إنتخاب الأبوين إسكندر وبيروتي مطرانين على أبرشيتي صور ونيوتن للروم الكاثوليك

أوضح الديوان البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك في بيان، أن “الفاتيكان أعلن ظهر اليوم أن البابا فرنسيس وافق على انتخاب سينودس كنيستنا لقدس الأب جورج إسكندر، الراهب الباسيلي المخلصي، متروبوليتا على أبرشية صور وتوابعها وقدس الأب فرانسوا بيروتي، من كهنة أبرشية نيوتن، أسقفا على أبرشية نيوتن في الولايات المتحدة الأميركية للروم الملكيين الكاثوليك”.
 
وقال البيان: “ولد الأب جورج إسكندر في عين المير، قضاء جزين، لبنان، في 4 شباط 1968. تلقى دروسه في ثانوية سيدة البشارة للراهبات المخلصيات في عبرا ثم في مدرسة دير المخلص الإكليركية، جون-الشوف ثم في مدرسة الياس أبو شبكة، ثانوية ذوق مكايل الرسمية. في 1991 حصل على شهادة الامتياز الفني، اختصاص معلوماتية إدارية من المعهد الفني والتقني – الدكوانة. قدم النذور الرهبانية الموقتة في 18 أيلول 1993 والمؤبدة في 21 تشرين الثاني 1997. بين 1992 و1998 درس الفلسفة واللاهوت في جامعة الروح القدس-الكسليك وحصل على الإجازة فيها. سيم شماسا في 22 تشرين الثاني 1997 وكاهنا في 11 تموز 1998. بين 2000 و2003 درس الحق القانوني في جامعة القديس بولس في أوتوا وحصل فيها على شهادة الماجستير. عمل كاهنا مساعدا في أبرشية كندا، في رعية المخلص في منتريال، ورعية القديسين بطرس وبولس – أوتوا لمدة 4 سنوات (1999-2002)، ثم نائبا لرئيس الإكليركية المخلصية الصغرى ومدير مدرسة دير المخلص الثانوية في جون لمدة سنة واحدة (2003-2004) ثم رئيس الإكليركية المخلصية الصغرى ورئيس مدرسة دير المخلص الثانوية في جون لمدة ثلاث سنوات (2004 – 2007) وعمل قاض في المحكمة البطريركية الاستئنافية للروم الملكيين الكاثوليك في لبنان – في الدرجة الثانية لمدة 4 سنوات (2003 – 2007) وكان مدبرا رابعا في الرهبانية الباسيلية المخلصية لمدة 6 سنوات من 2007 إلى 2013. خدم أيضا كمدير لدار الصداقة المؤسسة المخلصية الاجتماعية، لمدة 12 سنة ابتداء من تشرين الأول 2007. يعمل الأب جورج نائبا قضائيا في المحكمة الابتدائية الموحدة للروم الملكيين الكاثوليك في لبنان منذ أيلول 2007. وهو أيضا النائب القضائي في أبرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك منذ أيلول 2011. وهو رئيس دير مار الياس المخلصية وكاهن الرعية في زحلة منذ 2019”.
 
أضاف: “للأب جورج اسكندر نشاطات كثيرة منها:
– مدير المخيم الرعوي الرسولي الذي كانت تنظمه الإكليركية المخلصية الكبرى في منطقة الجنوب في صيف العام 1997 لعدد كبير من قرى شرق صيدا.
– العمل في مجال العمل الرعوي مع الشباب والأطفال والعائلات في كندا من العام 1999 وحتى العام 2003.
– منسق الجهود المشتركة في الرهبانية الباسيلية المخلصية لإيجاد الدعوات الرهبانية ورعايتها من العام 2003 حتى العام 2007.
– واعظ في قرى الجنوب والبقاع خلال فترات الصوم الكبير من العام 2003 حتى العام 2019.
– مدير لبرامج اجتماعية عديدة، كالرعاية الداخلية والأسرية، وحماية النساء المعنفات، وحماية المراهقين من الانحراف من العام 2007 حتى العام 2019.
– مدير معهد التنشئة اللاهوتية في دار الصداقة من العام 2007 حتى العام 2013.
– مدير المعهد الفني التقني في الفرزل من العام 2007 حتى العام 2019.
– مدير للعديد من المخيمات الصيفية للشبية ابتداء من العام 1989 ولغاية اليوم.
– محاضرات عديدة في التوجيه المهني للطلاب.
– مشاركة في العديد من المؤتمرات القانونية، وإلقاء محاضرات في القانون الكنسي.
– يتقن العربية والفرنسية والإنكليزية”.
 
وتابع: “الأب فرانسوا بيروتي من مواليد الحدث-بيروت في 3 تموز 1971. هاجر مع أهله إلى كندا سنة 1976 وتلقى تعليمه في مدرسة القديس إدموند ثم في مدرسة القديس توما الإكويني. بين 1989 و1993 دخل إكليريكية المسيح الملك وحصل على شهادة جامعية في التاريخ والفلسفة وتابع دراسات في الأدب الإنكليزي. بين 1993 و1996 درس في معهد شيبتيتسكي للدراسات المسيحية الشرقية التابع لجامعة القديس بولس وحصل على الإجازة في اللاهوت الشرقي. سيم شماسا عام 1997 وكاهنا في 4 تشرين الأول 1998. بين 1996 و1998 درس في جامعة القديس بولس علوم الكتاب المقدس وحصل على الماجستير فيها ثم الليسانس القانوني. حصل في عام 2012 على شهادة الدكتورا في الكتاب المقدس من الجامعة نفسها. علم ضمن اختصاصه منذ عام 2000 حتى 2016 وشارك في مؤتمرات بيبلية في أكثر من جامعة في كندا والولايات المتحدة الأميريكية. وله منشورات أكاديمية ودراسات في حقل الكتاب المقدس واللاهوت الشرقي”.
 
وقال: “من الناحية الرعوية، عمل الأب فرانسوا بيروتي كاهنا مساعدا في رعية القديسين بطرس وبولس في أوتوا بين 1998 و2010 وكان مسؤولا عن الدعوات في الأبرشية بين 2004 و2006. في العام 2012 أصبح كاهن رعية الصليب المقدس في بلاسنشا-كاليفورنيا ولازال حتى اليوم. عمل أيضا على تأسيس موقع أبرشية الولايات المتحدة الإلكتروني وعمل كثيرا على توثيق وتأمين المواد اللازمة للاحتفالات الليترجية. اهتم كثيرا بالشبيبة وكان له دور أساسي في نشاطات شبيبة الأبرشية. عمل أيضا على تنظيم دورات في مختلف النواحي اللاهوتية والرعوية. يتكلم العربية والفرنسية والإنكليزية والألمانية ويعرف العبرية واليونانية من دارسة الكتاب المقدس”.
 
وختم: “إن بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك إذ تهنئ الأبوين المنتخبين، تدعو الجميع للمشاركة في الصلاة على نيتهما ليكونا خادمين أمينين للرب في الكنيسة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.