شراكة دوائية ينتج عنها عقار خارق لعلاج سرطان الثدي

ليس من المعتاد أن يتلقى عقار تحية وقوف وتصفيقا حارا. لكن عندما أعلنت شركتا “دايتشي سانكيو” و”أسترازينيكا” نتائج مبهرة لعلاج سرطان الثدي، “إينهيرتو”، وقف أطباء الأورام على أقدامهم للتصفيق.

قالت سوزان جالبريث، التي تقود أبحاث وتطوير علم الأورام في شركة أسترازينيكا، “لقد كانت لحظة تقشعر لها الأبدان، شعرت بالقشعريرة تصل إلى أسفل عمودي الفقري”.

وقف كين كيلر، الرئيس التنفيذي للشريكة اليابانية لشركة أسترازينيكا في مشروع العقار، عن عمد بعيدا عن فريقه في اجتماع الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري لمعرفة الحالة المزاجية للجمهور. قال، “كانت هناك دموع فرح في عيون الناس”.

لكن الرجل الذي جمع بين الشركتين – رائد الأورام خوسيه باسيلجا – لم يعش ليشهد استقبال العقار. توفي باسيلجا في 2021 عن عمر يناهز 61 عاما بسبب مرض دماغي نادر.

تصاب امرأة واحدة من كل ثماني نساء بسرطان الثدي في حياتها – ولدى عقار إينهيرتو القدرة على تغيير رحلة العلاج بالنسبة إلى نصفهن. قال ديفيد فريدريكسون، نائب الرئيس التنفيذي لقسم الأورام في شركة أسترازينيكا، إن العقار “يفجر المسارات” التي كانت تحدد في السابق علاج سرطان الثدي. أضاف إنه بالنسبة إلى مجموعة كبيرة من المرضى، يمكن أن يكون هذا “أحد أهم العقاقير على الإطلاق”.

تمت الموافقة على عقار إينهيرتو لأول مرة في الولايات المتحدة في 2019 لمجموعة فرعية من مرضى السرطان الذين لديهم مستويات عالية من بروتين يسمى هير2. نحو 15 إلى 20 في المائة من الحالات المصابة بسرطان الثدي تتضمن بروتين هير2، لكن في حزيران (يونيو) الماضي أظهرت تجربة أن العقار يمكن أن يضاعف الوقت الذي يمكن للمرضى أن يعيشوا فيه دون تطور السرطان، حتى لو كانت لديهم مستويات منخفضة من هذا البروتين. كان لدى نحو خمس المشاركين المصابين بالسرطان النقلي – الذين ينظر إليه عادة على أنه غير قابل للشفاء – استجابات كاملة. لم تتمكن صور الأشعة من الكشف عن أورامهم.

حول العقار شركة دايتشي سانكيو إلى شركة متخصصة في علاج الأورام. هذا دليل آخر على أن “أسترازينيكا”، الشركة الرائدة في هذا المجال، تعرف متى تنقض على الفرص. يبدو أن خطوتها غير التقليدية لجمع 3.5 مليار دولار في الأسواق العامة للمساعدة على دفع مبلغ 6.9 مليار دولار لصفقة تطوير وبيع العقار قد تكون حققت أكثر من هدف. يتوقع محللون أن تصل مبيعات عقار إينهيرتو إلى ذروتها بنحو عشرة مليارات دولار في العام.

في 2005، اندمجت شركة “دايتشي” مع “سانكيو”، حيث جمعت بين الكيميائيين من السابقة وعلماء الأحياء من الأخيرة الذين سيواصلون إنتاج عقار إينهيرتو.

يستند العقار على تاريخ من استهداف بروتين هير2 الذي يعود إلى إطلاق شركة روش لعقار هيرسبتين 1998. تماما كما هو الحال مع عقار هيرسبتين، استخدم العلماء جسما مضادا صناعيا لربط بروتين هير2 بخلية سرطانية. لكنهم قاموا بتحسين العلاجات الحالية عبر إنشاء رابط قوي لجزيء أكثر قوة يعمل على تكسير الإنزيمات وقتل الخلايا السرطانية.

