Home » آراء, حكايات الناس » كبير هو الله، صغير هو الانسان.. الله أكبر – بقلم ميشال الزبيدي

الله أكبر.. استعير هذه العبارة من اخواننا المسلمين وأقول لهم لقد صدقتم في الحق وفي تمجيد الله.

نعم الله كبير ولكن الله أكبر، أكبر من الانسان ومن أفعال الانسان، أكبر من البشر جميعاً ومن عظمة البشر، وهو أكرم من كرمهم وسلطته أقوى من سلطتهم وارادته أكبر وأقوى من ارادتهم ومحبته، أكبر من محبتهم وعطاؤه أعظم عطاء في هذا الكون، الله أكبر من هذا الكون.

ما جعلني أبدأ مقالتي بهذا الشكل هو معايشتي للناس، يسرحون ويمرحون ويلعبون لعبتهم على هذه الأرض وكأنهم خالدون وكأنهم أكبر من هذه اللعبة وكأنهم أكبر من الله، وهم لا يدركون أن  كل  أمجادهم  وكل سلطاتهم  وسلطانهم  وكل ما يملكون يذهب في ثانية واحدة إذا كانت هذه  مشيئة الله. انهم يتخطون الله كل يوم، يتخطونه في تخطيهم إخوتهم  بالإنسانية، انهم يلعبون لعبة الانسان وينسون بأن الانسان مصدره الله  وخير الانسان هو من خير الله وكل ما يملك الانسان هو ملك الله وعطية من الله، فابناءهم  واولادهم  وجسدهم وعقلهم ومالهم  وتفكيرهم وفرحهم وحزنهم وشقاءهم  ونجاحهم  هو من الله.

فيا الله امنحني القليل من نعمة الروح واسقني القليل فترويني من أنهارك  المتدفقة أبداً وإجعلني  صغيراً في مملكتك الأبدية، اجعلني جنديا من جنودك، جنود المسيح. يا رب، يا رب  أرسل نعمتك إلى من ينسى الله، أرسل نعمتك الى من ملأ الحقد قلبه، أرسل نعمتك الى من أصبح؟؟ بالحسد، أرسل محبتك ونعمتك فتمتلئ بها القلوب ويحل السلام على هذه الارض، يا رب نور بشريعتك من سرق منك الشريعة، من سرق منك السلطان وأنت سلطان السلاطين، من سرق منك الناموس ويستعمله لمصالحه الخاصة، من سرق منك الشريعة ويتكلم  باسمك.
ميشال الزبيدي

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية