عائلات وعشائر مقنة وبعلبك الهرمل: للضرب بيد من حديد أوكار العصابات التي تهدد الحياة الاجتماعية والأمن

نعى أهالي بلدة مقنة وعموم عشائر وعائلات بعلبك الهرمل في بيان “شهيد لقمة العيش محمد علي رايد الذي قضي أمس بسلاح الغدر والفتنة”. 

وجاء في البيان: “إن أهالي بلدة مقنة وجوارها وعموم أهالي بعلبك الهرمل بعشائرهم وعائلاتهم، شيوخهم وأطفالهم، نساء ورجالا، يدينون هذا العمل الجبان الغادر ويطلبون من الدولة تحمل مسؤوليتها بحزم، والضرب بيد من حديد أوكار هذه العصابات التي أصبحت خطرا يهدد الحياة الاجتماعية، ويهدد امن وسلامة الأفراد، وتخطت هذه العصابات بجرائمها كل الحدود”. 

وختم: “يعتبر أهالي بلدة مقنة بعموم عائلاتها وفعالياتها أن هذا الاعتداء وقع على بيوتهم وعلى أنفسهم وعلى كل شخص منهم، ويطلبون من الأجهزة الأمنية التحرك الفوري تلافيا لفتنة قتلت مواطنا إبنا لهم، قتل على أرضهم، انتهك الفاعل حرمة وجودهم بجريمة يجب أن ينال مرتكبها أشد العقاب أيا كان. كل التعازي لأهلنا في عرسال ولعائلة رايد إخواننا وشركاءنا في الوطن، ونحن شركاءهم بالدم”. 

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.