تهديدات باسيل بالترشح للرئاسة تشق الطريق للشغور.. ونصائح ماكرون الرئاسية مهددة بالشروط التفجيرية مجدداً

رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع خلال إطلاق دائرة البقاع الشمالي محمود الطويل
رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع خلال إطلاق دائرة البقاع الشمالي (محمود الطويل)

الاستحقاق الرئاسي في دائرة الترقب ومثله تأليف الحكومة، حيث يلتقي «حزب الله» مع حليفه «التيار الحر» حول ضرورة ان تولد بأوصاف متكاملة قبل نهاية ولاية الرئيس ميشال عون والتي باتت على الشفير، لتتولى المهام الرئاسية في حدها الأدنى حال حصول المحظور الفراغي المحتمل.

وتلقى الاستحقاق الرئاسي جرعة دفع قوية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اتصال هاتفي مع الرئيس ميشال عون، هنأه فيه على ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، وقد أتى الاتصال بعد عودة وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا من زيارة سريعة إلى بيروت، التقت خلالها الرؤساء الثلاثة ميشال عون ونبيه بري ونجيب ميقاتي، وأبلغتهم «الوصايا» الفرنسية للبنان، المؤكد عليها أوروبيا، وأبرزها تشكيل حكومة جديدة، وانتخاب رئيس جمهورية مقبول.

الرئيس الفرنسي ماكرون أكد في اتصاله بالرئيس عون على احترام مسار الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها، وقال إن انتخاب رئيس للجمهورية هو أمر سيادي للبنان، وبمثابة أولوية دستورية يجب احترامها، وقد أكد الرئيس عون على ذلك، لكن رئيس «التيار الحر» جبران باسيل جزم في خطاب «النصر الترسيمي المؤزر» الذي باهى به في مهرجان «فورم دي بيروت»، بأنه لن يقبل برئيس لا حيثية شعبية أو نيابية لديه، وهو هنا يصوب على المرشحين المنافسين ميشال معوض وسليمان فرنجية، وسواهما من المرشحين غير المعلنين، ممن قد تتطلبهم المرحلة لذاتهم أو لإمكانياتهم غير المتوافرة بالمرشحين المستندين إلى قواعد شعبية.

وبعبارات تهكمية، توجه باسيل إلى المرشحين الرئاسيين بالقول: «كل واحد مبندق، يروح يتبندق ببيته وليس في بعبدا»!. وأضاف: «بعد ما ترشحنا على الرئاسة حتى لا نحشر أحد.. انتبهوا احسن ما نغير رأينا».

علما أن تغيير رأي باسيل لا يعني أكثر من «التنمير على الحلفاء الذين نصحوه بألا يجرب حظه في الرئاسة، إنما سيضيف إلى المرشحين المتداولة أسماؤهم، مرشح تحدي إضافي ممن يستبعدهم حليفه «حزب الله» ومعظم القوى السياسية والديبلوماسية ذات التأثير.

وتقول قناة «الجديد»: إن باسيل يتسلل إلى موقع الرئاسة من حقول النفط والغاز، ولوح بإعادة الترشيح، قائلا: «نحن من قدم التنازل الأكبر من أجل مصلحة البلد».

وفي هذا السياق، تساءلت صحيفة «الديار» ما إذا كانت من مفاجأة تحصل فيتمثل لبنان بالعراق، وينتخب رئيسا ويشكل حكومة قبل نهاية المهلة الديبلوماسية؟ أحد نواب «التيار الحر» لم يؤكد أو ينفِ مثل هذا الاحتمال، إلا أنه تحدث عن موقف ما، يحتفظ به الرئيس عون للوقت المناسب، ممتنعا عن الشرح والتوضيح، وربما كان الموقف ما هدد به النائب باسيل وهو الترشح للرئاسة بوجه الآخرين، وعلى رأسهم حليفه «حزب الله» في آخر لحظة.

من جهته، أكد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن «القوات اللبنانية لن تقبل برئيس جديد للجمهورية «شو ما كان وكيف ما كان»، وما من أحد يريد رئيس تحد بل جل ما نطلبه رئيسا يمكنه البدء بعملية الإنقاذ المطلوبة بعد ان وصل لبنان إلى هذه الحالة السيئة، وإذا كانوا يعتبرون ان هذا الرئيس هو «رئيس تحد» فليكن عندها».

وأضاف، خلال إطلاق «دائرة البقاع الشمالي» في مصلحة طلاب «القوات اللبنانية»: «الرئيس المنتظر عليه ان يتمتع بمشروع وطرح واضح لخوض خطة الإنقاذ الفعلية والقيام بالإصلاحات المتوجبة علينا وإعادة السلطة إلى الدولة، فيما الفريق الآخر يتحدث عن رئيس توافقي أي رئيس في أحسن الأحوال «ما بيعمل شي» أو رئيس يقوم بأمور تصب في مصلحته كما حصل في السنوات الست الماضية.

من هذا المنطلق، لن نقبل بـ «أي رئيس» لأن بذلك نرتكب جريمة كبيرة».

وفي تقدير المصادر المتابعة أن كل تقدم دستوري أو اقتصادي متوقع في لبنان، مرهون بمدى تقدم مسار الترسيم البحري نحو التفعيل، وأولى الخطوات التفصيلية تتمثل باستكمال مراسم إيصال الاتفاق إلى محطته الأخيرة في الأمم المتحدة.

وهنا تبدو الحماية التي وفرها تبني الرئيس عون والنائب باسيل ومن خلفهما فريق الممانعة لاتفاق الترسيم، معرضة لسلسلة هجمات كاشفة للغبن الذي ألحقه هذا الترسيم بلبنان، وبتواطؤ من مختلف أطراف السلطة، التي تباهت به وتقبلت التهاني بإقراره، من قبيل تغطية السماوات بالعباءات.

وفي الأثناء، كشف نائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب، ان التوقيع على اتفاق ترسيم الحدود قد يحصل في 26 او27 اكتوبر.

وقال في حديث لـ «الحرة»: الذكاء في هذا الاتفاق نابع من فهم الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين الوضع اللبناني وعدم القدرة على إبرام معاهدة دولية مع اسرائيل لكونها دولة عدو للبنان.

وتابع بو صعب، إن تسليم الرسائل قد يحصل في 26 أو 27 من الشهر الجاري تحت علم الأمم المتحدة في الناقورة.

الانباء- عمر حبنجر

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.