الاستيراد من روسيا وأوكرانيا شكل رئيسي.

وليست مصر الدولة العربية الوحيدة التي تعاني من أصداء الأزمة العالمية، إذ شهدت العراق احتجاجات واسعة على ارتفاع الأسعار وصعوبة الأوضاع المعيشية في مدينة الناصرية الأسبوع الفائت. واتخذت الحكومة العراقية مجموعة إجراءات لمحاولة احتواء الأزمة.

وتعتمد غالبية الدول العربية على القمحين الروسي والأوكراني، مما يزيد احتمالية تأجيج الأزمة المعيشية في ظل الحرب القائمة.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.