علماء يتوقعون بلوغ الحد الأقصى لعمر الإنسان 130 عاما

للمشاركة

يتوقع العلماء أن يكون الحد الأقصى لعمر الإنسان 130 عاما خلال هذا القرن، وفقًا لما ذكره موقع «ديلي ميل» البريطاني.

الشخص الأطول عمرا في التاريخ حتى الآن هي “جين كالمينت”، وهي امرأة فرنسية تدخن بشكل متكرر ولدت عام 1875 وتوفيت عن عمر يناهز 122 عامًا و 164 يومًا في عام 1997.

ووجدت دراسة جديدة، أنه قد يكون من الممكن تجاوز سجل كالمينت، حيث قام الباحثون بتحليل أعمار أكثر من 3800 إيطالي “شبه معمرين”، الذين تجاوزوا سن 105 ، وأكثر من 9800 شخص حققوا نفس طول العمر في فرنسا.

وخلصوا إلى أنه بعد سن 110، عندما يموت الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجينات والصحة الرهيبة بالفعل، فإن فرص البقاء على قيد الحياة تكون تقريبًا 50 إلى50.

تحمل جين لويز كالمينت الرقم القياسي العالمي لموسوعة غينيس لأكبر شخص معمر على الإطلاق، ولدت في 21 فبراير 1875 ، وتفيد التقارير أنها عاشت حتى عمر 122 عامًا و 164 يومًا.

توفيت في 4 أغسطس 1997 في دار لرعاية المسنين بمدينة “آرل” جنوب فرنسا، كان طول عمرها الذي لا مثيل له موضوع دراسات عديدة، قبل وفاتها على حد سواء.

تمتعت جين بصحة جيدة لغالبية حياتها، حتى أنها اتخذت رياضة المبارزة كهواية في سن 85، كما زعمت السيدة كالمنت أنها التقت بالفنان فنسنت فان جوخ، الذي باعت له لوحات الرسم في متجر والدها عندما كانت مراهقة.

ومع ذلك، مع استمرار احتمال زيادة متوسط ​​العمر المتوقع على مر السنين  على الرغم من انتشار فيروس كورونا، والتحسينات في الرعاية الصحية وأسلوب الحياة، حيث يقول المؤلفون إن الدراسات تشير إلى أن شخصًا ما قد يصل إلى عامه الـ 130 هذا القرن.

تهدف الدراسة ، التي نُشرت في مجلة Royal Society Open Science، إلى تحديد ما إذا كان هناك حد أعلى لعمر الإنسان، ففي سن 108 ، وجد الباحثون أن احتمالات وفاة الناس بدأت في الاستقرار.

حاليًا ، أكبر معمر في العالم وثالث أطول عمرًا على الإطلاق هو “كين تاناكا” اليابانية البالغة من العمر 118 عامًا، حيث يتمتع اليابانيون بأعلى متوسط عمر متوقع في العالم.


للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com