ابي رميا: كل من يراهن على انتهاء التيار سيخسر

استبعد النائب سيمون أبي رميا في حديث إعلامي “حصول أي خرق رئاسي قبل نهاية العام الحالي”، معتبرا أن “النواب قادرون على إنتاج رئيس لبناني 100 في المئة”، وقال: “قدمنا التنازل الأكبر كتيار، بالتصويت بالورقة البيضاء إفساحا في المجال للتوافق، ونحن نعتبر ذلك رسالة انفتاح على الآخرين”.

وأكد أن “التيار ليس داعما لترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية اليوم”، وقال: “إذا دعمناه في يوم من الأيام، فحينها سنشرح هذا الخيار، لكنه لا يتناسب مع ما نطرحه”.

أضاف: “إذا استطاع فرنجية تأمين نصاب ثلثين وأكثرية مطلقة، حينها نبارك له ويكون رئيسا وصل بعملية ديموقراطية”.

ودعا إلى “حوار جدي وصريح مع القوات اللبنانية”، آسفا ل”رفض القوات الاجتماع مع وفد التيار لمناقشة الورقة الرئاسية”، وقال: “على القوات إعادة النظر بطريقة التعاطي مع التيار، والذهاب نحو تأسيس علاقة ايجابية وبعيدة من الحسابات الخارجية”.

أضاف: “من يعطل جلسات الانتخاب أحزاب النواب المنسحبين من الجلسات الثانية، لكن لا فائدة إلا بالتوافق لأن أحدا لا يملك القدرة اليوم على تأمين 65 صوتا لأحد المرشحين”.

ولفت إلى أن “التيار رغم مشاركته في السلطة التنفيذية، لم يكن لديه منذ التسعينات حتى اليوم رئيس حكومة محسوب عليه أو وزير مالية أو حاكم لمصرف لبنان”، وقال: “كل من يراهن على انتهاء التيار سيخسر الرهان، كما خسره سابقًا، وإني آسف لخروج بعض القياديين من التيار، أمثال زياد أسود”.

وردا على سؤال، قال: “أنا من مؤسسي التيار، ولن أكون يوما خارجه، فعلاقتي مع رئيسه النائب جبران باسيل علاقة تكامل”.

ولفت إلى أن “للتيار طاقات وطنية”، وقال: “كل نواب تكتل لبنان القوي أصحاب تجربة سياسية ونضالية غنية مؤهلون لمنصب رئاسة الجمهورية”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.