فراخ كاسوارى.. أخطر طائر فى العالم عمره 18 ألف عام

للمشاركة

معظم الطيور التى يربيها البشر اليوم من الدجاج إلى البط لا تعد شرسة للغاية، ولكن تحليلا جديدا يكشف أن البشر القدامى الذين عاشوا فى غينيا الجديدة ربوا نوعا مرعبا من الطيور.

ووفقا لما نشرته صحيفة ديلى ميل البريطانية درس باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا قشر البيض القديم، ووجدوا أن بعض البيض الأصغر حرق وأكل من قبل البشر القدامى، ولكن من المحتمل أن البيض الآخر ترك لينمو ويفقس بشكل كامل.

وجرت تربية فراخ (كاسوارى) إلى مرحلة البلوغ قبل قتلها من أجل ريشها ولحومها، والتى لا تزال تؤكل فى بعض أجزاء غينيا الجديدة كطعام شهى.

وفى ذلك الوقت، ربما بذل البشر فى الجزيرة جهودا كبيرة لجمع بيض طائر كاسوارى، على الرغم من قدرة الطائر على التسبب فى إصابات قاتلة.

وغالبا ما تقارن مع الديناصورات فى المظهر، حيث يصل وزنها إلى 59 كيلوجراما، وتعد أخطر طائر فى العالم، وفقا لحديقة حيوان سان دييغو، مع مخلب يبلغ طوله 4 بوصات يشبه الخنجر على كل قدم، يمكنه ضرب الحيوانات المفترسة وكذلك البشر.

وقتل رجل من فلوريدا بسبب أحد هذه المخلوقات فى عام 2019، لكن المثير للدهشة أن فراخ كاسوارى ما تزال تتاجر كسلعة فى غينيا الجديدة، وفقا للباحثين الذين درسوا قشور البيض القديمة الموجودة فى الجزيرة لتحديد المرحلة التنموية لأجنة طائر كاسوارى عندما يتشقق البيض.

وأوضح الباحثون أن الغابات المطيرة فى الجزيرة قبل 18.000 عام، قد “تقدم أقدم دليل معروف على الإدارة البشرية لتربية الطيور”.

وأفادوا أنه على الرغم من الخطر الذى تمثله على الناس، إلا أن فراخ كاسوارى تعتاد بسهولة على البشر، حيث يحدث ذلك إذا وقعت النظرة الأولى


للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com