Cedar News
أخبار لبنان والعالم

فيديو لكاهن مسيحي مصري يسجد أمام قبر “الحسين” بالقاهرة يشعل مواقع التواصل!

تزامنا مع حلول ذكرى عاشوراء انتشر خلال الأيام الماضية مقطع فيديو قيل إنه لكاهن مسيحي مصري قما بزيارة قبر الحسين بن علي في القاهرة في الأيام الماضية.

مواضيع متعلقة

وبحسب الفيديو المتداول، فقد ظهر الكاهن المسيحيّ بين عدد من الأشخاص من بينهم رجل دين مسلم، في زيارة إلى ما يبدو أنه ضريح أو مقام، ثم يقوم الكاهن بالسجود هناك.

وجاء تداول الفيديو بعناوين عدة كان أبرزها “أحد أكبر القساوسة في مصر يزور مرقد ومقام الإمام الحسين ويسجُد ترحّماً على سيّد الشهداء الحسين”.

حقيقة الفيديو

من جانبها، كشفت خدمة تقصي الحقائق في وكالة الانباء الفرنسية عدم صحة الادعاء، مؤكدة أن الحقيقة يُظهر كاهناً جورجيّاً، وليس مصرياً، في زيارة للعراق وليس لمصر، قبل أربع سنوات وليس في الأيام الماضية.

وأكدت الوكالة على أن الرجل الظاهر في الفيديو المتداول ليس كاهناً مصرياً، وليس من مسجد الحسين في القاهرة ولا هو مصوّر في مصر أصلاً.

أين صُوّر الفيديو؟

أوضحت الوكالة إن عملية البحث كشفت بأن الفيديو منشور على موقع يوتيوب في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2018. ويُظهر الفيديو، وفقاً لناشريه، زيارة كبير قساوسة جورجيا لمرقد الإمام الحسين في كربلاء في جنوب العراق.

وأرشد التعمّق بالتفتيش إلى صور لهذه الزيارة نشرتها مواقع عراقية، وتُظهر هذه الصور معالم أخرى للمكان وأعلاماً عراقيّة تدحض تماماً ما ادّعته المنشورات المضلّلة.

كاهن جورجي وليس مصرياً

إلى ذلك، ذكرت مواقع عراقية أن الكاهن جورجيّ اسمه مالخاز سونغلاشفيلي. وأرشد التفتيش عن اسمه بالأحرف اللاتينية إلى روابط عدّة، من بينها فيديو باللغة الإنكليزية يتحدّث فيها عن زيارته لكربلاء، وهو يدعو في الفيديو إلى السلام بين الأديان والتآخي بين البشر على اختلاف ثقافاتهم ومعتقداتهم.

وأمكن العثور على مقاطع أخرى للكاهن، وهو أسقف العاصمة الجورجية تبيليسي، منها مقطع نشر قبل أشهر، يتحدّث فيه عن مساعدة اللاجئين إلى جورجيا هرباً من الحرب الروسيّة الأوكرانيّة وتداعياتها.

يشار إلى أن الفيديو المزعوم انتشر خلال الأيام الماضية بالتزامن مع احتفال المسلمين الشيعة بذكرى عاشوراء التي صادفت الأيام العشرة الأولى من شهر محرّم.

ويحيي المسلمون الشيعة خصوصاً ذكرى مأساة واقعة كربلاء التي انتهت بمقتل الحسين حفيد النبيّ وعدد من أهله وأبنائه وأصحابه في معركته ضدّ جيش يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، بعد نحو خمسين عاماً على وفاة جدّه النبيّ.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More