الشعور به نعمة من الله.. ‘الألم’ ينبه إلى الأمراض الخفية ويعجل بعلاجها

ما بين الصداع أو ألم الظهر وحتى الأوجاع الناتجة عن بعض الأمراض، يعاني البشر الألم الذي يفقدهم راحتهم وأحيانًا يكون له أثر سلبي على ممارسة حياتهم اليومية، ما يُضطر البعض إلى اللجوء لاستخدام مسكنات أو عقاقير طبية للتخلص من هذا الضيف الثقيل.

لكن ماذا إن قلنا إن شعورك المؤلم هذا هو نعمة تحميك من مخاطر قد تودي بحياتك؟ وأن العيش بدون ألم فيه مهلكة لك؟

في هذا التقرير نأخذك في رحلة إلى جزيرة الألم، حيث نعرف مدى أهميته وأثره في حياتنا.

ما هو الألم؟ ولماذا نشعر به؟

الألم هو شعور بعدم الراحة يدل على وجود خلل في الجسم، وتتتباين حدته مع اختلاف هذا الخلل، فالألم الناتج عن خدش يختلف عن ذاك الناجم عن مرض خطير.

وتقسم عيادات “كليفلاند” الطبية الأمريكية الألم لنوعين عمومًا هما كالآتي:

تناول المسكنات عند الشعور بالألم قد يكون ضارًا – مشاع إبداعي
تناول المسكنات عند الشعور بالألم قد يكون ضارًا – مشاع إبداعي

  • الألم الحاد:

هو ذلك الناتج عن التعرض إلى ضرر مفاجئ، مثل وخز إبرة أو لمس سطح حارق أو الإصابة بمرض مثلًا، وقد يكون خفيفًا لا يدوم الشعور به أكثر من دقيقة واحدة، أو قد يكون شديدًا يدوم لأسابيع أو أشهر، لكنه في النهاية يختفي بزوال سببه.

  • الألم المزمن:

هذا النوع يرافق صاحبة لوقت طويل يصل إلى عدد من السنين، ويشتمل على الصداع وآلام الظهر والتهاب المفاصل وآلام الأعصاب وآلام مرض السرطان.

وعن سبب الشعور بالألم يقول يورج جراندل، أستاذ الأمراض العصبية في جامعة ديوك الأمريكية في حوار مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، إن المسؤول عن ذلك هو الخلايا العصبية الحسية الممتدة في مختلف أنحاء الجسم.

حدة الألم تتباين مع اختلاف سببه – مشاع إبداعي
حدة الألم تتباين مع اختلاف سببه – مشاع إبداعي
وأوضح جراندل أنه توجد بهذه الخلايا مجموعة من القنوات التي تنشط مباشرة، إثر التعرض إلى أي منبه خارجي يسبب أذى للشخص، فترسل إشارات للمخ بوقوع ضرر للجسم، وكاستجابة من المخ إلى تلك التنبيهات يُشعرك بالألم حتى تبتعد عن العامل المضر.

وبين أن لأعضاء الجسم الداخلية أطراف عصبية ترسل إشارات إلى المخ أيضًا، حال تعرُّض العضو إلى علة أوإصابته بتلف.

الألم يقي تفاقم المرض

إذا كان الألم يحدث نتيجة علة أو إصابة بجسدك، فإن أهميته تتضح بتنبيهك إلى معالجة هذا الضرر، وكلما كان الشعور بالألم أشد كان ذلك دليلًا على خطورة ما تعانيه.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” فإن الشعور بالألم له عامل مهم في الشفاء من الأمراض، حتى تلك التي تعد خطيرة مثل الذبحة الصدرية والنوبات القلبية ومرض السكري.

من المهم زيارة الطبيب حال شعورك بألم مفاجئ – مشاع إبداعي
من المهم زيارة الطبيب حال شعورك بألم مفاجئ – مشاع إبداعي
فالإشارات الصادرة من أعصاب العضو المريض يتنبه الجسد لإرسال الخلايا الجذعية من نخاع العظام إليه، وهي المسؤولة عن شفاء العضو، وفي حالة الاعتماد على المسكنات لإذهاب الألم فإن الجسد لن ينتبه إلى المرض ما سيؤدي إلى تفاقمه.

وفي حالة لم تفلح الخلايا الجذعية في إصلاح الضرر، فإن شعورك بالألم لم يكن هباءً، إذ هو تنبيه أيضًا بضرورة توجهك إلى طبيب حتى يعالجك في الوقت المناسب.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.