عندما جربوه على الفئران، استطاعوا أن يروا أنه يعمل بشكل أفضل من العقار الرائد في السوق، وهو عقار كادسيلا من شركة روش. لكن “دايتشي” لم تصنع عقارا للسرطان قط. قال كين تاكيشيتا، الرئيس العالمي للبحث والتطوير في شركة دايتشي، “في النهاية، انتصر العلم في ذلك الوقت. كان من الشجاعة أن تقول هذه الشركة، سأبتعد عن كوني شركة متخصصة في أمراض القلب والأوعية الدموية”.

تمنى كيلر لو أمكنه أن يقول إنه يعرف كم كان العقار واعدا في تلك المرحلة. بحلول 2015 تقريبا، بدأت التكنولوجيا تصبح “مذهلة جدا”. قال، “لكن هناك كثيرا من العقاقير التي تبدو مذهلة في الدراسات على الحيوانات”.

كان أكثر اقتناعا بعد الدراسة الأولى على البشر، مجموعة من الحالات التي يصعب علاجها التي جربت كثيرا من العقاقير الأخرى. قال، “في تلك المرحلة، لا شيء ينجح تقريبا. وكنا نرى الورم يتقلص بشكل كبير”.

ينسب كيلر الفضل إلى جورج ناكاياما، الرئيس التنفيذي في ذلك الوقت، في وضع رهانين كبيرين، تركيز الشركة على عقار إينهيرتو، والعمل مع شركة أسترازينيكا.

انضم باسيلجا لشركة أسترازينيكا في أوائل 2019 بصفته رئيسا لبحوث الأورام وتطويرها. كان قد أجبر على الاستقالة من منصبه باعتباره رئيسا للأطباء في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان في نيويورك بسبب عدم كشفه عن مدفوعات من شركات الرعاية الصحية، التي خلصت الجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان لاحقا إلى أنها كانت “عن غير قصد”.

لكن أثناء وجوده هناك، كان يقود المرحلة الثانية من تجربة عقار إينهيرتو، حيث رأى بأم عينه كيف كان يساعد المرضى. في أسبوعه الأول في شركة أسترازينيكا، دفع بفكرة أنه ينبغي لـ”أسترازينيكا” أن تبني شراكة مع شركة دايتشي.

قال فريدريكسون إن خبرة باسيلجا الواسعة في دراسة سرطان الثدي تعني أنه وباسكال سوريوت، الرئيس التنفيذي لشركة أسترازينيكا، جلسا واستمعا. كان سوريوت قد بنى شركة أسترازينيكا بالفعل لتصبح مركزا قويا في علم الأورام، حيث أنتجت عقاقير هائلة مثل تاجريسو ولينبارزا.

قال فريدريكسون، “أعطانا خوسيه القناعة التامة بأن هذا عقار تحتاج شركة أسترازينيكا إلى أن تكون جزءا منه”.

قسمت شركة دايتشي الحقوق مناصفة مع شركة أسترازينيكا، خارج اليابان، مقابل إجراء “أسترازينيكا” مزيدا من التجارب السريرية. قال مايكل لوشتن، محلل في مصرف يو بي إس، إنها كانت “صفقة ذكية للغاية”. سأل، “ما الذي رأته شركة أسترازينيكا وغاب عن الآخرين؟”، مضيفا أن الشركة أثبتت مرارا وتكرارا قدرتها على اتخاذ قرارات جيدة.

بالنسبة إلى شركة دايتشي، قدمت شركة أسترازينيكا الخبرة في علم الأورام والأموال. ولتحقيق أقصى استفادة من إمكانات عقار إينهيرتو، تخطط الشركتان لإجراء 40 تجربة، واحد من أكبر البرامج في الصناعة. تقوم الشركتان بطرح أسئلة مهمة دون إجابة، هل يحقق عقار إينهيرتو مفعولا في المراحل المبكرة من سرطان الثدي؟ تمت الموافقة عليه بالفعل لبعض أنواع السرطانات الأخرى مثل سرطان المعدة والرئة، حيث يظهر بروتين هير2، لكن كم نوع سرطان آخر يمكنه معالجته؟

قال تاكيشيتا، “لدينا أنواع سرطان كثيرة ومحتملة يمكننا دراستها، وفي بعض الأحيان يكون من الصعب بعض الشيء العثور على جميع الأشخاص وجميع الموارد”.

