الشرطة الأمريكية تحل لغز القاء الماعز في النهر

للمشاركة

في واقعة غربة ومرعبة في وقت واحد وهي العثورعلى المئات من الماعز مقطوع الرأس في النهر وقامت الشرطة بالتحقيق في ولاية جورجيا الأمريكية في لغز غريب يبدو أنه مرتبط بعبادة من نوع الفودو.

وحسبما نشرت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية ظهرت أجساد الماعز مقطوع الرأس، التي تم التضحية بها على ما يبدو كجزء من طقوس دينية، في نهر تشاتاهوتشي.

ويقول عالم البيئة جيسون أولسيث إنه رأى في الأسابيع الأخيرة ما يصل إلى ثلاثين مسارًا للماعز مقطوع الرأس تطفو في النهر في وقت واحد، وأضاف أن الأمر في تزايد ملحوظ.

وقال: “على مدى العامين الماضيين، رأيت بضع مئات، لكن لم يكن أكثر من 20 إلى 30 مرة في وقت واحد”، وكانت تلك التضحيات الغامضة الغريبة تحدث حتى في وضح النهار.

أفضل نظرية حتى الآن هي أن الماعز يتم التضحية بها من قبل أتباع السانتيريا، وهي طائفة شعوذة تمزج النقوش الرومانية الكاثوليكية مع دين غرب إفريقيا.

قال كاهن من السانتيريا نستخدم الماعز للاحتفال بالنصر، ثم نستخدم الماعز للطفل، وأيضا للبركة هذه هي أهمية كل هذه الحيوانات التي نستخدمها”.

تمكن أحد الشهود من التقاط مقطع فيديو لعنزة ميتة تُلقى في النهر من أحد الجسور، وتُظهر اللقطات جثة الماعز وهي تقع في الماء، وقال جيسون: “هذه مياه شرب لـ 5 ملايين شخص، وعلينا جميعًا أن نقوم بدورنا في العناية بها”.


للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com