رولان الديك رئيسا قاريا جديدا لأميركا الشمالية في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم

انعقد المجلس القاري لأميركا الشمالية في الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم بدعوة من رئيسه خليل خوري، عن بعد، بناءً على نظام الجامعة العام وقانونها الأساسي، لانتخاب هيئته الجديدة في حضور نائب الرئيس العالمي القاضي جورج خوري ممثلاً الرئيس العالمي البروفسور المحامي نبيه الشرتوني، نائب الأمين العام العالمي والأمين العام القاري المهندس فادي فرحات ممثلاً الأمين العام العالمي روجيه هاني، الرئيسين العالميين السابقين أنيس كارابيت والياس كسّاب، نائبة الرئيس القاري ليلى الحاج، رئيس لجنة الـ NGO في الجامعة الأم المهندس إيلي جدعون، أعضاء المجلس القاري ورؤساء الفروع.

بداية، ألقى خوري كلمة شكر فيها لأعضاء المجلس  “دعمهم الدائم له في خلال فترة توليه رئاسة القارة، وعملهم الدؤوب لا سيما في ظل الظروف القاهرة التي فرضتها جائحة كورونا الثقيلة”، محيياً “العمل الديموقراطي في الجامعة والمرشحين الى المناصب المنتخبة في المجلس القاري”.

ثم تسلم ممثل الأمين العام العالمي نائب الأمين العام، إدارة الجلسة، فانعقد المجلس كهيئة انتخابية، وفاز بالتزكية كل من: المهندس رولان الديك رئيساً قارياً (مونتريال)، كمال غانم نائباً للرئيس عن كندا (أوتاوا)، إدي عبد الكريم نائباً للرئيس عن الولايات المتحدة (لوس أنجلوس)، سليمان أسمر (لوس أنجلوس) أميناً للصندوق، كما طلب الرئيس القاري الجديد، وبموافقة الجميع، من الأمين العام القاري فرحات (نيويورك) الاستمرار في مهامه.

وأوضح المجلس في بيان، ان الديك “هو احد مؤسسي الجامعة بنهضتها الحديثة في كيبيك عموما ومونتريال خصوصا، كما انه رجل أعمال ناجح ومهندس مُحاضر، استطاع بجهوده ان يضع تمثال المغترب في مونتريال الذي يجسّم سفينة فينيقية وحروف الأبجدية كما الثقافة التي تحملها بلاد الأرز للعالم، وذلك  بالتنسيق مع حكومة كيبيك والحكومة الفيدرالية الكندية وبلدية مونتريال”.

ولفت الى أن الديك “يعتبر من الناشطين جدا في صفوف الجالية اللبنانية وفي الحقل العام، تربطه علاقات وثيقة بالأحزاب المحلية في مونتريال ولافال وفي كيبيك، كما تربطه علاقات متقدمة مع الأحزاب الكندية والمسؤولين المحليين والفدراليين على المستويات كافة”.

بدوره شكر الرئيس القاري الجديد للرئيس السابق ومجلسه القاري كل ما قاموا به،  ولممثلي القارة  ثقتهم به وبفريق العمل الجديد.

من جهة اخرى، سيبدأ الرئيس الجديد والأمين العام القاري جولة من الاستشارات واستمزاج الآراء لتعيين رؤساء لجان القارة ومستشارها القانوني ومندوب الشبيبة.

وفي الختام، تم الاتفاق على الدعوة إلى اجتماع قاري يعقد في مطلع السنة الجديدة لمناقشة الاقتراحات واتخاذ القرارات والتوصيات المناسبة لفترة المجلس القاري الجديد، كما لإحداث نهضة جديدة في القارة، والتحضير للمؤتمر العالمي الاستثنائي الذي سيعقد في أواخر شهر شباط المقبل في النادي اللبناني في العاصمة المكسيكية، الذي ستشارك فيه القارة، على جدول أعماله المصادقة على التعديلات المتعلقة بالقوانين التي سبق ان رفعها المجلس العالمي الذي انعقد في تشرين الثاني في سانتي دومينغو عاصمة الدومينيكان، بالإضافة إلى إطلاق الصندوق الاغترابي الذي أُقِرّ في المؤتمر الاقتصادي الذي عقدته الجامعة لدعم لبنان في شهر آب الماضي في بيروت.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.