أكبر فرصة هي سرطان الثدي في مراحله المبكرة. فكلما تم علاج السرطان مبكرا، كان ذلك أفضل، حتى يمكن أن يحدث فرقا أكبر في المراحل المبكرة.

قال نيك تورنر، أكاديمي استشاري طب الأورام في معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، والمتخصص في سرطان الثدي لكنه لم يشارك في تجارب عقار إينهيرتو، إن من المحتمل جدا في المستقبل أن يصف أطباء الأورام إينهيرتو بدلا عن العقار السابق المعتاد، كادسيلا.

قال تورنر، “سنكون بعد ذلك في طريقنا لأن نعالج الأغلبية العظمى من مرضى سرطان الثدي الذي يتضمن بروتين هير2 في المراحل المبكرة”.

قالت شركة روش إن عقار كادسيلا سيظل خيارا مهما للمرضى، مع سجله الراسخ من السلامة والفاعلية، وتستكشف الشركة استخدامه مع عقار آخر من عقاراتها لعلاج السرطان.

مع ذلك، فإن عقار إينهيرتو له آثار جانبية كبيرة. في الأغلب ما يعاني المرضى الآثار الجانبية نفسها المعروفة جيدا من العلاج الكيميائي – مثل الغثيان وتساقط الشعر – وهناك خطر أقل كثيرا للإصابة بمرض رئوي خطير. يميل المرضى في المراحل المبكرة إلى تناول العقار لفترة أطول وقد يجدون صعوبة في تحمله بمرور الوقت.

تقوم شركة دايتشي بإنتاج عقاقير أخرى تعتمد على النظام الأساسي نفسه لعقار إينهيرتو، أحدها أيضا جزء من شراكة مع شركة أسترازينيكا. قال جاريث باول، رئيس قسم الرعاية الصحية في شركة بولار كابيتال المتخصصة في إدارة الصناديق، إن عقار إينهيرتو ساعد على نقل شركة أسترازينيكا إلى “مستوى جديد تماما من حيث إمكانات النمو” – وعندما تنطلق المبيعات، ستعزز الهوامش في شركة دايتشي في النهاية.

قال، “في مرحلة ما، يصبح هذا المنتج كبيرا للغاية، ولا يمكنك المضي بالسرعة الكافية من حيث الاستثمار”.

قال محللون في مصرف كريدي سويس في لندن إن المنافسة متأخرة ثلاثة أعوام على الأقل. يعتقدون أنه إذا نجحت جميع العلاجات القائمة على النظام الأساسي الذي يجمع بين الأجسام المضادة وجزيء لقتل الخلايا السرطانية في الجسم، فقد تضيف فرصة كبيرة مثل عقار الأورام الرائد كيترودا من شركة ميرك، الذي حقق مبيعات بلغت 17.2 مليار دولار في 2021. لكنهم حذروا من أن توقعات المستثمرين مرتفعة للغاية بالفعل، لذا إذا حدث خطأ ما، فقد يؤثر ذلك في أسهم شركة أسترازينيكا.

بالنسبة إلى المرضى، يعد عقار إينهيرتو بمنحهم مزيدا من الوقت. تم تشخيص إيما فشر بسرطان الثدي في 2016 عندما كانت تبلغ من العمر 35 عاما فقط، وبعد عامين اكتشفت أنه قد انتشر. يراوح متوسط عمر الشخص المصاب بسرطان الثدي الثانوي من عامين إلى خمسة أعوام.

دفع التأمين الصحي الخاص لفشر ثمن العقار، لكنها قدمت شهادتها أمام المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية في المملكة المتحدة لمحاولة إقناع السلطات بدفع ثمن العقار لكل فرد في خدمة الصحية الوطنية. يغطي المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية الآن مصاريف العقار لكثير من المرضى الذين يعانون سرطان الثدي الذي يتضمن بروتين هير2، وسيفكر في استخدامه لعلاج السرطانات ذات المستويات المنخفضة من بروتين هير2 في 2023.

قالت، “12 شهرا فترة زمنية طويلة للغاية. قد لا يبدو هذا وقتا طويلا لشخص لا يعاني سرطانا غير قابل للشفاء. لكن بالنسبة إلى شخص مصاب بسرطان غير قابل للشفاء، فإن 12 شهرا إضافيا يعني كل شيء”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.