اكتشاف فيروس شبيه بـ«كورونا» في خفافيش جنوبي الصين

أجريت دراسة في جامعة «سون يات سين» الصينية، ومعهد يونان للسيطرة على الأمراض المتوطنة، وجامعة سيدني الأسترالية.

وأوضح الباحثون أنه تم اكتشاف فيروس شبيه بكورونا، في خفافيش جنوبي الصين، وأنه واحد من 5 فيروسات من المحتمل أن تنتقل إلى البشر من الخفافيش.

ويرتبط الفيروس، المعروف باسم «BtSY2»، ارتباطا وثيقا بفيروس «SARS-CoV-2»، المسبب لكوفيد.

وقال علماء إنه واحد من 5 فيروسات مثيرة للقلق وجدت في خفافيش بجميع أنحاء مقاطعة يونان الصينية، التي من المحتمل أن تكون مسببة للأمراض للإنسان أو للماشية.

وأكد ألفريق أنه تم تحديد 5 أنواع فيروسية من المحتمل أن تكون مسببة للأمراض للإنسان أو الماشية، بما في ذلك فيروس كورونا جديد شبيه بسارس، والمرتبط ارتباطا وثيقا بكل من «SARS-CoV-2» و «50 SARS-CoV».

جمع العلماء عينات من 149 خفاشا يمثلون 15 نوعا في 6 مقاطعات أو مدن، تابعة ليونان.
تم استخراج الحمض النووي الريبي الموجود في الخلايا الحية وتسلسله بشكل فردي لكل خفاش على حدة.
لاحظ العلماء ارتفاع معدل انتشار فيروسات متعددة لدى الخفاش الواحد، في وقت واحد؛ ما قد يتسبب في قيام الفيروسات الموجودة بتبادل أجزاء من شفرتها الجينية – وهى عملية تُعرف باسم إعادة التركيب – لتشكيل مسببات أمراض جديدة، وفقا لعالم الفيروسات بجامعة نوتنجهام، جوناثان بول.
وأوضح بول، الذي لم يشارك في البحث: «الرسالة الرئيسية التي يمكن أخذها (من هذه الدراسة)، هى أن الخفافيش الفردية يمكن أن تأوي عددا كبيرا من الفيروسات المختلفة، وفي بعض الأحيان تستضيفها بنفس الوقت»، وفقًا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.