ريفي: الإيرانيون أسقطوا الملالي في الشوارع و«الحزب» متمسك بخامنئي

اعتبر النائب اللبناني اللواء أشرف ريفي، ما يجري في إيران من أحداث يؤكد أن نظام الولي الفقيه ساقط، فيما حزب الله وزعيمه لا يزالون متمسكين بتبعيتهم لخامنئي.

وقال ريفي في تصريح لـ«اليوم»: إن «الإيرانيين أسقطوا الملالي في طهران وشوارع المدن الإيرانية فيما لا يزال «حزب الله» متمسكا بخامنئي».

وشدد على أن «نظام الملالي يتهاوى ومعه إيران، فالشعب الإيراني انتفض على هذا النظام وكذلك سيفعل اللبنانيون الذين سينتفضون على حزب الله».

وحول الانتخابات الرئاسية في لبنان، أوضح ريفي في تصريحه، أن حزب الله لم يعد بإمكانه ضبط فريقه الداخلي، حتى بإمكانه فرض شروطه على شكل الرئيس الجديد، وهذا أمر طبيعي نتيجة للتطورات التي تحدث داخل إيران.

تابع ريفي: «هناك بعد إقليمي للانتخابات الرئاسية في لبنان في عدد من المفاصل السياسية، فالجو الإقليمي حيال هذا الاستحقاق لم ينضج بعد، والأمور تحتاج المزيد من الوقت ولربما إلى الربيع المقبل».


وكرر النائب ريفي، التأكيد أن «حزب الله في موقع الضعف وليس لديه القدرة على إعادة ترتيب بيته الداخلي وهو يتلطى بالورقة البيضاء في جلسات انتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية لعدم قدرته على تسمية أحد من المرشحين».

وعما إذا كانت هناك فرصة لرئيس التيار «الوطني الحر» النائب جبران باسيل بالوصول إلى بعبدا، يجزم ريفي أن «هذا الأمر لا يمكن حصوله بتاتا، فاللبنانيون لا يزالون في جحيم ميشال عون حتى يدخلوا إلى جحيم باسيل».

أكد ريفي، أن إعادة انتظام المؤسسات وإعادة تكوين السلطة يكون بانتخاب رئيس للجمهورية، مشددا على الانتخاب وليس التوافق فهذا ما ينص عليه الدستور وعلى النواب تحمل مسؤولياتهم عبر عدم تطيير النصاب وثانيا بالانتخاب، والرئيس التوافقي رئيس بلا رأي.

وبدوره، قال النائب فؤاد مخزومي، إن لبنان يمر حاليا بأسوأ أيامه، بسبب الطبقة الحاكمة التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه الآن.

وأضاف: نحن كمعارضة ضد حزب الله لدينا مرشح واضح هو ميشال معوض، وإذا وجدت شخصية تستطيع الفوز بالانتخابات وتحمل نفس مواصفات النائب ميشال معوض، فإنني متأكد أن معوض نفسه سيدعمه.

اليوم

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.