محكوم بالإعدام ينجو من الحقنة القاتلة في اللحظة الأخيرة بالولايات المتحدة

خفف حاكم ولاية أوكلاهوما في اللحظة الأخيرة حكم الإعدام على محكوم يبلغ من العمر 41 عاما كان من المقرر إعدامه بعد إدانته بجريمة قتل ينفي ارتكابها، وأثارت قضيته غضبا شعبيا واسعا.

وتدخل الحاكم كيفن ستيت في أقل من أربع ساعات قبل الموعد المقرر لموت جوليوس جونز بحقنة قاتلة في سجن ولاية أوكلاهوما في ماكاليستر.

وقال الحاكم الجمهوري: “بعد دراسة ومراجعة المواد التي قدمتها جميع أطراف هذه القضية، قررت تخفيف عقوبة جوليوس جونز إلى السجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط”.

وحكم على جونز بالإعدام في عام 2002 بتهمة قتل رجل الأعمال بول هاول عام 1999.

ويدعي جونز أنه تعرض للتمييز أثناء محاكمته نظرا لأنه من أصول إفريقية، وأن الجاني الحقيقي هو الذي اتهمه وأن محاميه الأول دافع عنه بشكل سيئ.

وكانت قضيته موضوع مسلسل وثائقي وحظيت بدعم نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان وعدد من المشاهير الآخرين المقتنعين ببراءته.

وكتبت كارداشيان على تويتر: “شكرا جزيلا للحاكم ستيت على تخفيف عقوبة جوليوس جونز إلى الحياة دون الإفراج المشروط ووقف إعدامه اليوم”.

وقالت أماندا باس محامية جونز، إن الحاكم اتخذ “خطوة مهمة اليوم نحو استعادة ثقة الجمهور في نظام العدالة الجنائية من خلال ضمان عدم إعدام أوكلاهوما لرجل بريء”.

ووقع أكثر من 6.5 مليون شخص على عريضة تطالب ستيت بوقف الإعدام وخرج مئات من تلاميذ المدارس من الفصل في الولاية يوم الأربعاء في محاولة للضغط على الحاكم.

وأوصى مجلس الإفراج المشروط بولاية أوكلاهوما بتخفيف عقوبة جونز إلى السجن المؤبد.

المصدر: أ ف ب

للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com