خلاف «القوات» «الاشتراكي» يتعمق

خرج الخلاف بين الحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية حول كيفية الخروج من المأزق الراهن في البلاد الى العلن، بعد انتقاد النائب السابق وليد جنبلاط، موقف سمير جعجع من عدم جدوى الحوار مع حزب الله، معتبراً أن هذا الأمر عبثيا. واشار جنبلاط الى ان هناك من قال إنه لا فائدة من الحوار مع الحزب، وهذا أمر عبثي؛ إذ علينا أن نحاور كل الفرقاء للوصول إلى انتخاب رئيس يملك مواصفات الحوار، ويملك مواصفات معالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية، أما أن نراهن على الفراغ فنحن نرى كيف البلاد تغرق في كل يوم، لقد غرقت منطقة جونيه بالسيول، وليس هناك دولة، فالاستمرار في المراهنة على الفراغ، وعلى الشلل في كل المجالات، ومنها مثلاً ما يحدث بإضراب القضاة، أمر عبثي، وكان رئيس القوات اللبنانية قد اشار الى إن الحوار مع حزب الله وحلفائه إضاعة للوقت، مضيفاً: لا نستطيع أن نتحاور مع من تسبب بالأزمة للخروج منها! ووفقا لمصادر سياسية بارزة، فان هذا السجال يثير الكثير من القلق ازاء وحدة «خصوم» حزب الله في الاستحقاقات الرئيسية ومنها انتخاب الرئيس، في ظل تبادل اتهامات حول حوارات تجري من «تحت الطاولة» وفوقها بين هذين الفريقين ورئيس مجلس النواب نبيه بري حول ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية؟ ولا يتوقف الخلاف عند هذا الحد فثمة مقاربة مختلفة بين «القوات» و»الاشتراكي» حول الدعوة الى جلسة استثنائية للحكومة، ففيما تعارض «معراب» هذه الخطوة تعتبر «المختارة» الامر ملحا خصوصا في ما يتعلق باقرار موازنة وزارة الصحة والمستشفيات، وتعتبر كل معطل مغامرا بصحة الناس ومستهترا بأرواحهم…

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.